الصفحة الاقتصادية

محقق أمريكي: تهريب الآثار يمول المسلحين في العراق

1346 22:53:00 2008-03-19

قال محقق أمريكي إن تهريب الآثار المنهوبة يساهم في تمويل الجماعات المتشددة المسلحة في العراق.وأوضح احتياط المارينز، العقيد ماثيو بوغدانوس، الذي ترأس التحقيق المبدئي في نهب الآثار من متحف بغداد القومي، أن تهريب تلك الآثار يمول المليشيات المسلحة.وذكر المحقق، وهو نائب مدعي عام مقاطعة نيويورك، أن عمليات الابتزاز والاختطاف تمثل مصدر التمويل الأول لتلك الجماعات، وأن الربط بينها وتهريب الآثار المنهوبة "لا يمكن دحضه."

واستطرد بوغدانوس، في حديث للأسوشيتد برس في ختام مؤتمر لليونسكو حول إعادة الآثار المنهوبة الثلاثاء قائلاً: "طالبان تستخدم الأفيون لتمويل أنشطتها في أفغانستان، وهذا غير متوفر في العراق، ولكن هناك إمدادات لا حصر لها من الآثار."ولم يقدم المحقق إيضاحات بشأن اتهاماته وإذا ما كانت المليشيات المسلحة متورطة بصورة مباشرة في التهريب أو تفرض "جبايات" على المهربين، الذين تتبع شبكاتهم خطوط برية إلى الأردن وسوريا ومن ثم إلى مدن مثل بيروت ودبي أو جنيف، وفق المصدر.ولفت بوغدانوس إلى أن تجارة الآثار المنهوبة لم تبدأ قبل أواخر عام 2004، واستخدمتها الجماعات السنية وتنظيم القاعدة الآن للتمويل."ولاقت تصريحات مماثلة ربطت بين المسلحين في العراق وتهريب الآثار المنهوبة ردود أفعال متباينة في السابق.وكان مدير "متحف العراق الوطني، دوني جورج، قد قال عام 2005 إن مبيعات الآثار المنهوب تساعد الجماعات المسلحة في "شراء السلاح والذخيرة المستخدمان ضد قوات الأمن العراقية والقوات الأمريكية."ويشار إلى أن قوة من المارينز اعتقلت عام 2006 مجموعة من المسلحين المشتبهين داخل خندق عثرت بداخله على أسلحة وذخيرة وبزات عسكرية بجانب بعض الآثار المنهوبة من المتحف.ومن جانبه قال مدير المتاحف بمنظمة اليونسكو، لورنت ليفي-ستروس إنه من الصعوبة للغاية تحديد المصير الذي آلت إليه الآثار المنهوبة، مضيفاً: "أجواء السرية تطبق على السوق، لذلك لا نعرف مكانها أو من الذي يشتريها أو إلى أين تنتهي الأموال."وكانت القوات الأمريكية قد تعرضت لسلسلة من الانتقادات عند دخولها بغداد جراء تقاعسها عن فرض الحماية ووقف عمليات النهب والسلب التي تعرضت لها المرافق العامة في العراق، من بينها المتحف.وحذرت منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة "اليونيسكو" حينئذ من أن أهم الآثار العراقية قد تكون اختفت خلال موجة السلب والنهب.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك