المقالات

بين تشيع المقاومة وتشيع المساومة..!


  إياد الإمارة ||   دعاة الدين الإبراهيمي وقود سيحترق سريعاً     ▪️ خَسِر الجولة كل الذين قبلوا بقانون الدوائر المتعددة الإنتخابي، الذين قبلوا إن تُدار الإنتخابات بمَن أدارها وبالطريقة التي أدارها وبالأجهزة التي أُستخدمت في إدارتها وبالمدة الزمنية التي حددها القانون لإعلان النتائج..  في الحقيقة لا يوجد رابح في هذه النتائج وإليكم القول الفصل:  صبي الديانة الإبراهيمية وهو يتابع الأحداث بتوقيت "بگ بن" الذي أُبلِغَ بمقادير الطبخة "الخبطة" وطريقتها ومَن سيبتلعها بشهية أو "غصبن عليه"..  الصبي..  يوشك أن يُعلن عن مشروعه التطبيعي المساوم الذي يريد من خلاله نسخ دين الله تبارك الله الإسلام العظيم بشريعة صهيوأمريكية جديدة ليست من الدين والإنسانية بشيء.. قالوا لنا من حول المطبخ:"بوجوب الإضطراب العظيم الذي لا يبقي ولا يذر ولا من رابح أو خاسر بعد أن يخوض الجميع غمار خرب ضروس تأتي على "الجميع" لتفرغ الساحة المنهارة وتخضع للقبول بكل شيء من أي طرف كان.. فكيف إذا كان الطرف مغطى بعبائة شرعية محاكة في معامل غربية!" ومن حول المطبخ قالوا لنا:"إن العلية من بني قومنا بين أكثر من صنف وصنف وهم من بين: ١. مَن لا يدري إلى أي وجهة يسير..  ٢. و مَن غرق في مستنقع مصالحه الخاصة التي ستضيع في آخر المطاف..  ٣. ومَن أعمته حماقته وشاخ وخرف..  ٤. ومَن تكاد تخنقه دائرته الأضيق التي رسمها من حوله.." ومن المطبخ بلغنا الأهم: إذ يخشى الطباخون ويغشاهم خوف «المقاومة» التي تحول دون تنفيذ كل مشاريعهم كما حالت من قبل بقربان عظيم قدمته هذه المقاومة، لذا فهم لا يدخرون جهداً في سبيل الإطاحة بها ولن يكون لهم ذلك.  ما يقلق الطباخين والإبراهيميين هو المقاومة التي تريد للعراق أن يكون عراقاً حراً، أبياً، عزيزاً، قوياً، ينعم أهله فيه بالعيش الرغيد..  المقاومة التي يحاولون الإطاحة بها بكل طريقة لكي يساوموا ويطبعوا وتفتح السفارة "الإسرائيلية" أبوابها في بغداد والنجف الإبراهيمي والبصرة القصية العصية.. الشغلة واضحة؟ اكو خطين لا ثالث لهما.. تشيع إبراهيمي مساوم.. وتشيع محمدي حسيني مقاوم.. ومَن كان يريد حسن العاقبة ليحزم أمره ويعد عدته ويقف في الصف الغالب "المقاوم" .. يقف بنفسه وبكل شيء يملكه، ليسجل بقائمة خلفاء الله في الأرض، ولن يخلف الله وعده.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك