المقالات

المشي على النار بأحذية مطاطية..!

323 2019-07-31

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

مشكلة كثير من الأحزاب والقوى السياسية العراقية، أنها تعاني من عدم قدرتها؛ على التعاطي مع الهزائم؛ والذي يفترض أن يبنى على قاعدة "هزيمة الهزيمة".

"هزيمة الهزيمة" عقدة كبرى في العمل السياسي؛ وهي عقدة أرجو من القاريء الحصيف؛ الالتفات إلى دقة هذا التعبير وحساسيته، هذه العقدة تجعل المنخرطين بالشأن السياسي، لا سيما قادة الكتل والقوى السياسية، لا يحسنون قراءة الأحداث، أو النظر الى الوقائع ببصيرة نافذة، ما يجعلهم لا يجيدون أيضا التعاطي معها.

عدم إحسان التعاطي مع المشكلات، سببه أن تحليلات الساسة لها، أحادي الجانب، بعيد كل البعد عن الواقع الذي يحصل، والحدث الذي يحدث, وبالنتيجة يتصرفون بناءا على الوهم الذي وقعوا فيه.

في معظم الحالات؛ لا يعترفون بأنهم كانوا واهمون، أو أنهم قد وقعوا في الوهم، كما أنهم لا يقرون بان رأيهم كان خاطئاً، وبعيد جداعن الحقيقة، فيخسرون لذلك مرة ثانية وثالثة؛ ومرات لا تعد ولا تحصى, ويكونون بذلك فرائس سهلة لخسارة الخسارة!

تكرار الهزائم؛ يكشف عن تخبط واضح؛ في إتخاذ القرار المناسب بالوقت المناسب، ويكشف أيضا؛ عن فردانية إتخاذ القرار السياسي داخل القوة السياسية، إذ غالبا ما يتخذه زعيم تلك القوة، فيما يكون دور الهيئة القيادية المفترضة لتلك القوة؛ الثناء والتطبيق ومن ثَمَ التصفيق.

تتجلى هزائم الساسة؛ في عدم قدرتهم على الإعتراف بتكرار الهزيمة، مع أنهم انهزموا مرة؛ حينما قالوا وتوقعوا وتنبأوا، ولم يحدث ما قالوه وتوقعوه وتنبأوا به, ومرة ثانية قد وقعوا تحت وطأة الخسارة أيضاً، حينما لم يعترفوا أمام أنفسهم على ألأقل، وأمام الآخرين كما هو منتظر، بأنهم كانوا على خطأ، وأنهم كانوا يغردون؛ خارج سرب الحقيقة التي أذهلتهم.

يحق لي هنا؛ إستعارة ما قاله المفكر اللبناني "علي حرب" في كتابه (الممنوع والممتنع): (ليست الهزيمة أن يندحر جيش أو يسقط نظام، بل الهزيمة أن لا يصدق المرء، انه هُزم أو انه لا يدري كيف هُزم ولم هُزم... الهزيمة أن تتوالى على السياسي، النكبات والنكسات، ويبقى متمسكاً بموقفه، متشبثاً بقناعاته وشعاراته..الهزيمة أن يعود الواحد القهقرى، دون أن يدفعه ذلك، إلى مراجعة مسلماته، أو تغيير طريقة تفكيره، أو تبديل نهجه في التعاطي مع الذات، أو الغير..تلك هي هزيمة الهزيمة..)

كلام قبل السلام: الحقيقة أن كثير من الساسة العراقيين، قد هزموا هزيمة نكراء، وأضاعوا الدليل إلى الطريق، بل بدوا وكأنهم يمشون على النار بأحذية مطاطية..!

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك