المقالات

أسئلة حول الانتخابات المبكرة  


◾ محمد صادق الهاشمي ||

 

بعد أنْ أعلن السيد الكاظمي موعدًا للانتخابات يكون في حزيران العام القادم (2021)؛ وجدنا أنّ أغلب الكتل والأحزاب والتحالفات، ومن المكوّنات المختلفة كلها أيّدتْ إعلان الكاظمي مطلقًا أو بشروط، وهنا يوجه الرأي العام عددًا من الأسئلة إلى جميع الأحزاب والكتل:

اولا: هل الانتخابات مجرد إعادة تدوير للوجوه؛ أم هل هناك وجوه جديدة قادرة على النهوض بمهمة اصلاح الدولة، وإعادة ثقة الجمهور بالعملية السياسية؟

ثانيا: هل يوجد برنامج جديد لإنقاذ البلاد من تردي الخدمات، وسوء الإدارة، وتفشي الفساد، أم هل أنها مجرد انتخابات لضياع الزمن والمال؟

ثم الدخول في نفق الجدل والحوارات والمحاصصات، ومن الموكد أنّ الوضع في البلاد لا يتحمل كل هذه المتاهات؛ فهو يريد: (الخبز، والكهرباء، والصحة، والأمن... وغير ذلك)، ولا يهمه أتقدمَت الانتخابات أم تأخَّرت.

ثالثا: هل توجد إمكانية أنْ يكون هناك اتفاق في البيت الشيعي تتجاوزون به خطر الانقسامات، و كل المواطنين يعلمون أنّ تكليف الكاظمي نتاج تصدع عميق في أيدولوجيا الأحزاب الشيعية، ويكاد بعضها يفرض وجوده على بعضهم الآخر؛ وهذا الأمر موكدًا سيكون أكبر عقدة في عجلة الانتخابات القادمة، وما يترتب عليها من مخرجات، وهي – هذه العقدة – إما أن تعيدنا إلى مربع الكاظمي أو صراع من نوع آخر، أو أنْ توحدوا رؤيتكم مسبقا!

وكل هذه النقاط توجب تريّثًا في الانتخابات أو حسم الموقف والتوكل على الله؛ وخلاف ذلك فإننا نسير نحو الهاوية.

رابعا: تعلمنا من كل الدورات السابقة أنّ المكون الشيعي أكثر المكونات جدلًا حول تشكيل الحكومة، بدءًا برئيس الوزراء، ثم الوزارات، نزولاء إلى أصغر موقع!، فهل حسم هذا الأمر، أم  أنّ العملية السياسية ستدخل في نفق هذه الحوارات المظلمة في ظل ظروف قاهرة يعيشها العراق، مما يزيد غضب المواطن ومَلَله منكم؟

 خامسا: من كان يعتقد أنه يمكنه أن يأتيَ بحكومة مجلس نواب أفضل... فمن أين له هذا الاعتقاد، ولماذا  لم تتمكنوا في عام 2018 من هذا الأمر حينما انتهى بكم الجدل والخلاف إلى عبد المهدي، ثم أسقطتموه، فاشتدّ الجدل بعده، وتحول الوضع الشيعي إلى عرض وطريقة مؤلمة؛ فيها رُفِضَ المُرشّح المهندس محمد شياع السوداني، فالدكتور قصي السهيل، والمهندس أسعد العيداني، ونعيم السهيل، وآخِرَ رفضٍ على الزرفي، واختيرَ الكاظمي!.

فهل تعاد دورة الصراع؟ أم هل لديكم الآن من تتفقون عليه؟ هل ستعود دورة الصراع بعد الانتخابات إلى الكاظمي شخصًا أو نوعًا؟!

وهنا يتبادر السؤال من كل عاقل: ما هي الجدوي من الانتخبات ما لم تحسموا أمركم، وتحزموا موقفكم، وتوحدوا رأيكم... والحال أنتم ممزَّقون!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك