المقالات

آفة تزوير الإنتخابات ومستقبل الديمقراطية في العراق


 

إياد الإمارة ||

 

▪️يبدو أن التجربة الديمقراطية في  العراق لم ترق لكثيرين  من الداخل والخارج لذا حركوا عصيهم ليضعوها في دواليب هذه "الديمقراطية" الفتية غير المسبوقة في البلد وفي كثير من بلدان المنطقة تمهيداً لعودة النظام الشمولي الإستبدادي غير البعيد عن طبيعة الانظمة التي تحكم نجد والحجاز وبقية ممالك الذهن الخالي الخليجية .. غير البعيد عن برامج التطبيع المذل مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين العزيزة، لذا نرى ونسمع عن فضائح مدوية في كل إنتخابات تجري في العراق وبشكل متزايد أي أن كل إنتخابات أكثر إنتهاكات وتزوير من التي تسبقها حتى وصل بنا الحال إلى هذا المستوى من العلن الصلف الذي صادر أصوات الناس وتلاعب بنتائجها ليس لمصلحة أي عراقي أو أي كتلة سياسية من الكتل الفائزة وإنما لمصالح صهيونية وغربية خالصة.

الديمقراطية في العراق مهددة..

تهددها:

١. أمريكا بغطرسة وعنجهية.

٢. الصهيوني بتآمرها الخبيث.

٣. بلاسخارت ومنظومة الإتحاد الأوربي الموالي لمصالح الصهاينة الإرهابيين والأمريكان.

٤. الأنظمة الخليجية الذليلة.

٥. بعض بقايا النظام البعثي الدموي.

٦. قوى سياسية لا تؤمن بالخيار الديمقراطي وتريد الإستحواذ على مقدرات العراقيين بأي وسيلة كانت.

وأكبر ما يهدد الديمقراطية في العراق هو سكوت القوى السياسية الوطنية والجماهير العراقية عن الإنتهاكات الخطيرة التي تتعرض لها الديمقراطية.

لذا يعد خروج الثلة المؤمنة التي تتظاهر سلمياً الآن من أجل أعادة عملية عد وفرز أصوات الناخبين يدوياً لإحقاق الحق وإيقاف التزوير عملاً وطنياً أخلاقياً مشرفاً يحتاج إلى الدعم والمساندة من الجميع بلا إستثناء.

وما الأصوات النشاز الداعية لإيقاف هذه التظاهرات إلا جزء من محاولات جبانة وعملية خيانية تريد إعاقة العملية الإنتخابية في العراق.

يجب إدامة زخم هذه التظاهرات..

يجب دعم هذه التظاهرات..

يجب على الجميع المشاركة بقوة في هذه التظاهرات..

لأن المهمة الأساسية الآن هي عدم التفريط بنظامنا السياسي والعملية الديمقراطية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك