الصفحة الاقتصادية

ارتفاع إنتاج العراق النفطي في كانون الاول

1451 23:27:00 2008-01-14

أعلنت وزارة النفط العراقية السبت، أن إنتاجها من النفط ارتفع في /كانون الأول المنصرم بزيادة بلغت 25 في المائة مقارنة مع متوسط الإنتاج الذي بلغته في يناير/كانون الثاني 2007.ووفق بيانات أصدرتها شركة تسويق النفط العراقية الحكومية، فإن إنتاج النفط بلغ الشهر الفائت مليونين و475 ألف برميل في اليوم، أعلى بقرابة 73 ألف برميل في اليوم من شهر /تشرين الثاني المنصرم.

كذلك كشفت البيانات أن الصادرات النفطية للبلاد فاقت 1.9 مليون برميل في اليوم، منها قرابة 1.6 مليون من آبار مدينة البصرة في جنوب العراق، وأكثر من 300 ألف برميل في اليوم من مدينة كركوك شمال البلاد.وبلغ متوسط الإنتاج العراقي من النفط وفق بيانات ديسمبر، مليونين و181 ألف برميل في اليوم، بارتفاع قدره 28 ألف برميل في اليوم عن 2006.كذلك بلغ إنتاج النفط العراقي في /كانون الثاني 2007 1.9 مليون برميل في اليوم.يُذكر أن "قانون النفط والغاز" يعد من أكثر القوانين التي سببت جدلاً واسعاً في العراق، وما زالت الكتل البرلمانية مختلفة حتى الآن على صيغة نهائية لهذا المشروع الذي يطالب بتوزيع عادل للعائدات النفطية على الشعب العراقي المنقسم بين ثلاث أثنيات: كردية وسنية وشيعية.وفجر الملف خلافا بين الحكومة العراقية المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق على خلفية العقود النفطية الموقعة بين الحكومة الكردية- في شمال العراق التي تمتع باستقلال ذاتي- مع شركات النفط الأجنبية، وهي عقود يعتبرها وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني باطلة.وقال الوزير العراقي مؤخرا إن الحكومة العراقية المركزية هي الجهة الوحيدة المخولة حاليا بإبرام عقود للتنقيب عن النفط وتطوير الحقول في البلاد.وحذّرت وزارة النفط العراقية أن أي حكومة أجنبية تقوم بمثل هذه الأنشطة ستصنف على قائمة سوداء، فيما تعارض حكومة إقليم كردستان هذا الإجراء، مؤكدة أن الاتفاقات المبرمة تستند إلى قوانين إدارة الحكم الذاتي.وقال جمال عبد الله، المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان لشبكة CNN إن المطلوب من وزير النفط العراقي التركيز على الفساد المستشري في الوزارة وعلى تهريب النفط في جنوب العراق، بدلا من عرقلة الاتفاقات المبرمة التي لا يمكن إبطالها دون قرار قضائي.وقال إن الحكومة وقعت على 14 اتفاق على الأقل للتنقيب وتصدير النفط مع 20 شركة عالمية، منها شركات من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والنمسا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك