المقالات

قبل أن يسقط السقف..!

516 2019-06-21

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

 

   أربعون عاما من حكم البعث؛ فعلت فعلها السلبي في الوجدان العراقي،  تلتها ستة عشرة عاما عجاف، إنشغل فيها هذا الوجدان، بالخطاب السياسي وبالضخ الإعلامي، فكان أن تنحت صفات الوجدان الحسنة لصالح الصفات القبيحة.

   إزداد الأمر سوءا، عندما تدافع المثقفين، مهرولين نحو القوى السياسية بحثا عن مكاسب، وكانت النتيجة مؤلمة من غير أن يلتفت اليها أحد!..

   لقد تفشى الجهل بمعرفة الواقع السياسي والثقافي، وأنعدمت البصيرة، حتى في المستويات التي يفترض فيها، أن تكون صانعة للإبداع وللمنجز الثقافي، وبأدواتنا السياسية أغتيلت ثقافتنا، لتحل محلها ثقافة التجريح والخصام والكراهية، ومصداق ذلك آلاف المقالات، التي كتبت بروحية "جماعتنا" و"جماعتهم"، بممارسة قبلية فجة، لإطالة الألسن التي ما فتئت تقتات التجريح الشخصي، وأصبحت هذه الفئات متسلطة على الفضاء الثقافي، ومتسلطة أيضا على فوهات الخطابين السياسي والإعلامي، البائسين أداءا ومخرجات.

   لقد هبطت الثقافة في العراق هبوطا مخيفا، وذلك لعدم ترصين جبهتها بوسائل ديمومتها، وشيئا فشيئا؛ وخلال السنوات التي تلت الإطاحة بحكم البعث، برزت مفاهيم جديدة سحقت الوجدان العراقي، وغابت أو غُيبـت  مفاهيم أصيلة، لا تجوز فيها المزايدة والمناقصة، كمفاهيم الوطن والمواطنة، والحق والعدالة، والمساواة في نقطة الشروع، والحريات وكرامة الإنسان.

   كانت النتيجة الكارثية، أن هيمن الرعاع والدهماء، الذين تحركهم مصالحهم وغرائزهم،على مفاصل سياسية وحكومية مهمة، ولأنهم غرائزيون؛ فقد كان من السهل تحويلهم الى أدوات سهلة، لتدمير الدولة من داخلها، فأصبحوا مثل دمى لعبة القراقوز، مربوطين بخيوط يحركهم بها، لاعب خارجي يتم قصته بهم، على النظارة والمشاهدين!

   إن الحكم مهمة معقدة جدا، تحتاج الى إستعدادات خاصة، يتعين أن تتوفر لدى من يحاول التصدي لها، إستعدادات من قبيل الإيمان المطلق، بأن الحكم وسيلة وليس غاية بحد ذاتها، وأنه يجب أن يمتلك الدراية التامة، بأسليب الأدارة وكيفية الإمساك بملفاتها المتشعبة، وأن يفكر بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب.

   تلك هي بعض أدوات الحكم الصالح، التي بوجودها لا يمكن لأحد ما، أن يعلن عداءه لدولة مؤسسات، أي دولة تضمن الإستقلالية، والفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، وتضمن الحريات بما فيها حرية التعبير وحقوق الإنسان، بنفس القدر الذي تضمن فيه الحاجات والخدمات الأساسية للمواطن: سكن، صحة، تعليم، أمن، خبز...وقبر أيضا!

كلام قبل السلام:

   إن جميع الساسة؛ كانوا يعدونا بدولة بهذه المواصفات، لكن من بين هذا الجمع، من يعملون على هدم دولة المؤسسات ونقض قواعدها، وإذا كان هذا هو هدف الذين خارج العملية السياسية، الذين لا يخفون عدائهم للدولة الهدف، فما هو هدف الذين في داخل العملية السياسية والدولة، والمؤسسة الحاكمة من تدميرها؟! فلماذا يعلنون أنهم قد إنتقلوا الى المعارضة ، أوَ ليست إذا سقطت الدولة؛ ستسقط على رؤوسهم هم قبل غيرهم؟!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك