الصفحة الاقتصادية

بين واقعية ومنطق التحليل المالي والاقتصادي وعقلانية عمق التفكير والتدبير العملي


الباحث في الشؤون المالية عقيل جبر علي المحمداوي

يقول الفيلسوف الاقتصادي Y.A.Karin :

عدم اتباع المعطى من المعلومات او المهارة فقط وعدم الانصياع للعادة وعدم الانغلاق في ذهن المرء وعدم تفضيل الفرصة فقط " ، ويقول اوسكار وايلد 2018 “ لا شيء يستحق المعرفة يستحيل تعليمه " .

ان انماط تكوين وتشكيل الافكار والاراء الفكرية والمنطقية في العلوم الاقتصادية والمالية في العادة غير متطابقة، الامداد الفكري المتواصل والتحاور بإسلوب منهجي منطقي ولغة الاختلاف في الحوار هي سمة نضج الحوار السامي والهادف .

ان الاستراتيجيات والدراسات والرؤى الاقتصادية المطروحة والمقترحة كثيرة ومتعددة، والاهم ان تقترن بنماذج اقتصادية قياسية تطبيقية لغرض اقتران النظرية بالتطبيق ، ونهج مساق منهجي ، ومتطلبات التنفيذ ( الاساس او الاطار النظري ، الاساليب ، المنهجية الادوات والاليات ) وما عداها يعد اساس نظري للبحث العلمي والاثراء الفكري والعلمي ...وغيره . وهذا يؤشر عملياً الحاجة الى نماذج اقتصادية تنموية قياسية لتحويلها الى انموذج عملي قابل للتطبيق .

بلا شك ان الاستجابة والمبادرات التنموية والمتجددة هي روح العمل الحقيقي ، حينما نصل الى قناعات بفكر اقتصادي وتنموي نشط حديث وتطويع الممارسات والتجارب الغربية والدولية الناجحة وامكانية تطبيقها عن طريق الادوات والوسائل الناجحة وخلق بيئة تنافسية جديدة بفكر جديد ومتجدد يحاكي مشكلات ومعضلات القطاعات والمجتمع الحقيقي ويفتح افاق لتنشيط ميدان البحث العلمي واطر تأسيس المؤتمرات والندوات وورش العمل والجلسات النقاشية والحوارية ، وهو الاهم في توليد ثقافة علمية واقتصادية تنموية جديدة تحفيزية تطور الممارسات والتطبيقات الواقعية التي تجمع النظرية بالتطبيق العملي وتحفز المستجيبين والخبراء والاكاديميين والباحثين ومراكز الفكر والوعي والنخب لتبني اسس منهجية رصينة نحو دمج مشكلات المجتمع واستقرارها عن طريق مراكز البحث والوعي والنخب والمؤتمرات والندوات وغيرها ومن ثم زيادة اندماج مؤسسات العامة بالقطاع الخاص … استناداً الى الصراع بين العلم المعياري والواقعي اثبت العالم فريدمان في منتصف القرن الثاني الحاجة الى مزيد من التطوير لعلم الاقتصاد الايجابي ، والهدف النهائي منه هو طرح نظرية او فرضية التي تعطي تنبؤات صحيحة وذات مغزى عن المستقبل لظواهر غير واضحة . ولكن هذا النهج لا يبرر نفسه، وذلك لان ادخال انموذج استنتاجي افتراضي كاساس اساسي للاثبات واعتباره استراتيجية عمل وسياق الاستبصار امر معقد لاسباب عدم موثوقية المعلومات والافتراضات نظراً لان بناء التوقعات والافتراضات الاكثر كفاءة تعتمد على بيانات ومؤشرات علمية وتقارير ومقاييس ونموذج قياس للتطبيق العملي ....

مع الاحترام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك