المقالات

ماذا بعد حرب الناقلات؟!

308 2019-07-22

علي الطويل

 

يبدو ان الغرب والزعامات الغربية وعلى راسها امريكا وبريطانية العجوز لازالت لاتعي حجم الورطة التي اوقعوا انفسهم بها ، فبعد ضرب المنشأت النفطية السعودية وتفجير الناقلتين الاماراتيتين .

  ظن الكثير ان هذين الحدثين بمثابة رسالتين بالغتي المضمون من جانب محور المقاومة لمحور امريكا وحلفائها سيكون لها اثرها في تراجع القرار الامريكي باتجاه التعقل والخضوع لمنطق الحكمة ، باعتبار ان الخطر الذي ستجره الحرب كبير جدا واثره بالغ على المنطقة والعالم ، وكانت التصريحات بعد تلك الحادثتين تشير الى هذا الاتجاه .

 الا ان الحوادث التي اعقبت ذلك الامر دلت على ان هذا المحور لايعرف منطق العقل ، وان هناك دوائر في هذا المحور تدفع بقوة باتجاه الحرب ، فجائت حادثة الطائرة المسيرة التي اسقطتها الدفاعات الجوية للجمهورية الاسلامية لتشكل صفعة قوية وضربة في الصميم ورسالة واضحة بعثتها الجمهورية الاسلامية لامريكا وحلفائها بان منطق القوة لاينحصر بعد الان في جهة واحدة ، وانما هناك جهات اخرى اصبحت تملك اسبابها ومقوماتها ولايمكن التغاضي عن ذلك او تجاهله,

جاءت حادثة الناقلة الايرانية التي احتجزتها القوات البريطانية في جبل طارق في مخالفة واضحة لكل قوانين الملاحة في المياه الدولية ، وقد سوقت اسبابا لتلك الحادثة لاتمت للمنطق بصلة ومبررات غير واقعية ويبدو ان هذه الاحادثة كانت اختبارا اخر واستفزازا جديدا للجمهورية الاسلامية ، وورقة جديدة يلعبها تحالف امريكا من اجل معرفة اوراق القوة واختبارها لدى الجمهورية الاسلامية ، وتحمل اهدافا اخرى مستقبلية لدى الامريكان وحلفائهم بدات بوادرها منذ يوم امس ، الا وهي اعادة انتشار القوات الامريكية في الخليج .

لقد جاء الرد الايراني حازما وقاطعا ولا تهاون فيه ، فبد التحذير الذي وجهته الجمهورية الاسلامية وعلى لسان قائد الثورة الاسلامية في 16 تموز بضرورة اطلاق سراح ناقلة النفط الايرانية والا سيكون هناك رد ، وان الرد سوف لايتاخر كثيرا.

 وكعادة الطغات المستعمرين المغرورين لم يعي البريطانيون مضمون  ماتشير الية هذه الرسالة فظل يتخبطون بغرورهم حتى جاء الرد مزلزلا قويا باحتجاز ناقلة نفط بريطانية من منطق العين بالعين ، وقد كانت هذه الصفعة الجديدة من القوة بحيث اصبح المحور الامريكي يتوسل التهدئة واحتواء الازمة والدعوة للسلام في هذه المنطقة الحيوية من العالم ، وجاء ارتفاع اسعار النفط كعامل اخر يخشاه الغربيون ويتحاشونه خاصة وان اقتصاديات اغلب دول الغرب تشهد تراجعا كبيرا في النمو وان ارتفاع  اسعار النفط ستزيد هذا التراجع .

ان موقف الجمهورية الاسلامية الحازم والقوي تجاه التحديات والمواقف الاستفزازية الغربية ورد الصفعة باقوى منها ، والصمود الكبير والمذهل في وجه العقوبات الاقتصادية جعلت الامريكان والبريطانيين في موقف لايحسدون عليه ، وجعلت هيبتهم في الحضيض بعد ان كانو يتربعون على عرش القوة والتفرد بها ، وقد صار واضحا لديهم ان هناك قوة اسلامية شرقية ستكون من الان وصاعدا سكينا في خاصرة المستعمرين وغصة في بلعومهم ولايمكن بعد الان ان يكون هناك دولة اسلامية لقمة سائغة يتم ابتلاعها الا بعد ان يحسب موقف الجمهورية الاسلامية ، الا من ارتضوا لانفسهم الذلة والمهانة وارتموا في احضان الامريكان ومهدوا الطريق امام  الاسرائيلين للولوج الى العمق الاسلامي ، وهؤلاء ايضا هم من يدفع باتجاه الحرب والتمهيد لها وحيث سيكونون وقودها وما يشعرون.

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك