المقالات

الثاني من آب مفترق طرق في تأريخ العراق الحديث  


أحمد كامل عودة||

 

في هذا اليوم دخلت القوات العراقية للأراضي الكويتية بحجة دعم الانقلاب الحاصل في الكويت لكن سرعان مااعلن التلفزيون الرسمي في العراق ضم الكويت للعراق لتكون المحافظة التاسعة عشر ورفع شعار عودة الفرع إلى الأصل من خلال الادعاء بتبعية الكويت للعراق.

وبدأت طبول الحرب البدء بالعد التنازلي فلا يمكن لنظام صدام الإنسحاب من الكويت من دون إشعال فتيل حرب بالمنطقة، وبعد أربعة أيام اي في السادس من آب صوت مجلس الأمن الدولي على فرض حصار اقتصادي شامل على العراق، فإدخل العراقيين ذلك القرار بنفق مظلم لم يخرج منه إلا عام ٢٠٠٣.

فكان ذلك اليوم حقا يوما مفصليا بتاريخ العراق وغير الكثير من حياة العراقيين.

تخيل لو ان القوات العراقية لم تدخل الكويت في الثاني من آب عام ١٩٩٠، وتخيل لو أن الوساطات العربية في ذلك الوقت نجحت بهدم الهوة التي حدثت بين نظام صدام حسين والكويت، أو على أقل تقدير تخيل لو أن صدام قبل بتعويضات الكويت الهائلة مقابل الإنسحاب الفوري من الأراضي الكويتية، إذن ماهو وضعنا سيكون بعد ذلك التاريخ.؟!

قد يفسر البعض إن العراق سيدخل مرحلة الاستقرار الأمني ويذهب رأي آخر إلى تشبيه العراق ببعض دول الجوار كالاردن او دول الخليج، أو تشبيه الحالة بالجارة إيران والتي قضينا معها حربا دامت لثمان سنوات، بعدها اهتمت إيران بالتنمية الصناعية والبشرية بعدما انهكتها الحرب، فأصبحت إيران بعد بضع سنوات من الدول الصناعية الكبرى ومن اهم الدول السياحية في المنطقة ومن الدول المتطورة والتي يحسب لها ألف حساب من بين دول العالم.

إذن إلى من سيشبه حالنا لو لم ندخل الكويت؟

الجواب سيكون حالنا منفردا لا شبيه له فلا يمكن أن نشبه حالنا بإيران والتي تجري فيها انتخابات رئاسية وبرلمانية دورية لقيادة بلدها، ولا يمكن أن نشبه وضعنا بالدول التي تدار بالنظام الملكي والتي لها قوانينها الخاصة وعلاقاتها الاستراتيجية مع الدول الغربية والدول العظمى، بل سنكون شعبا له وضعه الخاص سنكون شعبا مغلقا عن العالم بأسره بسبب خوف نظام صدام من تطلعات الشعب نحو العالم، وسنبقى نتحدى العالم بين الحين والآخر بالهتافات الرنانة والفارغة ولا نعلم ماذا سنفعل لو تم التحدي فعلا على أرض الواقع.

بطبيعة نظام صدام كان نظام لايحب الاستقرار بتاتاً، ويحب عسكرة المجتمع ودائما مايخلق اعداءً له من العدم، فحتى لو لم ندخل الكويت فمن المتوقع ان تكون إحدى الدول المجاورة في مرمى ألسن نظام صدام، فعدم الثقة بالنفس جعلت من العراق ان يعيش حالة من التذبذبات في العلاقات الدولية فلا صداقة دائمة ولا عداء متواصل، فلولا دخول نظام صدام للأراضي الكويتية لكنا الآن نعيش مرحلة القائد الضرورة وصلاح الدين العصر، لما تواصلنا الآن مع العالم الخارجي ولمكثنا داخل تلك الدائرة المغلقة.

لكن دفعنا ثمنا للتغيير دماءً غالية وسنوات صراع  طوال، لكن سيدون التأريخ ان بداية مفترق الطرق لتاريخ العراق الحديث هو الثاني من آب لعام ١٩٩٠.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك