الصفحة الدولية

مقتل واصابة ارهابيين بنيران الحرس الثوري الايراني في المناطق الحدودية مع كردستان العراق  


استهدف الحرس الثوري الايراني مقرات الارهابيين في المناطق الحدودية مع كردستان العراق ماأدى الى مقتل واصابة عدد كبير منهم.

وورد في بيان صادر عن الحرس الثوري الايراني اليوم الجمعة، إنه اثر النشاطات الارهابية الاخيرة المدعومة من قبل الاستكبار العالمي في مناطق بغرب وشمال غرب البلاد واستشهاد احد ابطال الحرس الثوري وجرح اثنين آخرين والمحاولات اليائسة الرامية لزعزعة الامن في محافظتي اذربايجان الغربية وكردستان وبعد التحذيرات التي وجهتها طهران لمنطقة كردستان العراق الرامية للحد من استخدام المجموعات الارهابية المناطق الحدودية منطلقا لاهداف التدريب والتنظيم ودفع الارهابيين الى التسلل عبر المناطق الحدودية وتنفيذ عمليات ارهابية تستهدف الامن في ايران لذلك بدأ الحرس الثوري باستهداف مقرات الارهابيين منذ يوم الاربعاء الماضي.

واضاف: إن هذه العمليات تم تنفيذها بمشاركة الوحدات الصاروخية والطائرات المسيرة والمدفعية التابعة للحرس الثوري واستهدفت المقرات الناشطة للارهابيين ماأدى الى تدميرها وقتل وجرح عدد كبير منهم.

وتابع: إن هذه العمليات تم تنفيذها بعد القيام بعمليات استخبارية دقيقة في مجال التعرف على اماكن انتشار الارهابيين لذلك تم استهداف مقراتهم بدقة بالغة وتم تصوير مراحلها وسيتم نشر المزيد من التفاصيل عنها لاحقاً.

ولفت الحرس الثوري الى محاولات الارهابيين باستغلال سكان القرى واستخدامهم كدروع بشرية، داعياً اهالي كردستان العراق الى الابتعاد عن أماكن تواجد المجموعات الارهابية وانتشارهم والقيام بطردهم.

وشدد أن الامن الوطني وصون الاستقرار والهدوء بين اوساط الشعب الايراني لاسيما سكان المحافظات الحدودية بمثابة خط أحمر للقوات المسلحة ومنها القوة البرية التابعة للحرس الثوري التي لن تجامل أحدا بهذا الشأن وأنها ستستهدف الارهابيين في جميع مخابئهم وتلقنهم دروسا قاسية جراء ممارساتهم الاجرامية.

ودعا الحرس الثوري منطقة كردستان العراق الى اخذ تحذيرات وتنبيهات الجمهورية الاسلامية الايرانية على محمل الجد وأن لاتسمح لاراضيها أن تكون ملاذا للارهابيين ومنطلقا في نشاطات تدريبهم وتسليحهم بهدف ارتكاب الجرائم وزعزعة الامن المستديم في البلاد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك