المقالات

قراءة في حزم الاصلاحات الاقتصادية للمعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي ..


  أياد خضير العكيلي ||   بعد أطلاعنا على الجهود الكبيرة التي بذلها الخبراء والمختصون في المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي التي تكللت مؤخراً بحزمة من الاصلاحات الاقتصادية الكثيرة والمهمة ، أطلقها المعهد المذكور من أجل مساعدة الحكومة العراقية في النهوض بالواقع الاقتصادي المزري للبلاد وأسعاف الموازنة العامة للدولة بأيرادات مالية جديدة ،  هذه الاصلاحات التي تستحق الثناء والتقدير والتي تضمنت أجراءات ناجعة وواقعية عديدة مبنية على أسس علمية سليمة وعلى رؤيا وطنية . فأننا نعتقد في الوقت نفسه  بأن كل تلك الاصلاحات الجوهرية المهمة لن تتحقق ولن ترى النور ( وأن شاءت الحكومة الأخذ بها والعمل عليها ) وذلك لسبب مهم جداً سيقف حائلاً كبيراً وحجر عثرة أمام تطبيق كل تلك الاصلاحات الواسعة . ألا وهو النظام الاداري الحالي ،  التي تعمل اليوم بموجبه مؤسسات الدولة العراقية كافة والذي يعتبر من الانظمة البالية والمتخلفة ، وهذا النظام يستند في أغلبه الى قوانين قديمة وجامدة لاتلائم التطور الحاصل في الانظمة العالمية ولايواكب مطلقا متطلبات عصر التكنلوجيا الحديث في الاتمتة وفي علم الادارة ، وهو الذي جعل من الموظف العراقي في الغالب أداة معطلة ومعرقلة وليس أداة منتجة وفعالة .   كما أن أغلب التشريعات التي أقرت وشرعت بعد عام ٢٠٠٣ بقيت معطلة كذلك فإما أنها لم تشرع لها قوانين أو أن تلك القوانين حينما شرعت لم يوضع لها تعليمات لهذا بقيت تلك التشريعات والقوانين معطلة أو قابلة للاجتهاد والتأويل ،  أو أن العديد من تلك التشريعات والقوانين المستحدثة كانت تتعارض مع القوانين القديمة ولم تفك الاشكالات الكبيرة الحاصلة بينهما فأصبح أمام المنفذ عدة قوانين متشابكة فيما بينها  . كما نعتقد جازمين أيضاً  بأن أي حزم أصلاحية أقتصادية تطلق في البلاد اليوم لايمكن تطبيقها مطلقاً مالم يسبقها أصلاح النظام الاداري المعمول به حاليا ، إضافة إلى فك الاشكالات الحاصلة بين القوانين النافذة التي تم الاشارة اليها آنفاً مع ضرورة تشريع القوانين اللازمة للتشريعات العديدة التي أقرت في الدستور ،  مع التشديد على سرعة وضع التعليمات الواضحة مع أجراءات التنفيذ لكافة القوانين التي شرعت لكي يتسنى للمؤسسات والدوائر العراقية العمل بها بشكل صحيح وسليم . ومن المعلوم للجميع أن من أهم تلك المشاكل والمعوقات لتنفيذ أي أصلاح أقتصادي هو الروتين الاداري القاتل في الدوائر العراقية والترهل الوظيفي الرهيب ،  الذي يسمح بطبيعته الى الفساد والرشوة والذي أصبح آفة مميتة تنخر في جسد الدولة العراقية ،  مع تأكيدنا على أهمية تشريع قوانين جديدة صارمة وحادة ضد الفساد والمفسدين التي بدونها لن يتوقف هذا الفساد المستشري . وبدون تحقيق هذه الامور فأن كل تلك الجهود المضنية والاصلاحات الكبيرة المهمة ستضيع وستبقى مجرد نظريات وحبر على ورق ليس إلا ..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك