المقالات

مأزق الدبلوماسية الأميركية


    ◾محمد صادق الهاشمي   2020-9-29       مِنَ المؤكد أنّ أميركا تريد البقاء في العراق، ومن المؤكد لها مصالحها المرحلية والإستراتيجية أمنيًا وعسكريًا واقتصاديًا، إلا أنها وعبر السنين كلها التي مرت فإنها لم تتمكن أنْ تثبت قدرتها على البقاء في العراق بنحو مستقر، ولإيضاح الأمر؛ هنا عدد من النقاط:   أولًا: المؤشرات البحثية والمعطيات تدل على أنّ الاتفاقات التي وقعتها أميركا مع الجانب العراقي عام (2008): اتفاقية صوفا، وسافا، كانت مضطرة لها؛ بسبب الضغط الداخلي والخارجي كون مقررات مجلس الأمن فرضت عليها الخروج من العراق، فاضطرت إلى الخروج  عبر اتفاقية، ومِنْ ثَمَّ هذا مؤشر على الفشل في الدبلوماسية الأميركية؛ لأنها لم تتمكن من إقناع الأطراف العراقية والدولية والإقليمية في البقاء من خلال نسج علاقات مشتركة مهمة ومنها اقتصادية واستثمارية؛ تتيح لمن يؤيّد بقائها الدفاع عنها.   ثانيًا: كرَّرت أميركا العودة إلى العراق تحت غطاء التحالف الدولي، وبقي وجودها مرتهن ببقاء التحدي الداعشي، ومن الطبيعي ينتهي بنهايته، لذا احتدم الجدل والصراع عن مصير هذه القوات الأميركية عام (2016)، وهو جدلٌ وصراعٌ دامَ إلى الآن مع تغيِّر الحكومات، وكذلك هو مؤشر مضاف إلى أنّ الدبلوماسية الأميركية فَشِلة في تسويغ وجودها قياسًا إلى الوجود الروسي في سورية والمنطقة، والوجود الصيني عبر خط الحرير الحالي والواعد، والذي قد يرسم خريطة العالم بأسره.   ثالثًا: أجرت أميركا حوارًا بينها وبين العراق حول مصير قواتها في العراق، ولم تسفر هذه الحوارات إلى الآن عن مخرجات دبلوماسية واضحة تجعل وجودها يحظى بالصفة القانونية، ومن هنا فإنّ وجودها إلى الآن لم تُسبغ عليه الصفة الواضحة والغطاء القانوني؛ أي: لا يمكن تعريف قواتها إلى الآن.    رابعًا: حاولتْ أميركا أنْ تمرر صفة وجودها عبر الاتفاق قصدًا مع الحكومة العراقية؛ إلا أنّ هذا يتعارض مع القرار النيابي المُتَّخذ في الخامس من كانون الثاني عام: 2020، وهو قرار مؤثر ما لم يُنقَض، ولا نجد إمكانيةً لنقضه.     خامسًا: كل هذه الحقائق تثبت أنّ أميركا فشلت في تمرير وجودها في العراق عبر غطاء قانوني؛ لذا يلاحظ المراقبون أنها مرتبكة، وتصريحات المسؤول الأميركي تتردد بين الإعلان عن المغادرة، أو فرض الوجود بالقوة، أو الاستعانة بالأطراف العراقية لتأمين بقائها.      لا يمكن لأميركا الاعتماد على الأطراف والجهات السياسية والحكومية العراقية  في البقاء؛ لأنّ الواقع العراقي منقسم إلى ثلاث جهات، وهي:  جهة تؤمن ببقاء القوات الأميركية، وجهة ترفض وجود القوات الأميركية لكنها تعتقد أنّ الحل يأتي ضمن الحوار الدبلوماسي، وجهة ترى الحل العسكري.       أمام هذا الواقع الداخلي لا يمكن لأميركا أنْ تعتقد بإمكانية فرض وجودها بالاعتماد على طرف دون آخر.   سادسًا: ربما حكومة ترامب محرجة انتخابيًا من سيناريو خسارة هيلاري كلنتون؛ بعد أنْ هُزمت انتخابيًا بسبب ضرب السفارة الأميركية في ليبيا، ومن الطبيعي أنّ المواطن الأميركي يطرح السؤال المُلِح على حكومة ترامب عن سبب عدم إمكانية تأمين الانتشار الأميركي في العراق وغيره، وقوة الضربات للقواعد الأميركية، وهو مؤشر على فشل الدبلوماسية الأميركية.   سابعًا: يقال إنَّ الجانب الأميركي قادر أنْ يلعب بورقة الاقتصاد حال الانسحاب؛ مما يعرض العراق إلى أزمة داخلية اقتصاديًا، لكن هذه الفرضية لا تصمد بقوة في العراق؛ كون الباب مفتوحًا إلى روسيا والصين وإيران والهند وتركيا، ثم يأتي الكلام من المواطن العراقي الآن -عبر الاستبانات- ما الذي قدمته أميركا للعراق الآن في مجال الطاقة، ولعلاج أزمته الاقتصادية بسبب هبوط أسعار النفط الخام، وتفشي [فيروس كورونا] وغيرها؟     ثم أين المشاريع الاقتصادية الأميركية في مجال التنمية والإعمار والاستثمار؛ حتى يكون رافعة لمن يدافع عنها، بل خلاف ذلك فإنّ وجودَها موسومٌ بأزمات داخلية.   انتهى

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك