الصفحة الاقتصادية

البطالة المقنعة...تستنزف الاقتصاد العراقي  

277 2020-07-06

د. حسين الاسدي ||

 

تفاقمت مشكلة البطالة في العراق خلال السنوات الاخيرة بسبب غياب الخطط الحكومية التي تهدف الى توفير فرص عمل للعاطلين من خلال تفعيل القطاع الخاص، كما يتخرج سنوياً من الجامعات الاف الطلاب دون ان يجدوا وظائف لهم مما يجعل نسبة البطالة بارتفاع مستمر وسط غياب الحلول والمعالجات.

والبطالة تختلف اشكالها فمنها البطالة الحقيقية Unemployment ، البطالة الكاذبة False Unemployment ،البطالة المقنعةDisguised Unemployment   فاﻟﺑطﺎﻟﺔ اﻟﺣﻘﯾﻘﯾﺔ هي ظاهرة اقتصادية بدء ظهورها بشكل ملموس مع ازدهار الصناعة إذ لم يكن للبطالة معنى في المجتمعات الريفية التقليدية، طبقاً لمنظمة العمل الدولية فإن العاطل هو كل شخص قادر على العمل وراغب فيه، ويبحث عنه، ولكن دون جدوى.

 ومن خلال هذا التعريف يتضح أنه ليس كل من لا يعمل عاطل فالتلاميذ والمعاقين والمسنين والمتقاعدين ومن فقد الأمل في العثور على عمل وأصحاب العمل المؤقت ومن هم في غنى عن العمل لا يتم اعتبارهم عاطلين عن العمل.

وهنا لا نريد ان نستغرق في تفاصيل ما يرتبط بالبطالة الحقيقية وانما جعلناها تمهيداً للبطالة المقنعة فحسب، وكذا الحال بالنسبة للبطالة الكاذبة حيث سنعالجهما ونبين اسبابهما في وقت لاحق.

ان النسبة المئوية لعدد الموظفين العموميين الى عدد السكان بحسب الموازيين العالمية لا تتجاوز 1% فعدد سكان الولايات المتحدة الامريكية 328.2 مليون وعدد الموظفين العموميين 2 مليون بنسبة 0.6% من عدد السكان، وعدد سكان كندا 37.59 مليون وعدد الموظفين العموميين 0.287978 مليون بنسبة 0.7% من عدد السكان، وعدد سكان فرنسا 66.99 مليون وعدد الموظفين العموميين 0،5 مليون بنسبة 0.7% من عدد السكان، وعدد سكان المانيا 83.02 مليون وعدد الموظفين العموميين 0.45132 مليون بنسبة 0.5% من عدد السكان، وعدد سكان الهند 1353مليون وعدد الموظفين العموميين 21.547 مليون بنسبة 1% من عدد السكان، وعدد سكان الصين 1393 مليون وعدد الموظفين العموميين 7.6 مليون بنسبة 0.5% من عدد السكان، ويظهر بوضوح ان النسبة تقريبا ثابتة لا تتجاوز1%

اما ﻋدد اﺑﻧﺎء اﻟﺷﻌب اﻟﻌراﻗﻲ ﺑﺣﺳب آﺧر اﺣﺻﺎﺋﯾﺔ ﻟوزارة اﻟﺗﺧطﯾط 38،43 مليون ﻧﺳﻣﺔ وبلغ عدد الموظفين في الوزارات والدوائر الممولة مركزياً قرابة ثلاثة ملايين موظف 2.941890 مليون, في حين يعمل في دوائر التمويل الذاتي التابعة للدولة حوالي خمسمائة الف موظف (لا توجد ارقام دقيقة لعدم ظهورها في الموازنة العامة), فيكون عدد الموظفين الحكوميين 3.44189 مليون، الموازنة العامة لعام 2019 –الوقائع العراقية: العدد 4529 في 11/2/2019 وتشكل القوى العاملة في المؤسسات الحكومية نسبة 18% من سكان العراق النشطين اقتصادياً – السكان في سن العمل 15-60 سنة – البالغة نسبتهم 57% من سكان العراق بحسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط العراقية, اما نسبتهم الى مجموع السكان فتكون 9%، في حين عدد سكان إقليم كردستان العراق 5.123 مليون وعدد الموظفين في الإقليم بحسب إحصاءات وزارت التخطيط والمثبت في الموازنة 0.682021 مليون فتكون نسبتهم الى سكان الاقليم 13%، بينما على أساس ما هو مقدم من الإقليم 1.255 مليون فتكون نسبتهم 24% من عدد سكان الإقليم وهي نسبة عالية جداً تشكل ربع السكان، بالتأكيد ان هذه الأرقام لا يدخل فيها المتقاعدون في الدولة العراقية، اننا لا ندعي ان جميع هؤلاء موظفون حقيقيون فلا نشك بوجود موظفين وهميين Ghost Employee   في هذه الأرقام.

فالعراق يمتلك عدداً من الموظفين الحكوميين يفوق بـ 9 أضعاف ما تتطلبه النسبة العالمية كما هو في دول أخرى، اما إقليم كردستان فـ 13 ضعفاً وإذا اخذنا بحسابات الإقليم فتكون 24 ضعفاً.

هذه هي البطالة المقنعة Disguised Unemployment  وتسمى البطالة المخفية ايضاً، حيث تعبر عن مجموعة من العمال الذين يحصلون على أجور أو رواتب دون مقابل من العمل أو الجهد الذي تتطلبه الوظيفة، وهي نسبة إذا تم سحبها من مجال العمل لا يترتب على خروجها أي نقص في اجمالي إنتاج الشركة أو المؤسسة التي هم موظفون فيها، وربما زاد الإنتاج.

فالبطالة المقنعة تحدث في الدول النامية نتيجة تكدس العاملين في الجهاز الحكومي بما يفوق احتياجات تلك الأجهزة وذلك نتيجة التزام الدول بتعيين الخريجين، دون أن يكون هناك احتياج حقيقي لأعمالهم.

ان التأثيرات السلبية لهذه الزيادة كبيرة جداً فأول ظهورها على الموازنة العامة فالعراق خصص لرواتب الموظفين (43.4) ترليون ديناراً عراقياً لعام 2019 في موازنته بينما إذا اخذنا في المعادلة السابقة فما تتطلبه الموازنة (4.8) ترليون ديناراً عراقياً فقط أي اقل بـ (35) مليار دولار تقريباً وهو يعالج العجز الظاهر في الموازنة خاصة إذا اضفنا له ما يحتاجه الموظف لأداء الوظيفة من المكان والنقل وغيرها من المستلزمات الاخرى.

ومن اهم أسباب التعيينات في العراق العوامل السياسية حيث ترتبط ارتباطاً مباشراً بالانتخابات وكسب المزيد من الأصوات، وهو امر خطير يندرج في استغلال المنصب لأغراض خاصة خارجة عن حدود الوظيفة وهو فساد يعاقب عليه القانون، بل أكثر من ذلك يدخل في أطار المنافسة غير المشروعة وشراء الأصوات فيقلل من فرص المنافسين ويجعل المساواة وتكافئ فرص الأحزاب مختلفة ومن هنا نجد الكثير منهم يبحث عن المناصب لأنها توفر فيما توفر التعيينات التي تجعل الجهة السياسية في موقع اقوى.

ان العراق إذا أراد يخرج من هذا المأزق عليه ان يجري اصلاحاً إدارياً شاملاً بعيداً عن هيمنة الأحزاب ومصالحها الخاصة حتى الوصول الى إيجاد فرص العمل للمواطنين المؤهلين وتقليص هيمنة الأحزاب ونفوذها من خلال التعيينات.

وللوصول الى حالة استقرار نسبة الموظفين الحكوميين وفقاً للنسبة المعمول بها عالمياً يتطلب من الحكومة العراقية إيجاد فرص عمل خارج القطاع الحكومي وتشجيع القطاع الخاص الصناعي والزراعي والسياحي وغيره لأنها لا شك لها التأثير الكبير في تحريك عجلة الاقتصاد وفك الاختناقات في الموازنة وتوجيهها نحو ما هو أهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك