الصفحة الاقتصادية

خبراء اقتصاد : الدينار العراقي سيشهد ارتفاع قيمته العام 2008

3147 07:44:00 2008-01-04

رجح خبراء إقتصاد عراقيون أن يستمر إرتفاع قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار الامريكي خلال العام 2008، في حال إستمرت سياسة البنك المركزي العراقي في تفعيل المزادات المفتوحة وسحب السيولة.  وإتفق هؤلاء الخبراء على أن الفجوة بين السياسيتين المالية والنقدية هي الدافع وراء الصعود المتأني لقيمة العملة العراقية، محذرين من خطورة التضخم على القيمة الحقيقية للدينار العراقي، وضرورة العمل على إيجاد حلول جذرية للحد من تأثيره. وإعتبر الخبير الاقتصادي والمالي الدكتور ماجد الصوري، أن" إعتماد العراق على تغطية الحاجة الى السلع والخدمات عن طريق الإستيراد، أدى إلى لجوء السياسة النقدية إلى دعم سعر صرف الدينار العراقي حتى وصلت الى 1216 دينارا للدولار."

وقال إنه "من المتوقع أن يستمر الدعم الهادئ لقيمة الدينار العراقي ما دامت عوامل التضخم مستمرة ".وأضاف أن " أساس ضعف التناغم بين السياسة النقدية والمالية بشكل عام، هو غياب السياسة الإقتصادية الواضحة ، فمن جهة تحاول السياسة النقدية الضغط على الكتلة النقدية الموجودة في التداول ودعم الوحدة النقدية ، بينما تقوم السياسة المالية بتشجيع سياسة الإنفاق الجاري".واستطرد قائلا أن " وجود السياسة الإقتصادية الواضحة سيؤدي إلى التناغم بين السياستين وجميع العوامل الأخرى ذات العلاقة بالتطور الأقتصادي".

وشدد الصوري على ضرورة أن" تقوم السياسة الإقتصادية بتعزيز الإنفاق الإنتاجي على حساب الإنفاق الجاري الإستهلاكي". إلا أنه قال " للأسف الشديد فإن موازنة عام 2008 لازالت تؤكد على الإنفاق الجاري غير الإنتاجي الذي يمثل 72.7 % من إجمالي الإنفاق، بينما يمثل الإنفاق الإستثماري 27.3 % ، هذا إضافة إلى أن أغلب الانفاق الإستثماري يخص المشاريع الخدمية وليس المشاريع اإنتاجية".

الباحث الاقتصادي العراقي عبد الجبار الحلفي، يرى أن" إرتفاع قيمة العملة العراقية سيستمر العام 2008، وأن هذا الارتفاع نابع من سياسة البنك المركزي التي وصفها بانها سياسة مرنة منذ عام 2004" معللاٌ ذلك بالقول إن " وضع الدولار العراقي هو وضع غير صحيح، ويقوم البنك بتعديله لأن العملة العراقية هي رمز وطني، ويجب أن يتم تحقيق قيمتها الحقيقية، لذلك نجحت سياسة البنك المركزي لتصحيح صرف قيمة الدينار على الدولار الذي كان مهيمن على سعر الدينار منذ العام 91 تقريبا، وأعتقد أنها سياسة نجحت بتقويم السعر السائد للدولار على مدى سنوات طويلة، وسيساوي الدولار الأمريكي الالف دينارعراقي قريبا ان شاء الله".

رجل الاعمال العراقي، جاسم العرادي، تحدث عن إيجابيات وسلبيات سياسة الدعم المالي للبنك المركزي المتمثلة بمزاد بيع الدولار وسحب العملة من السوق عن طريق منح المصارف الخاصة نسبة ارباح تقدر بـ (20 – 25 ) بالمائة بالقول" يقوم البنك المركزي العراقي حاليا بدعم العملة العراقية بشكل كبير عن طريق بيع وشراء الدولار بالمزاد العلني من جهة، وسحب العملة من السوق عن طريق منح ارباح 20% للودائع الثابتة مما ساهم بسحب جزء كبير من السيولة النقدية من السوق العراقية".

ولكنه أشار إلى خطورة هذا الوضع كون " المصارف تفضل أن تحول كل موجوداتها النقدية الى البنك المركزي عوضا عن تحويلها الى سوق العمل والانتاج العراقي بسبب تحقيق ارباح مضمونة بين 10% و12% ما أدى الى تعطيل دور هذه المصارف في الاستثمار المحلي ". ونوه العرادي إلى أن" تعطيل الاستثمار الذي أدى إلى ضعف المنتوج العراقي وإعتماد العراق على المنتوج الأجنبي أدى إلى تقوية العملة بشكل رقمي وليس بشكل حقيقي"، وقال " زادت اسعار السلع والخدمات على الرغم من إنخفاض قيمة الدولار امام الدينار العراقي، الامر الذي يستدعي اتخاذ تدابير اقتصادية مالية وتدعيم وتقوية الاستثمار المحلي والاجنبي لرفع قيمة الدينار العراقي الحقيقية التي تقاس بكمية السلع والخدمات التي يحصل عليها المواطن وليس بالقيمة الرقمية لهذه العملة وكبح التضخم".

وعلق المفكر الاقتصادي العراقي الدكتور اسماعيل عبيد على ذلك بالتحذير من زيادة سعر الفائدة الذي يؤدي الى حجب الاستثمار، معتبرا أن هذا الاجراء سياسة غير صائبة على الاطلاق، لافتا إلى أن رفع السعر يؤدي بالنتيجة إلى الوقوع في مايسمى بفخ السيولة، وهي طريقة محذورة اقتصاديا. وأضاف "نحن بحاجة إلى تعديل من الناحية الدستورية، ذلك لأنه لايمكن بناء اقتصاد خاضع للتطوير بدون قوانين شفافة واضحة تحدد مسار التغييرات الاقتصادية، كما لايمكن معالجة التضخم إلا برفد الاسواق بسلع، أي زيادة المعروض من السلع المنتجة، أما أن نقوم بمعالجة التضخم عن طريق فخ السيولة فهذا يعني إيقاف زيادة الطاقات الانتاجية والاستثمار الخارجي الذي هو الآخر يتأثر". وإعتبر أن " العبرة ليست بقوة الدينار العراقي بشكل رسمي فحسب، إنما بقوته تجاه العملات الأخرى" منوها أن ذلك لا يتم " الا بايجاد مايسمى بالأسعار الظلية التي تفترض وجود قاعدة معلومات عن السلع المستوردة كماً ونوعاً ويقارنها بالأسعار الحدودية ومرة بالاسعار المحلية".

الباحث الاقتصادي حسام الساموك من جهته، توقع إنخفاضا بقيمة الدولار امام العملة العراقية، إلا أنه أوضح ان هذا الانخفاض" لن يكون بصالح المواطن العراقي عكس ما هو متوقع، وذلك بسبب زيادة نسبة التضخم المتأتية من الخلل الكبير في الهيكل الاقتصادي العراقي وعدم التنسيق بين قطاعات الحكومة والبنك المركزي في سياساته، وهو الذي قدم تضحيات كبيرة من اجل رفع قيمة الدينار العراقي، إلا أنه لم يحقق نتائج ملموسة بسبب الإجراءات العشوائية التي يناقض إحدها الآخر".

وأضاف الساموك "في الوقت الذي سحب البنك المركزي السيولة على الرغم من تحفظنا على الاجراء، رفعت وزارة النفط اسعار المشتقات النفطية بنسبة وصلت الى (2150) ضعف ما كانت عليه قبل 2003 فطرحت بهذا مائتي مليار دولار فزاد التضخم ". وختم حديثه بالقول " مايجري من سياسة نقدية في العراق جيد، إلا أنه يتعارض مع حقيقة الحالة، وهو تصحيح هيكل الاقتصاد العراقي من اجل خدمة المواطن العراقي الذي لم يستفد عمليا من خفض سعر الدولار ".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك