المقالات

أحرجتنا يا حزب الله!

1465 02:48:00 2006-08-12

بقلم: مصري

أحرجتنا يا حزب الله.. منذ سنوات طويلة اعتقدنا أن الأمور هدأت لصالح موتنا الأبدي، واستسلامنا وامتثالنا لخيار السلام الاستراتيجي، والتسوية السياسية التي تعطينا بقية من بقايا فتات اليهود..! احرجتنا يا حزب الله، فقد نسينا الحرب وأيام الحرب، وادمنا حالة الانتظار الأزلي لمجدد العصر او المهدي المنتظر.. أو عودة المسيح، ارتخت عضلاتنا واحترفنا خيار اللهاث وراء خبز يومنا وكفافنا من الحياة الدنيا، بكل ما فيها من "دنية" ودونية وأدنى... أحرجتنا يا حزب الله، سرقت منا نومنا اللذيذ على فراش الاستسلام، أو السلام لا فرق، وتسليمنا بقوة وجبروت عدونا، فشطبنا من قاموسنا مفردات القتال والنزال، وبيانات سير المعارك، وسرحنا بقية باقية من "فوتيك" وتحولنا إلى معارك "التعمير" والعمران وبناء الاقتصادات (وليتنا أفلحنا!) حولنا خطوط إنتاجنا كلها إلى الجانب المدني، فلا فائدة ترتجى من نزال عدو رهيب عملاق لا تطوله قاماتنا القزمة، ولا أيدينا المغلولة..!! شطبنا، مع تشديد الطاء، وانتهت مواسم الرجولة والعنفوان والكلام الكبير الذي لعلع أيام الستينيات بعد أن تحول إلى وكسات ونكسات وانتكاسات، صدقنا تماما أنه "مفيش فايدة.. غطيني يا صفية" على حد تعبير سعد زغلول، بل إننا لم نجد الغطاء حتى، فبتنا في العراء ملتحفين السماء مفترشين الأرض: ربنا كما خلقتنا.. ملط.. زلط! أحرجتنا يا حزب يا مجموعة من الرجال القلة، عددا وعدة، بعد أن شاغلتم أقوى قوة في المنطقة العربية، وجعلتم منها مسخرة عسكرية، لأن أصبح لزاما عليها أن تدفع مقابل كل متر تحتله دما ودبابات ورجالا وكرامة وكبرياء، أحرجتمونا والله بعد أن تقهقرت أمام هذه القوة جيوش جرارة مكتنزة بالفشك والتعبئة القومية والكلام الكبير، فخسرت في ست ساعات ثلاثة أوطان، بعد أن خسرت من قبل حلما كبيرا بالاستقلال الكبير! أحرجتمونا يا أيها الشباب الأغرار بعد أن اكتشفنا أننا كنا نائمين على مخدات وفرش من الأكاذيب والأوهام التي سوقوها لنا باعتبارها حقائق دامغة لا تقبل المراجعة، احرجتمونا أيما إحراج بعد أن اكتشفنا أنه لم يزل بين ظهرانينا رجال قادرون في غفلة منا على المناجزة والانتصار وإلحاق الإذلال والانكسار بعدونا، صحيح أن الثمن من ضحايانا المدنيين كان مذهلا وجارحا، لكننا كنا ندفع هذا الثمن دون أي انتصار، أفلا ندفعه الآن مع شيء من الانتصار أو التجديف على تخومه على الأقل؟؟ كنا نموت بشكل مجاني على كل حال، حتى قال شاعرنا محمود درويش" منكم السكين ومنا لحمنا، وقد آن للحمهم أن يُفرم هو أيضا، وأن نمسك السكين ولو على سبيل التجربة فحسب! لكل هذا..احرجتنا يا حزب الله، واحرجتنا أكثر لأنك من مذهب آخر، حتى انك فتحت المجال للمتقولين أن يجدوا "عذرا" للتبرؤ من النصر.. لأسباب مذهبية!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك