المقالات

عندما يهديك الاعداء نصرا...!

241 2019-08-28

 علي الطويل

 

لقد شدد الصهاينة خلال السنوات العشر الماضية من عملهم ضد جبهة المقاومة وبشكل غير مسبوق، وهذا العمل جاء من خلال التدخل المباشر او من خلال القنوات التي تخدمهم في العالم ، وعلى راس هذه القنوات امريكا وبريطانيا وخدامهم واذنابهم في العالم العربي والاسلامي ، فتعددت اشكال هذا الضغط كالحرب المباشرة كما يحدث في اليمن عبر تحالف العدوان ، والحروب الاهلية بين فرقاء الوطن الواحد وخلق عدو لتمزيقه كما في سوريا ، وايجاد الفرقة في الجسد الواحد كما في لبنان والعراق، والحصار الخانق الذي شمل حتى الغذاء والدواء كما في ايران ، ولكن الغريب ان كل هذه الاساليب العدوانية بائت بالفشل الكبير ، وكانت نتائجها بغير مايرغب الاعداء وبصورة مختلفة تماما مما يجعلهم يتخبطون ويبحثون عن طرق لحفظ ماء الوجه على الاقل ، فاحداث اليمن تسير عكس الاتجاه الذي رسمه العدوان واليوم من اشعل حرب اليمن في مأزق لايحسد عليه ، وهذا النظام السوري الذي بذل الغرب والصهاينة واذنابهم كل مايستطيعون لاسقاطه وتمزيق سوريا ، بقي صامدا وعادت الارض السورية موحدة واندحر اعدائها ، وهاي الجمهورية الاسلامية التي اراد اعدائها عند فرضهم الحصار عليها تجويع شعبها واسقاط نظامها والقضاء على منجزاتها ، ولكن النتائج جائت مغايرة للمخطط المرسوم بل كانت وبالا على من فرض الحصار ، فكانت المنجزات في ظل الحصار اضعاف ماكانت عليه في الرخاء ونظام الجمهورية الاسلامية اقوى بكثير مما كان عليه ، والان يتوسل الغرب وامريكا المفاوضات بلا طائل . ان ماحدث ويحدث في العراق ليس ببعيد عما يحدث في دول الممناعة والمقاومة فقد اشعل الاعداء الفتن والازمات الداخلية والصراعات والقتل ، وبذلوا جهودا وانفقوا اموالا طائلة في سبيل تمرير مخططاتهم التمزيقية الا ان جميعها بائت بالفشل ، واخرها مشروع داعش ، ذلك المشروع الذي ضن المخططون له انه المشروع الذي سيحقق جميع اهدافهم في المنطقة، ولم يتوقعوا او يخطر في مخيلتهم ماستؤول اليه الامور بعد ذلك ، اذ اطلقت الفتوى وهب العراقيون للقتال وتحقق النصر الناجز واندحر داعش واذنابه ، فكان النصر نصران ، الاول ان مشروعهم في تمزيق العراق قد ولى والى الابد ، والثاني اهدتنا مؤامراتهم جيشا عقائديا مقداما تسلح بالايمان والتجربة وقادر على تحطيم كل مايخططون له وتشتيت الاعيبهم ودسائسهم ، واضحى شوكة في عيونهم وباتوا يحوكون الدسائس والمؤامرات ضده للتخلص منه وباساليب شتى. واليوم عندما تتدخل اسرائيل وبشكل مباشر لضرب مقرات الحشد وافراده ومخازنه ، فانه دلالة كبيرة على انهم في وضع هستيري وخوف مما قد حصل عليه الحشد من قوة وتجربة في اربع سنوات ، وباتوا لايستقر لهم بال وغير مطمئنين لاجراءات خدامهم من الغربيين وغيرهم ضد هذه القوة المتنامية ذات الخبرة الكبيرة ، رغم ان وكلائهم او خدامهم لم يبخلوا بجهد لايقاف عجلة الحشد وعرقلتها ولكنها فشلت ، ان ضرب مقرات الحشد ومخازنه سوف لن تكون نتائجه الا كسابقاتها خيبة ومرارة للصهاينة وعزة وتقدما للحشد ، وسيهدوننا نصرا جديدا اذ لن يبق الحشد ساكنا واسرائيل تقصف مقراته وتقتل افراده ، بل سيتحول ذلك الى طرق عمل جديدة واساليب جديدة تمنح الحشد منعة واستعدادا لصد العدو وعدوانه الجوي هذه المرة ، والعمل على تحصين اجواء العراق من العدوان عبر الحصول على السلاح المضاد للاهداف الجوية والتصدي لكل عدوان اخر ، وسيكون ذلك نصرا قد اهداه المعتدين يضاف الى الانتصارات السابقة ، فقد تحولت جميع الازمات التي خلقوها الى فرصة للتطور والنمو والعزة ـــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.18
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك