المقالات

ألواح طينية: الهدف النهائي للتظاهرات..!

195 2020-02-26

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

لاشك ان التظاهر ليس حقا مشروعا ومكفولا وفقا للدستور فحسب، بل هو حق إنساني مطلق، يكفله المنطق ويقبله العقل، وما يرفضه إلا ظالم، وإلا فأليس من حق المألوم أن يصيح "آخ"..؟!

هذه المقدمة ضرورية حتى لا يتهمني أحد بأني ضد "حق" التظاهر، لكن هذا الإتهام المتوقع؛ لا يمنع أن نقول الحقيقة، التي تكشفت بعد أربعة أشهر من التظاهرات والإحتجاجات، وما رافقها من أحداث كشفت كثيرا مما حدث ويحدث.

كي نكون على الطريق التفكير السليم، نستطيع الآن أن نقول بأن التظاهرات أسقطت نفسها بنفسها، وأضاعت أهدافها، وأهدرت بكل أسف الدماء التي قدمتها، وستتحول قريبا جدا، الى شيء معزول عن الواقع، وستكون أقرب الى العشوائيات في مراكز المدن، وستنتهي نهاية حزينة جدا!

أسباب ذلك كثيرة؛ فمع التعاطف الكبير؛ الذي حظيت به التظاهرات شعبيا، ومع دعم لا محدود من المرجعية الدينية؛ بغية توجيهها الوجهة الصحيحة، إلا أن التظاهرات وعلى الرغم من فساد السلطات والطبقة السياسية، فإنها لا تمثل أغلبية العراقيين، لأنها لم تركز على هدف الفساد ومحاربته، بل تحولت الى معركة ضد العملية السياسية برمتها، وهو مطلب مدمر ومخالف للديمقراطية، التي يفترض أن تكون الكتاب الذي تستمد منه التظاهرات مشروعيتها.

مع أنه لا يمكن تصور عملية سياسية ديمقراطية؛ بدون أن تنظم الأمة نفسه،ا في أحزاب ومنظمات وتجمعات وحركات، إلا أن التظاهرات ذهبت في عملية معاداة الديمقراطية مذهبا خطيرا، حينما طالبت بحل جميع الأحزاب السياسية، وقامت بمهاجمة مقراتها قي بغداد والمحافظات، وحرقها وقتل منتسبيها وحراسها، والتمثيل بهم، وهو منحى أخرج التظاهرات من نوعها الديموقراطي، وادخلها بتوصيف الجريمة والتخريب والعدوان!

يوما يعد يوم تتكشف الادلة القطعية، على أن المظاهرات مدعومة؛ من قبل المخابرات الامريكية والصهيونية والأوربية والخليجية، وأول هذه الأدلة؛ السعي المنهج لمهاجمة جمهورية إيران الإسلامية، دون غيرها من الدول، وأصبحت التظاهرات بذلك؛ جزءا من معركة الإستكبار العالمي، ضد إيران ومحور المقاومة، وهاك مواقع التواصل الإجتماعي؛ التي تعج بمئات الآلاف من المنشورات، التي تكشف عن هذا الدور الدنيء..

الخيط الثاني للدعم المخابراتي الذي أشرنا اليه، هو الاحتفال والسرور الذي عم ساحات التظاهر، بعد استهداف قادة الانتصار؛ الشهيدين ابو مهدي وسليماني واستشهادهما، وبعدها ما شهدناه من استياء المتظاهرين وغضبهم من البرلمان، بعد تصويته على إخراج القوات الامريكية من العراق، وقبلها ما جرى من عمليات الاعتداء؛ على مقرات الحشد الشعبي وتصفية قياداتهم!

وأتضح ذلك جليا؛ حينما شهدنا موقفا غريبا في ساحات التظاهر، حينما عبر المتظاهرين عن إستيائهم ونفورهم، من السيد مقتدى الصدر؛ بعد دعوته لمظاهرة مليونية لإخراج القوات الامريكية، وهي تظاهرة دعت لإستعادة سيادة الوطن، الذي طالما تغنى به المتظاهرين عبر شعار"أريد وطن"!

الخيط الثالث هو مهاجمة مثابات التشيع ومراقد رجال الدين، ومحاولات إثارة الفتنة بين شيعة العراق وايران لتفريقهم عن بعض.

يكشف هذا الخيط؛ عن توجهات مشبوهة أحاقت بالتظاهرات، وغفل عنها المتظاهرين السلميين الشرفاء،  تركز المظاهرات في المحافظات الشيعية فقط، ومحاولات المراهنة على ايقاف التعليم في المحافظات الشيعية فقط، تغطية القنوات البعثية ودعمها للتظاهرات (كالشرقية ودجلة)، وتغطية قناة (الحدث) السعودية للتظاهرات ودعمها للناشطين

ثم ماذا يعني إشاعة الفاحشة وممارسة الرذيلة، والاختلاط بين الجنسين، وظهور المثليين في ساحات التظاهر، ورفع شعارات ضد الدين والشعائر الحسينية، بل وضد المرجعية التي دعمت حق التظاهر؟!

كلام قبل السلام: كل هذه الادلة وغيرها، تشير الى تورط اجهزة مخابرات امريكية وصهيونية وأوربية وخليجية، من أجل القضاء على العراق بشكل عام والشيعة بشكل خاص!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك