المقالات

*🏮بعض الدروس من الازمة.*


*✍محمد صادق الهاشمي.*

 

لااريد الغوص عميقا في من يقف وراء هذه الازمة وما هي الاسباب والى اين تتجه فكل عراقي غيور على وطنه يعرف الاجوبة بنحو واضح وبديهي,  وخلاصة الامر ان العراق في طريقه الى ان يكون دولة شيعية راسخة في الجغرافيا العربية والاسلامية وهذا ما لاتقوم له السموات والارض الخليجية وغيرها ,كما ان العراق تمكن ان يدحر كل التحديات ويقف على قديمة بكل رسوخ بتاييد من شعبه ومرجعيته.*

 انما كلامي عن نهايات الازمة واهمية الدروس التي يمكن ان نخرج منها (( ولو يزعل البعض)) ولكن شفيعي صدقي وهنا اقول :

اولا : ان الازمة انتهت او كادت  وقد تمكن اصحاب القرار من استيعابها وصولا الى تفكيكها بالتدريج كونها هذه المرة تتخندق في بيئة مختلفة.

ثانيا : على الجهات الحكومية ان تعيد النظر هي و الاحزاب ببرامجها وتنهي عقود السرقات والنهب والمحاصصات فان الازمة اثبتت لهم ان عين الجماهير تراقب، ومن خلفهم الف عين لالف ذئب تترقب الاحداث لتندس, وكم افعى تنسل وتتسلل داخل ثورة  الفقراء .

ثالثا : من الموكد ان الحكومة والاحزاب يتعين عليها الاهتمام بتحسين الاوضاع المعيشية والتربوية ايضا فان الاحداث اظهرت ثمة خلل يستغله العدو.

رابعا :تبين أن نسبة الاهمال من الموسسات الدينية، والأحزاب والتشكيلات الأخرى، وغياب التبليغ والارشاد والتوجيه للشباب جعل الجهل يتنامى حدا يكون الشعب نهبا الى جهات منحرفة ولو عولجت بادي الامر لمااستفحلت اليوم.

خامسا : سوف تكون العملية السياسية وحقوق الشيعة مصانة اكثر من اي وقت مضى وقوية اكثر مما كانت عليه فان معرفة نقاط الخلل وعلاجها كفيل بتقوية المسيرة (( والضربة الي ما تكسر ظهرك تقويك)).

وتصدي المرجعية للحل اثبت مرة أخرى للقاصي والداني ان للعراق مرجع يحميه.

سادسا : تبين لكل من يريد ان يصور لنا ان امريكا متصالحة مع الشعب العراقي وحكومته فهو كاذب ومخادع؛ فانها لن تترك التامر مادامت هناك كلاب نابحة.

سابعا : تبين ان الخليج مهما عقدنا معه اتفاقات فانه لايتجه الى تبني ستراتيجة السلام مع الشعب العراقي وتبيت الصورة جلية الى كل غيور ان ال سعود والامارات ومنذ عام 2003 فتحو علينا كل صناديق الثعابين واعشاش الدبابير الخيبرية والحنينية والقاعدة والبعث وداعش وتيارات المجون.

 ثامنا : على الاحزاب ان لا تتعامل مع الجماهير تعامل انتخابي وقت الحاجة بل  يجب أن يكون همها جمهورها والا فان العدو قد يعاود الكرة مستفيدا من ثغرة اهمال الجمهور.

 تاسعا : تبين ان المجتمع الشيعي ظهرت فيه طبقات خطرة مستعدة تمام الاستعداد ان تكون اداة طيعة بيد الاستكبار والصهيونية ضد العراق وضد مصالح الشيعة وضد ايران بهدف تدمير النهوض الشيعي.

عاشرا : ان الهدف من الشعارات ( ايران برة برة )، وغيرها، هو حتى ينتزعوا من الشيعة في العراق كل عوامل القوة والاسناد حينها تتمكن الوهابية من الانقضاض على الوجود السياسي الشيعي وعلى الشعب لتعيد الينا تجربة (( ما فعله الاستكبار بمسلمي البوسنة والهرسك)).

الحادي عشر : تبين اننا بحاجة الى تحديث الخطاب السياسي والثقافي وادواته والاستفادة القصوى من الفضاء المجازي لنشر الثقافة والوعي وتمكين الأجيال ببصيرة عالية...

ــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك