المقالات

مازال الشعب في ملعب الشعب..!


د. أكرم جلال

 

في منتصف عام 90 وأثناء تواجدي في بغداد اقترح بعض الأصدقاء الذهاب لملعب الشعب ومشاهدة مباراة لكرة القدم بين ناديي الزوراء والطلبة، استحسنت الفكرة خصوصاً وانا لم ازُر الملعب سابقاً٬ وفعلاً ذهبنا وجلسنا ننتظر صفّارة الحَكَم اذعانا ببداية المباراة.
لقد لفت انتبهاي شخصان كانا يجلسان بالقرب منا وقد تبادلا اطراف الحديث بصوت مرتفع وبطريقة فوضوية، حيث كان جلّ حديثهم حول حبّهم وتعلقهم بنادي الزوراء العراقي وبلاعبي نادي الزوراء، لم نأبه كثيراً بما يقولون فقد كان مشهد الملعب وهو مكتظ بالجماهير قد استوقفنا كثيراً.
صَفّر حَكَم المباراة معلناً بداية الشوط الأول، كانت هَجَمات نادي الطلبة تتوالی على الزوراء حتى جاء الهدف الاول للطلبة، عندها سمعت من هذين الشخصين ما لم أسمعه بحياتي!!
بدأ أحدهما بالإساءة والتجاسر على الذات الإلهية بطريقة مقرفة عجيبة، تعدی علی جبار السموات والارض بطريقة تُشعرك بأن هذا الشخص قد لا يكون من سُلالة البشر فاختياره للكلمات المسيئة والسوقية (الكفر) كان خارج حدود التصور والمعقول، تعجز الكلمات عن وصفها، يطلقها بصوت يتحدى بها الجميع، ادركت حينها أن غضب الله نازل علينا لا محال.
في هذه الأثناء بدأت هجمة مرتدة لنادي الزوراء، هجمة قد تُسفر عن هدف للزوراء!!! بدأ الشخص نفسه بالدعاء والتضرع الى الله، دعاء حزين مكروب وكلمات مختارات لا تخرج الا من فم عابد عاشق، رأيته وهو يرمق السماء متوسلاً لكن الهدف لم يأتي!!!
وكما توقعت عاد نادي الطلبة الكَرّة بالهجوم وعاد معها ذلك العابد المتوسل الى لغة الكُفر ولكن هذه المرة بتمادٍ وتحدّ وبلغة أشد وأعنف.
قررت الخروج وترك الملعب ونحن في النصف الساعة الاولى من الشوط الأول، فكانت هذه المرة الأولى والأخيرة لي في ملعب الشعب.
ليسَ من باب التّعميم فالأخيار كُثُر والعراق مصنعٌ للرجال، لكنه دَرْس بليغ ومشهد قد حُفِرَ في الذاكرة، نموذج للأزدواجية المفرطة في الشخصية العراقية، حب وكره، إيمان وكفر، ولاء وعداء، عفة وفساد، بكاء على الأيتام والسير خلف من سرقهم، بيوت من الصفيح وقصور من اموال السحت ووطن جريح، لا تدري من الغالب ومن المغلوب!! اليوم العراق هو العراق، وأشواط المباراة مازات مستمرة والحَكَم لمّا يُصفّر بعدُ بانتهاء المباراة، والشعب مازال في ملعب الشعب.
اليوم نبكي الحسين بحرقة وألم وغداً نسير على أفعال قتلة الأمام، نلعب ونرقص على جثث الأبرياء دون رادع أو حياء مُتَحدّين الدين والقِيَم والأعراف، فَمَن نَحن؟ ولمن ننتمي؟ ضاعت الهوية وضاع المُعتقد، ضاعت المباديء فضاعت معها البوصلة وضاع بعدها الإنسان.
بدأنا نرى الحقّ باطلاً والباطل حقاً، فهل هذا نذيرٌ ببداية النهاية؟
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك