المقالات

الأثوريين ليســوا آشــوريين .... فمتى يستحي من يدعي عراقيته أكثر منــا ومن الأكراد ؟

1098 01:24:00 2006-08-12

( بقلم ماجد محمد )

الكثير من الأمـــور المهمــة أجـّـل المواطن العــراقي مناقشتهــــا في الوقت الحاضـــر لعـــدم مناسبــة وجاهزيـــة الحاضـــر لأثـــارتها , وإذا كـــان بعض المســـؤولين الحاليين ذوي ثقـــافة محـــدودة لاتتســـع في معــرفتهـــــا لفهـــم تـــأريخنا الحـــديث والقـــديم فـــإن ذلك لا يعنـــي إن مثقفينـــا غير عارفين بــها , فكثيرا ما تردد ويتردد على لســـان بعض المســؤولين الـــذين قــذفهم الــزمان المنهـــك علينــــا لفظـــة آشــوريين أو كلــدو آشــوريين تكـــرارا وإعــــادة لمـــا رفعـــــه أقـــوام وردت علينــــا من خـــارج العــراق مــع القــوات البريطـــانية المحتلـــة وأثـــارت عنـــد مجيئهــــا القــلاقل والشغب في المنــاطق التي أ ُسكنــوا فيهـــا وأحـــدثوا مجــازرا ومــذابحا لازال أسمهـــا مقــرونا بتلك المنــاطق , كمــذبحة كركــوك ومــذبحة الموصـــل وغيــرها , أقــول إن هـــؤلاء المســؤولين المساكين لا يعــرفون معـــاني الكلمــات , ويرددونهــــا دون فهمهــــا تكرارا خلـــف جماعـــات لاتستحـــي وتدعـــي عراقيتهــــا أكثر منـــا , ولــو تركــت هـــذه الجماعـــات الأمــر لهـــان فعـــلها , فلا أحـــد منــــا إقترب منهـــم أوأسقط عنهــــم الجنسيـــة العراقيــة أو شكك في إنتماءهــــم الحالـــي , ولكن يصـــل الأمـــر بالتهجـــم على قوميـــات رئيسيـــة من ضمن مجتمعنــــا العراقــي مستغـــلة للظـــرف الحـــرج الحالــي فهــذا ما لا يجب السكـــوت عنه , لأن السكــوت عنه يعنــي الرضـــا عليه ويعطيـــه الأذن الشـــرعي بالتمـــادي والمــس بالقوميـــات الأخـــرى , فمتى كـــان الآثــوريون التيـــاريون أقــواما ً آشـــورية ؟

يبـــدأ التـــأريخ الآثوري التيـــاري داخـــل العراق مع بـــداية دخـــول القــوات البريطـــانية المحتلـــة لأراضينـــا سنــــة 1917 ومع بدايـــات سقـــوط آخــرالسلاطــين العثمانيين السلطــان عبد المجيــد , حيث أستقــــدم الأنكليز أقــواما مسيحيـــة للقيـــام على خـــدمتهم , لإستنكــاف المسلمين العراقيين آنـذاك بهكـــذا عمــل من جهــة ولعــدم ثقــة الأنكليز بأهــالي العراق من جهــة أخرى , لــذا تجـــد إن أغلب تجمعـــات الآثوريين هــي قرب معسكــرات الأنكليز و شركـــات النفــط , كالحي الآثوري في الحبانيـــة قرب قاعــــدة الحبانيـــة الجوية في الفلــوجة ومنطقـــة عرفــــة في كركــوك وحــي الآثوريين في منطقــة الدورة في بغــداد القريب من مصافــي النفط , وأمتــاز الآثوريين عنـــد دخولهـــم العراق بخشونــة الطبـــاع وشـــدة التعامــل لكونهــم من مناطق جبليـــة مع تأريخ ملــئ بالقتـــال والمآســـي , وما إن إستقــر بهم الحـــال في العـــراق حتـــى بـــدؤا بأثـــارة القـــلاقل وأعمـــال العنف مع أهـــالي المناطــق التي سكنوهـــا , فحــدثت مــذبحة كركــوك التي قـُتــل فيهـــا العشــرات من الجانبين ومن رجــال الدرك ( الشرطة ) ولولا تـــدخل القوات البريطــانية لقضــي على الآثورين في كــركوك , ويشيــر أرشيــف الدولــة العراقيــــة إن الحكــومة العراقيــة الفتيـــة آنــذاك حاولت إبعـــادهم خـــارج العــراق كــي تعيــــد الأمــان والأطمئنـــان لأهــالي كركــوك والمــوصل لـــولا تــدخل الأنكليز وتهـــديد الحكــومة العراقيـــة بإلحـــاق لواء الموصـــل بتركيـــا وتأخير إنظمـــام العراق الى عصبـــة الأمم فعـــدلت الحكــومة عن قـــرارها , وجـــدير بالذكـــر إن الآثــوريين لم يحصلـــوا على الجنسيـــة العراقيــة طيلــة الحكــم الملكــي , حتى قيــام الجمهــورية وإصـــدار مرســوم خاص بمنحهــم حق التجنس , ولا يتعـــدى عــــددهم في أفضــل الأحـــوال عن المئـتـــي ألف . ويمكن الأطـــلاع أكثر علــي خفايا ومشـــاكل الآثوريين منذ دخولهــم للعراق وصراع الحكومــة العراقية مع الأنكليز بشــأنهم فــي الكتـــاب الأول والثانــي من سلسلـــة " تأريخ الوزارات العراقيـــة " للمرحــوم الأستاذ عبد الرزاق الحسني .

وينبغـــي لمن كان بيتــه من زجـــاج أن لا يرمي النــــاس بالحجـــارة , فـــلا يجــوز الطعن بالأخـــوة الكــرد والتشكيك بإنتمـــاءهم للعــراق , ثــــم لمصلحــــة من يثـــار مثــل هــذا الموضــوع في الوقت الحاضـــر ؟ ويكفـــي إن الرئيس الطالبانـــي كرر خطــــأ ً ولعـــدة مرات كغيره من المسؤولين لفظـــة آشوريين وأضـــاف بأنهــم سكان العــراق الأصليين , أمـــا ما يتعــرض له الآثوريين من إنتهاكـــات إنسانيـــة من قبــل البعض فهـــذا ما لا يرضينـــا كعرب وكمواطنين ننتمــي لمجتمع واحــــد ويجب صـــده والوقوف بوجهــه كائنــا من كان فاعلـــه , وهـــذه الأعمـــال الأجراميـــة غير محصـــورة علـــى جهة بعينهــــا , بـــل طـــالت الجميع ولم تستثنـــي مكــونا من مكــونات الشعب العراقي دون آخـــر . نحن ننتمـي لهــذا الوطن وعلــى الجميع إحترام رابطـــة المواطنـــة وعــدم تفضيـــل جهة على أخــرى أو قوميـــة على قوميـــة ثانيــة و التفضيــل الوحيد هــو بما يقـــدمه الفـــرد منا للــوطن وللمجتمـــع .

ماجـــد محمــد بغــــداد / العــراق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك