المقالات

آمالنا: "المخاض والولادة"

337 2019-07-25

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

تعالو معي نقرأ تحليلا سياسيا، لواحد من جهابذة التحليل، الذين أحتلوا رغم أنوفنا، شاشات العرض التلفزيونية الفضائية.

يقول السيد المحلل السياسي، وبلغة تحليل يبدو أنه أستقاها من خبرة سابقة له، كمحلل في مختبر طبي، حيث يتم تحليل إدرار السيدات الحوامل، للتأكد من علامات الحمل!

ظهر المحلل وقد أرتدى بدلة تقول له أخلعني، وعلى فضائية من الفضائيات إياهن، حيث يقبض ورقة من فئة 100 خضراء، بعد إنتهاءه من عرض "التحليل"؛ فقال:

تحياتي لك ولمشاهدي قناة" .." الفضائية، هذه الفضائية التي تمثل "الحبل السري" الذي يربط بين الشعب، ومشيمة العملية السياسية، هذه العملية التي أراها  تمر بـ "مخاض عسير"، ينبيء بـ"ولادة" واقع جديد، هو نتاج "تلقيح" المصالح السياسية المحلية، مع "الفاعل" الأجنبي بكل أجنداته و"قواه"..

سأله مقدم البرنامج عن متطلبات هذه "الولادة"، وشكل "الوليد" ونوعه..

أوضح السيد المحلل السياسي: أن "الوضع" يحتاج الى "عملية قيصرية"..ولابد من جراح ماهر يجريها، نظرا لحالة "الحمل" غير الأستثنائية، ولا بد من مساعدين للجراح ، بغية تجاوز الإشكالات التي تحدث أثناء "الولادة"، لأنها "ولادة" من رحم معاناة الأمة، التي يجب أن يتحمل جميع "أبنائها " مسؤوليتهم، كما يتعين أن "تتبنى" جهة مستقلة، ترتيب المسالة..

عاد مقدم البرنامج ليسأل: وماذا تتوقع أستاذ من تداعيات وإرهاصات؟!

اجاب السيد المحلل: الحقيقة، أنا أتوقع أن تسفر الأيام القادمة، عن قرارات" مشوهة خلقيا"، بسبب أن "الحمل" لم يكمل التسعة أشهر، فقد كان يجب  يأخذ مداه الزمني المعتاد، ولكن لم تمض إلا "سبعة أشهر" فقط، على لقاء القوى السياسية، وهو مثلما تعرف، زمن لا ينتج إلا "وليدا خديجا"!..ولذلك؛ فإن هناك إحتمال حقيقي، بأن يتم "إجهاض " العملية السياسية، ويحصل "إسقاط" مبكر، ما يعني أن إحتمالية بقاء هذا "الجنين" الذي أسمه ديمقراطية حيا، بعيد جدا عن المنال، وبذلك نفقد زمام الأمور قبل أن "ترى النور"!

المقدم وبإلحاح يسأل ضيفه المحلل: ترى أفبعد تلك النظرة السوداوية من أمل بـ"ولادة" جديدة؟!

السيد المحلل مجيبا: أخي العزيز؛ لا شك ولاريب أن العراق ليس "عقيما"، وهو لطالما "أنجب" "ابناءا" قادرين على لملمة جراحه، والى جانب هذا وذاك، فإن " الساعات الأخيرة" من أي "تلاقح" للأفكار والآمال، كفيلة برفع سقوف الآمال والتوقعات، "لإستيلاد"  "مخرج" معافى..!

كلام قبل السلام: يقول برنارد شو: سبيلي في الفكاهة أن أقول الحق، فإن هذه أطيب فكاهة في العالم!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك