المقالات

الملف الامني اهم الملفات القسم الخامس : نزع السلاح من الايدي ومعالجة الموضوع ضمن مشروع المصالحة الوطنية

1040 02:17:00 2006-08-12

( بقلم محمود الربيعي )

التفتيش العام عن السلاح ونزعه من ايدي الميليشياتالتفتيش العام عن السلاح امر جيد للسيطرة على الوضع الامني ولبسط سلطة الدولة ولكن التفتيش العام الشامل لايتم الا بتكامل الجهاز الامني من حيث العدد والعدد وتنامي قدرته لاداء هذه المهمة .ولنزع الاسلحة من ايدي الميليشيات يفترض ان تبدا هذه العملية:-

اولا: بنزع الاسلحة من ايدي ميليشيات النظام السابق.

ثانيا: نزعها من ايدي الارهابيين الذين يستخدمون السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة ومدافع الهاون التي تقصف المناطق السكانية وترهب المواطنين.

ثالثا: ان تقضي على عصابات الخطف والمساومات التجارية.

رابعا: ان تؤمن حياة رجال الدين والقادة السياسيين.

ومن ثم يمكنها نزعه من الميليشيات الشعبية التي تتسلح لغرض دفاعي في وضع حكومي لاتحسد عليه وبعدها يمكنها ان تعمل على توزيع الرخص القانونية لحاملي السلاح في الظروف العادية لتامين الحماية الشخصية لنفس المواطن وبالتعاون مع اجهزة السلطة الرسمية الوطنية والقانونية الشرعية.

ضرورة التعاون المشترك بين الوزارات في المحاور المشتركةتقتضي بعض الحالات المهمة والطارئة ان تشترك مجموعة من الوزارات في عمل تنسيقي لدرء الخطر وحل المشاكل بالتعاون المشترك عن طريق اللجان والهيئات الوزارية كحماية مصادر وخطوط الطاقة النفطية والكهربائية مع وزارات الامن المختلفة ليكون العمل تكاملي.ولاباس بالانتفاع والاستفادة من وزراء الحكومات السابقة كمستشارين حتى بعد انتهاء مهمتهم او نقلهم الى مناصب اخرى .

اللجان الشعبيةلقد كانت في عهد النظام السابق تنظيمات مختلفة كالطلائع والفتوة والجيش الشعبي وفرق الدفاع المدني ولقد شكلت لاهداف استنكر المواطنون وقتها اسلوبها وطرقتها واغلب ماكانت تقوم به هو مضايقة المواطنين بممارسات حزبية ضيقة واليوم فان امر الدفاع عن النفس وحمايتها من الارهاب في مناطق السكن امر ايجابي مادامت الدولة قاصرة عن تامين الحماية لهم.

ان من المهم ان يجدد الشعب العراقي بكل مواطنيه حركته في الحياة باعادة توحيد نفسه في اطار وطني عام وشامل محطما كل اغلال الطائفية والعنصرية ومحترما لحقوق الانسان وان يعمل الجميع للعودة الى الوضع الطبيعي الذي نحقق فيه سلامنا وسعادتنا في جو من الاخاء والتفائل .

المصالحة الوطنيةتعتبر المصالحة الوطنية بين العراقيين ضرورة ملحة لانهاء الاختلاف في المواقف من اجل ان يحفظوا في وحدتهم حياة الابرياء وينعموا بريح الحرية واحترام حقوق الانسان على اختلاف طيفه الديني والمذهبي والعنصري والسياسي وان يعمل الجميع من اجل الوطن وسعادة المواطن.

استقرار المنطقة الكرديةان استقرار المنطقة الكردية وخلوها النسبي من مظاهرالتفجيرات والاغتيالات امر جيد... ولكن الوضع الامني المتردي في الوسط والجنوب يدعو اخواننا الاكراد للمساهمة بشكل فعال في ترسيخ التجربة الديمقراطية واستقرار الامن في العراق وفي تنشيط المشاركة الوطنية في الداخل والخارج.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك