الصفحة الاقتصادية

روسيا تسعى لتصدير نفط كركوك عبر سوريا بدلا لنفط كردستان الممتد في الاراضي التركية


تداولت أوساط سياسية واقتصادية في إقليم كردستان - العراق طوال اليومين الماضيين أنباء عن مسعى عراقي – إيراني - لبناني، برعاية روسية، لتصدير مُنتجات نفط منطقة كركوك المتنازع عليها عن طريق سوريا، عبر أنبوب النفط الذي يربط الحقول العراقية بميناء بانياس السوري، عبر محافظتَي الموصل والأنبار العراقيتين نحو الأراضي السورية، وبالتالي الاستغناء عن أنبوب النفط 'الكردستاني'، الذي يصدر النفط عن طريق ميناء جيهان التركي، بحسب تقرير نشرته صحيفة الاندبندت عربية.

وكان أنبوب التصدير السوري - العراقي، الذي يربط شبكة حقول النفط العراقية بميناء بانياس، تأسس من قِبل شركة 'بريتيش بتروليوم' البريطانية بعد الحرب العالمية الثانية، واستُعمل لفترات متقطعة تاريخياً، تبعاً لشكل العلاقة التي ربطت الأنظمة السياسية الحاكمة في كل من سوريا والعراق، لكنه توقف لفترة طويلة منذ أوائل الثمانينيات، مع اندلاع الحرب الإيرانية - العراقية، وعاد إلى العمل في عام 1997، مع عودة العلاقات بين النِظامين السوري والعراقي آنذاك، لكنها توقفت تماماً منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

ويحتاج الأنبوب المذكور راهناً إلى صيانة استراتيجية، بسبب تأثيرات الحرب في كل من سوريا والعراق على بنيته التحتية.

إشارات أولية

من جهة أخرى، استندت مداولات الأوساط السياسية والاقتصادية الكردية إلى ما نُشر طوال الأسابيع الماضية في وسائل الإعلام الروسية، التي ذهبت إلى القول إن روسيا ترعى اجتماعات متواصلة بين كل من إيران وسوريا والعراق، للاتفاق على مشروع استراتيجي مشترك بين هذه الدول بخصوص هذا الأنبوب، الذي يحتاج إلى استثمارات قُدرت بحوالي 8 مليارات دولار، لإعادة تشييده.

وتصاعدت حساسية الطرف الكردي منذ تداول هذه الأنباء، لأنها كانت قائمة أساساً على إشارات تدل على سعي الحكومة الاتحادية العراقية والقوى السياسية المركزية العراقية إلى إيجاد جهات تصريف لنفط كركوك، تمهيداً للاستغناء عن أنبوب النفط الكردي.

وكانت الحكومة العراقية توقفت عن تصدير نفط كركوك إلى إيران منذ 3 أشهر تقريباً، استجابةً للعقوبات الأميركية على الأخيرة.

كذلك فإن عملية تصدير نفط كركوك إلى الأردن بدأت فعلياً منذ أواخر شهر يوليو (تموز) الماضي، عبر منفذ طريبيل الحدودي بين الدولتين، إذ باتت 200 شاحنة نقل بري، تحمل النفط الخام من حقول كركوك إلى الأردن، تطبيقاً لمذكرة تفاهم بين العراق والأردن، وقّعت في فبراير (شباط) الماضي، وتقضي بتزويد عمّان بعشرة آلاف برميل نفطي يومياً، في مقابل حصول بغداد على الطاقة الكهربائية المصدرة من الأردن.

تزامن ذلك مع العقد الاستراتيجي الذي وقعته شركة النفط الروسية العملاقة 'روسنفت' مع الحكومة اللبنانية لتخزين النفط اللبناني وتشغيل منشآته في منطقة طرابلس، على مدار السنوات الـ20 المقبلة، وإمكانية ربط هذه الاتفاقية اللبنانية - الروسية بما تسعى موسكو إلى تطبيقه من خلال تصدير النفط العراقي عبر ميناء بانياس، الذي لا يبعد عن طرابلس اللبنانية بأكثر من 100 كيلومتر.

مساعٍ متفاوتة

وأشار مراقبون يتابعون الملفات الاقتصادية في إقليم كردستان إلى أن هذا المشروع يجمع بين مصالح دول عدة، فإيران تسعى إلى أن يجهز الممر النفطي بين سوريا والعراق، ليصبح بديلاً مناسباً في أي وقت في حال تعكرت الأحوال العسكرية والأمنية في منطقة ممر هرمز النفطي، لتتمكن من مواصلة تصدير نفطها عبر ذلك الخط.

كما تسعى إيران إلى وضع أداة بيد النظام السوري، تكون بمثابة رافعة اقتصادية له، إذ يعتمد على المساعدات الإيرانية بشكل متعاظم.

وتعتبر روسيا أن إعادة تشغيل هذا الأنبوب سيعود عليهما بأرباح صافية، فبنفوذها وامتلاكها جزءاً من هذا الأنبوب، إنما ستكون تحكمت بجزء وافر من صادرات الشرق الأوسط نحو الدول الأوروبية، بعدما استولت على الأنبوب الذي يصدّر إنتاج إقليم كردستان - العراق عبر ميناء جيهان التُركي.

صعوبات

لا يتوقع المراقبون أن يكون تنفيذ المشروع سهلاً، إذ ثمة صعوبات مالية ولوجيستية وسياسية قد تعيق تنفيذه خلال العامين المقبلين على أقل تقدير، وفقما أوضح الباحث الكردي أوميد سامان.

ويحتاج الاستثمار الأولي لهذا الأنبوب إلى مليارات الدولارات، وهو مبلغ لن تتمكن حكومات إيران، والعراق وسوريا من توفيره مباشرة، في ظل العجز المالي الذي يلف ميزانياتها، خصوصاً أن عائدات هذا المشروع غير مضمونة، وقد يستغرق استرجاع ما اُستثمر في هذا المشروع سنوات.

تلك الاستثمارات المالية، فيما لو حدثت، فستكون في بيئة غير آمنة تماماً، مثلما بيّن الباحث سامان، فخطوط الإمداد تطول لأكثر من ألف كيلومتر، أغلبها في الصحاري التي كانت ولا تزل بؤرةً للصراعات الأهلية والسياسية الشديدة، فهذه البيئة كانت مركزاً استراتيجياً لداعش خلال سنوات.

ولا يزال تنظيم داعش الإرهابي يملك حضوراً في تلك المناطق، ويشنّ بين فترة وأخرى هجمات على المنشآت النفطية، فكيف لو كان ثمة خط نفطي يمتد لحوالي ألف كيلومتر، ويمس مصالح الدول والجهات التي تحاربه.

تلك البيئة غير الآمنة متأتية بالأساس من عدم استقرار الأحوال السياسية في منطقة الأنبوب النفطي، وتشوب علاقات الجهات المتنافسة تناقضات شديدة، فبالإضافة إلى الحكومة الاتحادية العراقية والنظام السوري، يوجد أيضاً إقليم كردستان - العراق والإدارة الذاتية الكردية في منطقة شرق الفرات، والقوى السياسية والتنظيمية للعرب السُنة في كل هذه المنطقة. هذه الجهات تتصارع فيما بينها سياسياً وعسكرياً، ويمكن لأي منها أن يطيح بمصالح الطرف الآخر، خصوصاً في ظل غياب أي أفق للتوافق في المستقبل المنظور.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك