المقالات

ارادة النصر في ايدي المؤمنين  المجاهدين

314 2019-07-10

علي الطويل

 

لايخفى على احد ماحققته قواتنا الامنية طول الاربع سنوات الماضية من مأثر بطولية خالدة ، وماسطرته من صفحات في العزيمة والشجاعة والبطولة ، وهي تقارع همج الصحراء وشذاذ الافاق المدعومين بالمال الخليجي والسلاح العالمي ، ويبرز في هذه الصفحات البطولية اسم الحشد الشعبي ناصعا بين اصناف القوات الامنية العراقية متميزا في البطولة والايثار والعزيمة التضحية  ، ولا ريب في ذلك طالما هو نتاج تلك الفتوى التاريخية العظيمة التي غيرت مجرى الاحداث وكتبت التاريخ من جديد بعد ان اريد له ان تطمس حقائقه وتدفن سطوره كما سلف على طول تاريخنا العربي الاسلامي ، ولكن دماء المجاهدين خطت سطورا جديدة وانشات صفحات للعزة والكرامة والتضحية يفتخر بها كل مسلم غيور ،

وهنا لانريد الاسهاب فيما جرى على مدى تلك  الاعوام بقدر مانريد ان نركز الاهتمام على عملية ارادة النصر التي بدات لمطاردة بقايا فلول داعش المختبئين في الصحراء والتي كان عمادها مجاهدي الحشد الشعبي ، فقد شكلت صحراء الرمادي والممتدة في المسافة الواصلة بين ثلاث محافظات وهي الرمادي وصلاح الدين والموصل ، شكلت وعلى مدى سنوات طويله مأوى امنا للجماعات الارهابية ، كانت تنطلق منها لاستهداف القوات الامنية والمواطنين في  المدن التي تحررت وظلت تشكل خرقا للاستقرار الامني الذي حدث بعد التحرير  ، وظلت هذه الصحراء بالنظر لطبيعتها الوعرة ومساحتها الواسعة جدا ملاذا امنا لما تبقى من فلول داعش التي انهزمت اثناء التحرير ، وتلك التي تسللت عبر الحدود السورية منهزمة بعد تحرير المدن والبلدات  السورية على ايدي الجيش السوري والقوات المجاهدة الحليفة معه وشكل قلقا دائما للوضع الامني  ، وكانت بعض العمليات الارهابية الاخيرة في الموصل وصلاح الدين والنبار منطلقها من هذه الجحور المنتشرة في الصحراء ،

الا ان زمن التغاضي عن هذه الجرائم قد ولى وان هذا الزمن هو زمن الانتصار والاقدام فشمر الابطال عن سواعدهم في عملية واسعه وكبيرة في التخطيط والقوة لمطاردة الارهاب في عمق الصحراء رغم وعورتها وتباعد المسافات بين اطرافها ، واستطاع ابطال قواتنا الامنية ومجاهدي الحشد الشعبي من انهاء صفحتين من صفحات هذه المعركة بكل اقتدار وعزيمة واستطاعوا هزيمة فلول داعش في اماكن كانت لاتصلها سوى الطائرات ودمروا مضافاته واوكاره ، ولم يعد لدى الجماعات الارهابية بعد الان ما ضنوا انه  ياويهم ويسلمون فيه ، لان اقتدار المجاهدين وعزيمتهم امتدت اذرعها لكل شبر على ارض العراق ، ولايتوهم  الاعداء بعد الان او يضنون بانفسهم  سوأ  بانهم قادرون على فعل شيء دون عقاب  فارادة النصر اصبحت الان في ايدي المجاهدين الابطال

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك