المقالات

ماذا بعد الصفحة الحوثية ؟!

466 2019-09-16

علي الطويل

 

لاكثر من ثلاث سنوات وتحالف العدوان يدمر مايقع امامه في ارض اليمن ، ولم يبقي بنى تحتية ولا منازل ولا مستشفيات ولاغيرها الا شملها بالتدمير والتخريب ، ولم يرعى في ذلك حقوق انسان ولا حق الجوار ولا شريعة اسلامية التي طالما تبجح النظام بانه قائم عليها ، ومع كل ذلك لم نسمع ادانه ولا تنديد بالذي يجري من قتل وتدمير وتخريب لكل شيء ، لامن امم متحدة ولا دولة كبرى ، بل ان بعض الدول الكبرى كامريكا وبريطانية قد قدمت الدعم اللامحدود للنظام السعودي في سبيل ادامة زخم العدوان ، وقد برع ابناء اليمن في الدفاع عن بلدهم وسطروا بطولات كبيرة في صد العدوان ومنعوه ان يحقق اهدافه على مدى الاربع سنوات الماضية .

وعلى طريقة حزب الله في التعامل مع الكيان الاسرائيلي اعتمد الحوثيون على انفسهم في تطوير انظمة دفاعهم واسلحتهم بعد دمر اتحاد العدوان بالطائرات كل المعسكرات اليمنية ، وبمرور الوقت اخذوا يتحدون العدوان ، واخذ عودهم يقوى ، واخذوا يصنعون ما يدافعون به عن بلدهم رغم قساوة الظروف والحصار الخانق وقسوة وشراسة العدو وامكانياته الهائلة . فعملوا بصمت وراحوا يعلنون كل خطوة تنجح بايديهم ، وينفذون مايقولون فقد اعلنوا عن صناعة صواريخ وضربوا اهدافا للجيش السعودي والمرتزقة ، واعلنوا عن تصنيعهم الطائرات المسيرة القادرة على حمل المتفجرات وذات المسافات الطويلة والمخفية عن كشف الرادار ، ونفذوا بها بقصف اهداف بالعمق السعودي كان اخرها ضرب حقول :بقيق : في المنطقة الشرقية من السعدودية ومصفات النفط فيها ، وهي من اكبر المنشات النفطية في العالم وتنتج ٧ مليون برميل في اليوم، وفي كل مرة يعلن الحوثيون عن سلاح جديد ويحذرون عدوهم بانهم سوف يقومون بما لايتوقعه ، تاخذ اعدائهم العزة بالاثم ويمنعهم غرورهم وجهلهم من الاقرار بما انجزه الحوثيون ، ويذهبون بعيدا في غيهم وغرورهم هذا ناجم عن الوهم الذي يعيشونه بالهالة التي يضعهم بها اسيادهم وداعميهم حول قوتهم وراداراتهم وقببهم الحديدية التي اصحبت اليوم لاقيمة لها امام مسيرات الحوثي يده الطولى، 

فماذا بعد هذه الصفحة ؟

لقد اعلن الحوثيون ان لديهم ٣٠٠ هدف في داخل العمق السعودي مرصود مع احداثياته موضوعة على جدول الاستهداف ، وكان استهداف حقول ومنشات ارامكو في المنطقة الشرقية من اهم الاهداف ، فلو تمادى السعوديون وذهبوا بغيهم ولم يلتفتوا لما ينتظرهم فسوف يندمون كثيرا ، لان الحوثي استخدم طريقة حزب الله في مايقول ويفعل ، ونعتقد ان الوقت يسير ليس في صالح العدوان وكلما يمر يوم سيكون طريق التراجع بالنسبة للسعوديين وحلفائهم بعيدا جدا، فالحوثيون اليوم في استهدافهم لاهم منشات النظام السعودي واكثرها ستراتيجية  وبطريقة اذهلت حتى امريكا ، انما يوجهون رسالة بالغة المعنى لاعدائهم عليهم يفهموها قبل فوات الاوان، فالمليارات التي انفقهوها على سلاح عجز عن حمايتهم اذ  ضنوا انهم حصنوا انفسهم بها اصبحت  لاقيمة لها امام طائرات الحوثي المسيرة التي لم تكشفها الاواكس ولم تمنعها القبب الحديدية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك