المقالات

يوم القدس وقمم 3 in 1..!


طيب العراقي

 

إنها لمفارقة تستدعي التأمل؛ أن الحكام في قمم مكة الثلاثة يتأمرون؛ فيما تعج بالشعوب شوارع البلدان، وهم يعاهدون أن القدس ستبقى قدسنا..!

في السنوات الأولى لإطلاق الامام الخميني (رض)، دعوته ليوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان، والتي ترسخت في وجدان الإمة، حتى تحولت الى ما يكاد يكون "شعيرة" من شعائرها، إستخف كثيرون بهذه الدعوة، خصوصا حكام العرب والمسلمين، الذين ينتمون الى منهج عقائدي؛ مخالف للمنهج الذ يعتنقه وبشر به الإمام الخميني.

المفارقة الثانية التي تستدعي التأمل أيضا، أن هؤلاء الحكام الذين يعتاشون على شعارات الأمة العربية الواحدة، ذات الرسالة الخالدة، ويتعشقون أناشيد "بلاد العرب أوطاني من الشام لتطواني"، وحفظونا صغارا شعار "فلسطين عربية فلتسقط الصهيونية"؛ لكن شعاراتيتهم لم تفعل شيئال فلسطين قط، بل هي التي أضاعتها؛ لأنهم هم أنفسهم الذين عملوا بنشاط مميز، على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين، وهم أنفسهم الذين يسعون راكعين نحو ما يسمى بصفقة القرن، التي تريد إمحاء أسم فلسطين من خارطة الوجود.

تؤكد وقائع التاريخ، ان الحق عندما يترسخ في اذهان الناس ويزداد المطالبون به؛ لن يضيع مهما طال الزمان، وهذا ما فعله إطلاق يوم القدس العالمي، فمع أن "اسرائيل" منذ إنتصارها في حرب حزيرن 1967، وإحتلالها كامل القدس والضفة الغربية وقطاع غزة والجولان السوري وأجزاء من لبنان، في ذلك العام تحولت الى دولة قوية، وبسطت الصهيونية نفوذها على الرأي العام العالمي، وبنت علاقات وتفاهمات مع أغلب الحكام العرب والمسلمين، إلا أنها لم تنجح في محو أسم فلسطين من ذاكرة الأمة، التي بقيت تنظر الى"إسرائيل" عدوا رقم واحد.

بفضل "يوم القدس العالمي" والنشاطات الموازية له، وما أفرزه من مواقف على الساحات العربية والإسلامية والدولية، ونجاحه في تشكيل محور المقاومة، تم إيقاف التقهقر في واقع الأمة، التي أنتلقت من السلبية والقنوط، الى التحفز نحو الحقوق، وبالمقابل أزدادت عزلة الكيان الإسرائيلي الغاصب، وكثرت إداناته على الصعيد العالمي، ونشهد بوضوح تهاوي مبررات وجوده حتى عند رعاته، وعند الراي العام العالمي.

لقد أسس يوم القدس العالمي؛ لسلسلة أنتصارات تؤسس لنهاية، وجود الكيان الصهيوني الغاصب، الذي أصبح أقرب الى مرأى العين، فقد نهضت الحركة الفلسطينية المسلحة بفصائلها المعروفة، وما الانتفاضة الاولى 1987 والثانية 2000، وحرب تحرير لبنان 2000 والهزيمة الاسرائيلية امام "المقاومة اللبنانية" في تموز 2006، وفي حربي غزة (2012-2014) امام "المقاومة الفلسطينية"..والمسيرات الحالية للعودة والدفاع عن القدس، إلا تغييرات اساسية ليست في صالح "اسرائيل" في ميزان القوى.

صحيح أن الكيان الصهيوني حقق مكاسب لا يستهان بها، في علاقاته العربية عموما والخليجية خصوصا، وجرى نقل السفارة الامريكية للقدس، وأعترفت الولايات المتحدة الأمريكية بالجولان السوري المحتل كأرض "إسرائيلية، كما أن العمل يجري على قدم وساق، على انهاء معادلة الدولتين والسلطة الفلسطينية، وقبول الاستيطان الصهيوني في الضفة الغربية، إلا أن ميزان القوى الذي تشكل عقب بناء "عقيدة" يوم القدس العالمي، ليس في صالح إسرائيل؛ ورعاتها وذيولهم الحكام العرب، وهم اليوم في خانق ضيق؛ لا يستطيعون التخلص من حبل إنشوطته أبدا، فقدرات محور المقاومة في إتساعه وتطور، وما كان ممكنا لإسرائيل تحقيقه بالهجوم عام 1967، بات حلما من أحلام الماضي، فالقوة العسكرية الإيرانية التي كانت الى جانب إسرائيل آنذاك، هي اليوم متعاضمة ورهيبة؛ ولكنها في الصف المقابل لإسرائيل تماما.

الحقيقة أن إسرائيل ورهطها؛ ومعها عرب الشعارات، يخسرون كل يوم، لأن زمام قيادة المعركة خرج من أيديه، وأستقر الى الأبد بيد الشعوب وأبنائها رجال محور المقاومة، وسدهم المنيع الجمهورية الإسلامية في إيران.

بعضهم يرى أن موعد زوال إسرائيل، والذي حدده الإمام الخامنائي بالعام 2025 ليس واقعيا، لكن من يستطيع سبر أغوار المعاني التي أسستها دعوة "يوم القدس العالمي" سيجده أكثر من واقعي.

حزمة قمم مكة الثلاث، والتي جرت برعاية أمريكية وخنوع سعودي مشين، لن تستطيع إيقاف عداد أيام زوال إسرائيل، الذي يرونه بعيدا ونراه قريبا!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك