المقالات

تظاهرات العراق بين البصيرة والغفلة  


محمد باقر القبانجي

 

يمر الانسان بمراحل وازمات عديدة سواء في حياته الشخصية او حياته العامة، الا ان ما يجب على كل انسان، هو تشخيص ومعرفة اسباب بروز  تلك الازمات لمعالجتها، فالطبيب اذا اراد ان يعالج المريض يجب عليه ان يشخص السبب وبعد ذلك يداوي المريض، ويتم ذلك من خلال الفحص الدقيق والاسئلة التي يسأله اياها. 

اليوم في وضعنا العراقي الراهن نواجه ازمة، وهي ايضا بحاجة الى الفحص الدقيق والاسئلة الكثيرة لعلاجها.

 هذه الازمة عبارة عن مجاميع من المتظاهرين لا يثقون بالحكومة نتيجة سوء فعلها خلال ١٦ عاما، وبدأت التظاهرات بصورة سلمية مطالبين بحقوقهم المشروعة.

 الا ان المسألة تطورت من المطالب المشروعة كاصلاح الحكومة والنظام والتعيينات الى مطالب غير مشروعة وغير دستورية  كتغيير واسقاط النظام باساليب غير دينية وغير مدنية، هنا يجب على كل متظاهر ان يعي ويفهم ما الذي يحصل؟، وكيف ولماذا تغيرت المطالب؟

كما ان المتظاهرين بعد ان كان عدوهم داعش واسرائيل  وامريكا والسعودية اصبح عدوهم اليوم ايران والحشد الشعبي اذ رفعت شعارات ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية (ايران برة برة...) التي دافعت عن العراق والعراقيين خلال ١٦ عاما بخلاف بعض دول الجوار التي وقفت بالضد من العراق، وكذا تم حرق قنصليتها وهو امر غير مقبول دستوريا ولا دوليا.

وهكذا الحشد الشعبي الذي قاتل الارهاب وداعش اليوم هو متهم آخر عندهم ويريدون محاكمته وهو يضرب ويسحق في مجاميع المتظاهرين.

وكذا نجد تدخلات الدول الاجنبية وقنواتهم الفضائية التي كانت في السنوات السابقة ضد الشعب، اليوم تقف وتعلن تاييدها التام للمتظاهرين السلميين وغير السلميين.

كل هذه التساؤلات والاشكاليات يجب ان تدور في ذهن كل متظاهر، كيف تغيرت الشعارات والمطالب؟ كيف اصبح صديقنا عدونا اليوم وعدونا صديقنا؟ كما انه على المتظاهرين ان يتسائلوا من يقودهم ومن يحدد لهم موعدا معينا ومكانا مشخصا لهم؟ هل هناك جهات دينية تقود المسيرة ام جهات غير دينية؟ هل هناك جهات داخلية ام جهات خارجية تقودهم؟

وفي الاجابة عن هذه التساؤلات يتبين من لديه الوعي السياسي او ما يسمى بالبصيرة السياسية ومن لم يكن له وعي سياسي وهو غافل عما يجري، فالاخير لا يميز ولا يشخص النتائج المترتبة على المطالب غير المشروعة كما انه لا يشخص من هو العدو ومن هو الصديق ولا يعلم من يقوده ويحركه وهو بخلاف من له وعي سياسي اذ يعرف الواقع ويعلم  ان علاج الازمة العراقية المرجعية الدينية والدستور.

فعندما نرجع لخطب المرجعية الدينية نجد تركيزها على سلمية التظاهرات، لكن ما نجده اليوم هو خلاف رأي المرجعية، اذ نجد غلق المدارس والدوائر والتجاوز على الممتلكات العامة والخاصة، واليوم المتظاهرين هم مسؤولون عما يجري من التجاوزات على التعليم وغيره، وعليهم اما ان يوحدوا صفوفهم او ينسحبوا من الساحات لكي لا يكونو شركاء مع غير السلميين. 

ومن الناحية الدستورية نجد ان الحكومة الحالية ورغم التظاهرات هي شرعية لا كما يتصورها البعض بان الحكومة فقدت شرعيتها، فشرعية الحكومة الحالية باقية إذ جاءت من الدستور وارادة الشعب، اما اذا كانت هنالك مجاميع لا تريد هذه الحكومة فعليها ان تتبع سبيلا دستوريا آخر، لا ان تقطع الطرق وتغلق المدارس والدوائر او ما شاكل بالتهديد، كما ان الجماهير التي لا تؤيد هذه الحكومة عليها ان تعلم ان هناك جماهيرا اخرى تؤيدها، فالحل هو الانتخابات وفقا للدستور.

اليوم وبعد مرور اكثر من شهر على الازمة العراقية ما على المتظاهرين الا ان يعرفو ما يجري حولهم ومن يقودهم ومن يمثلهم وما هي مطالبهم الثابتة وان يشخصوا من هو عدوهم ومن هو صديقهم.

كما اننا لا ننكر ايجابيات هذه التظاهرات والتي منها جعل الحكومة والاحزاب والكيانات السياسية تراجع ذاتها وتعالج اخطائها، وهذه هي فرصة ذهبية لهم كما اشار الامام السيستاني لمراجعة ذاتهم واعادة الثقة بينهم وبين المواطنين.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك