المقالات

عندما تصبح السلطة غنيمة..!


مهند ال كزار

 

في دول المنطقة لا يمكن الحديث عن الديمقراطية, وكيفية تعزيزها قبل التأكد من وجود تعددية سياسية حقيقية, والتي لا زالت الى اليوم تبحث عن بداية وأفق للانطلاق.

مباراة كرة القدم لا يمكن أن تبدء بلاعب واحد, والا تحولت الى أستعراض للبلياردو.!

العقلية الانفرادية في قيادة الدولة العراقية, بقيت في أشكالية معقدة مع نظام الحكم الجديد, والذي أخذ طريقة منذ عام 2003.

لم يكن هناك بديل عن العقد الاجتماعي(الانفراد مقابل الرفاه الاجتماعي) والذي سوف يوصلنا في نهاية المطاف الى طريق مسدود.

معايير الديمقراطية تعتمد على قيم ومبادئ موضوعية مجردة, ترتكز على المساواة في الفرص, والكفاءة في التوظيف, لكنها أصطدمت بعقلية القيادة الانفرادية منذ بداية النظام السياسي الجديد.

عمقت هذه العقليات من فجوات التهميش والاقصاء, ومنحت العنف المشروعية, والاستبداد تسلطية أكبر, داخل مفاصل ومؤسسات الدولة.

الاجراءات الشكلية التي رافقت تشكيل الحكومات المتعاقبة في العراق, من أشراك وتوافق وأرضاءات, أبتدعت للحد من التغلب والاحتكار معاً, لكنها في أرض الواقع ليست سوى تكريس للرمزية, والخضوع, فيما بقيت الاجهزة الامنية المحيطة تترقب وتتربص بمن لا يتمسك بأجراءات المبايعة للرئيس.

مايطفوا من الافراط غير المعلن في النفقات, ومنح امتيازات مفرطة للمسؤولين الكبار, جميعها تعتبر علاقة فاسدة, بين البيروقراطين الجدد والسلطة, مما ساعد على هدم دولة الرعاية والرفاه, التي ترعى الفقراء والطبقة الوسطى لصالح طبقة جديدة مقتدرة مالياً ومهنياً.

تبرير غياب العدالة, وقلة الوظائف, ووقف القروض, تحت غطاء بناء الدولة, لم يكن الا من أجل الحفاظ على المكتسبات التي حققوها؟ ولا يعاني منها سوى المواطن والموظف البسيط, بحيث لم يبقى للفقراء من الوطن سوى المستمسكات الرسمية.

أن الاحتكار هو قرين الفساد دون تردد, ان النظام التعدد الحزبي القائم على التطاحن من الحماقة أن يقال عليه انه السبيل الوحيد لتسيير دفة البلد نحو مصلحة مواطنيه؟

هذه الممارسات أوصلت الجميع الى الاحباط, وألجمت خيول الوطنية, وقيدت مصالح البلد, وأطلقت المصالح الشخصية, بعد 16 عاماً من العملية السياسية, التي كنا ننتظر منها اصلاح ما أفسدته الانظمة الشمولية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك