المقالات

السياسة بين مهارة البناء وشطارة الهدم..!

391 2019-06-08

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

في كثير من أدبيات السياسة، نقرأ لفلاسفة وكتاب، ولمنظرين وقادة رأي، لأمراء حروب وزعماء أحزاب، لرجال وأشباه رجال حتى! ولكن لا نجد فيما نقرأ؛ شيئا يشبه الذي جرى عندنا في السنوات الإثنتي عشر المنقضية!

في كل بقاع العالم؛ وفي غير بقعتنا حيث أنشأ أسلافنا الحكماء، أول نظام حكم عرفته البشرية، يكون نظام الحكم أما أبيض أو أسود! ولا مساحات باهتة الألوان، كلون نظام الحكم الذي يطبق عندنا، والذي سنجبر على التخلص منه عاجلا أو آجلا، وسنقدم ثمنا باهضا لتغييره..

في غير بلدنا، ثمة حكام مستبدين؛ أباطرة وسلاطين، وملوك وأمراء، وجنرالات وشيوخ، كشيوخ عفطة العنز في الخليج، أو ملكيات دستورية لا تهش ولا تنش، أو ديمقراطيات يجري فيها تداول سلمي للسلطة!

عندنا؛ ولأننا لسنا الذي صممنا نظام الحكم القائم، تعين أن ينال كل منا فرصة، في أن يكون وزيراً أو أمير، حتى ولو كان حقير!

في توصيف ما هو قائم، هناك من يقول أنه نظام شراكة سياسية، وأن من العدل أن يجد جميع العراقيين، صورتهم في النظام القائم، لكن الحقيقة أن ما بنيناه، أو ما صُمم لنا، لم يكن "شراكة" حقيقية، بل كان "مشاركة"، قائمة على عقيدة الأخذ لا العطاء، وشتان بين العقيدتين!

في البدء؛ وحينما كانت نشوة الخلاص، من نظام القهر الصدامي تلعب بالرؤوس، تخيلنا أن مشهدا سياسيا معقولا، سيتشكل بإضطراد متسارع، شيئا فشيئا، وستتكون على الأرض قوى سياسية حقيقية، لكن معطيات الواقع واستدلالات النهج السياسي، لمعظم  تلك القوى السياسية، لم تكن قادرة لأن  تضعنا، أمام بوابة مخرجات عمل سياسي حقيقي، يمكن أساسه نقد ماضينا، وتلبية إشتراطات حاضرنا، وبناء مستقبلنا!

راهنا؛ وبرغم أن بيننا، كثير من الذين يتوفرون على نوايا طيبة، لكن الأوطان لا تبنى بالنوايا فقط! لذلك لا يمكن لعاقل أن يقول: أن الوضع السياسي هنا بمجمل،ه لا يبعث على الخيبة، فليس في ألأفق نهاية للتخبطات السياسية والأزمات المفتعلة دوما، فضلا عن أننا لا نرى في الأفق المنظور، سبيلا للإصلاح السياسي والاقتصادي والأمني.

لقد تحولت المصلحة الوطنية الى مصالح؛ وذلك لأنها تقع في زاوية بعيدة جدا، من أدمغة المبرمجين على خدمة الذات فقط!

كلام قبل السلام: الحقيقة أن خيبة الأمل؛ مبعثها أن سنوات ما بعد التغيير، لم تكن سنوات خلاقة، بمعنى أنها لم تستطع أن تكون سنوات بناء، بل كانت في معظمها سنوات هدم، فلقد كنا شطارا بأن يهدم بعضنا بيوت بعض، ليبدو بيته هو الأعلى بين البيوت!

سلام.....

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.26
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك