الصفحة الاقتصادية

دون اقتراض $1؛

715 2020-06-28

 

✍🏽د.رعدهادي جبارة☆||

 

بدء مشروعٍ نفطي ايراني كبير يتطلب امكاناتٍ ماليةً ضخمةً

    مبادرة ايران لمد انبوبٍ ناقلٍ للنفط الى بحر عمان ؛يعتبر خطوةً ذكيةً ومشروعاً استراتيجياً بعيد المدى، لتقليل الاعتماد على مضيق هرمز في تصدير النفط.

   المشروع سيبدأ العمل به في مارس المقبل 2021، ويعتبر هذا المشروع ضامناً للامن الاقتصادي وأمن الطاقة، حيث يقع ميناء جاسك على المياه الايرانية والدولية الحرة في بحر العرب والمحيط الهندي، ،مما يمنح لايران المرونة اللازمة لتصدير نفطها ، واستقبال الناقلات العملاقة في حال اضطرارها يوما ما لغلق مضيق هرمز، لأي سبب كان في المستقبل.

    والنقطة المهمة في المشروع انه "ايرانيٌّ بالكامل"؛ اذ ستقوم بانجازه عدة شركات ايرانية كبرى اعتمادا على التمويل الداخلي و الطاقات الذاتية.

   المشروع سيبدأ من منطقة[ غوره] في بوشهر الى ميناء [جاسك]، و يمكّن ايران من تصدير مليون برميل ،عبر انبوب قطره 42 بوصة، وطوله 1000 كيلومتر، ويتضمن اقامة 5 محطات للضخ و 11 محول كهربائي، و 20 خزاناً ، بطاقة تخزينية تبلغ 10 ملايين برميل، ورصيف نفطي كبير.

   ويأتي وضع الحجر الاساس على يد الرئيس الايراني الدكتور حسن روحاني، في ظل ظروف اقتصادية معقدة وضائقة مالية عالمية، تمثلت في اجتياح العالم من قبل فيروس كوفيد 19 الذي خلّف لحد الآن  10 ملايين مصاب ، ونصف مليون ضحية، واطاح باقتصادات كبرى، واوقف مشاريع استثمارية ومصانع مهمة عن العمل، في القارات الخمس، وفي ظل العقوبات الاقتصادية الامريكية القصوى على ايران وحلفائها .

    ومن نافلة القول إن انخفاض اسعار النفط في السوق العالمية، و تداعيات covid-19 وخسائره سبّبا شللاً لعدة دول،و جعلا دولاً نفطيةً مهمةً في الشرق الاوسط ؛ تعجز حتى عن دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين، مما أجبرها على أن تلجأ الى الاكتتاب  الداخلي والإقتراض الخارجي،  لتوفير السيولة النقدية لميزانياتها الانقباضية التقشفية، بينما تبادر ايران إلى إطلاق مشروعٍ استثماري وشيكٍ ، يتطلب إنجازه امكاناتٍ ماليةً ضخمةً ، دون أن تقترض من الخارج دولاراً واحداً، وهذا هو الملفت للنظر .

  طبعا المشروع المذكور  جاء في وقته ، بل و متاخراً بعض الشيء ، حيث أضر بإيران اعتمادها _ سابقاً _ على مضيق هرمز وجزيرة خارك ( خرج) في تصدير النفط إبّان الحرب المفروضة عليها من نظام صدام ، والذي كانت طائراته العسكريه تستهدف مضخات الشحن ، و أرصفة التصدير ، وانابيب النفط ،ومنشآت جزيرة خارك ؛ بالطائرات والصواريخ ، فضلا عن استهداف ناقلات النفط العملاقة، بعد تحميلها ، بصواريخ ستارك و طائرات سوبر ايتندارد الفرنسية،  مما كبّد اقتصاد ايران - انذاك - خسائر فادحة.

   وهنا تكمن أهمية إيجاد منفذٍ بديلٍ لتصدير النفط ، خارج مضيق هرمز ، كي يكون الرئة البديلة لتنفّس الاقتصاد الايراني ، ويمنحه المرونة في التصدير على المدى البعيد.

   فعلاً ؛ مشروعٌ طموح ، ومبادرةٌ صائبة و سديدة تماماً، سيكون لها مردود كبير.

☆رئيس تحرير "الكلمةالحرة".

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الاقتصادية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك