المقالات

الذين فهموا العلمانية من ذيلها..!

471 2019-08-11

قاسم العجرشqasim_200@yahoo.com

 

فيما خلا المطلق الإلهي، لم نستطع الوصول الى شئ ليس له ضد، إذ أن من طبائع الأشياء، أن لكل شئ ضده.

أغلب أضداد الأشياء من طبيعة جنسها، فالموت ضده الحياة، والجهل ضده العلم، والشر ضده الخير، والأسود ضده الأبيض، وهكذا الى عدد ليس منتهي من الأضداد.

 في عملية التضاد النوعي؛ يتقدم الضد السلبي، لأن السلبي هو السائد الذي يستدعي ضده، بمعنى أن الحسن لا يحتاج إثبات لحسنه، فنقيضه القبيح، وهو الذي يبحث عن دلائل الصحة.

 في هذا الصدد يمكننا القول، أنه لو لم يبلغ السوء مبلغه الذي بلغه؛ ما أُرسل أنبياء ورسل هادين ومبشرين ومنذرين.

 في الفكر أيضا، فإن الأفكار السيئة المخرجات، هي التي تستدعي ضدها، بمعنى لو لم يكن القبيح قد شاع، لما كانت هناك حاجة، إلى الدعوة للحسن ونشره، لأن الحسن هو أُس الفطرة الإنسانية، ولا تحتاج الفطرة لإثبات صحتها، لأنها تتساوق مع المعقولات.

هذا الكلام مقدمة للحديث عن الخانق الضيق، الذي وضعت العَلمانية التي يعتنقها اليسار العراقي، ومعه جوقة الليبراليين، واتباعهم من أدعياء المجتمع المدني، أنفسهم فيه.

مطبخ الفكر العلماني خارج سياق الفطرة الإنسانية، ولذلك أخطأت اختيار النقيض، فبدلا من أن تطرح نفسها، بديلا عن الفكر الشمولي التسلطي بكل أشكاله، وهو موجود حيثما تلتفت، في المَلَكية والتوليتارية والماركسية، وتسلط رأس المال، وتسلط الفرد الحاكم والحزب الواحد.

العلمانيون العراقيون؛ شأنهم شأن العلمانيين في أي مكان آخر؛ يدَّعون أنهم دعاة الى الحسن من الأشياء، ولذلك عملوا على البحث عن نقيض لعلمانيتهم، كي يبنون وجودهم على نقضه، لإثبات صحة توجهاتهم.

لقد سلكت العلمانية ومعها دعاتها المدنيين، مسلكا صعبا سيخرجها من حتمية التاريخ، فتصرفت على أنها دين جديد، ولذلك تركت كل هذه النقائض، وبحثت عن نقيض ليس من سنخها أو نوعها، إذ افترضت أن الأديان، فكر شمولي ينبغي سل أسلحتها لحربه.

بسبب أن العَلمانيين أخطأوا اختيار النقيض، سيكون مصير ما افترضوا صحته، الوقوع في التضاد السلبي، أمام تمام الحسن وهو الخالق جل في علاه، وفي سجلات البشرية، ما بقي مثال في التأريخ كان ضداً للخالق..

الدين؛ أول ما اهتدى إليه العقل البشري لحل مشكلاته، وهو اهتداء فطري سليم، لكن  العَلمانيين سعوا الى تحجيم الدين، وتحويله الى علاقة (سرية) بين الفرد وما يعبد، حتى لو كان المعبود هو المطلق "العلني" الأوحد (الله).

لذلك دعوا أن يكون ما لقيصر لقيصر، وما لله لله، وهي دعوة لخدمة الطغاة، وهذا ما يفسر لنا العلاقة الجيدة، بين العلمانيين والطغاة، ومنها علاقة العلمانيين العراقيين بالطاغية صدام، حتى أنهم أقاموا جبهة سياسية معه في سبعينات القرن الماضي، أسموها (الجبهة الوطنية)، وفرسانها الشيوعيين اليوم أحياء!

كلام قبل السلام: العلمانيون العراقيون أسوأ العلمانيين على وجه الأرض؛ لأنهم فهموا العلمانية من ذيلها..!

سلام...

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك