الصفحة الإسلامية

مهرجان "الأمان الثقافي السنوي السادس" بمدينة كربلاء المقدسة

800 10:56:53 2014-06-19

أكد مدير مؤسسة "الإمام الصادق (ع)" الثقافية في محافظة الديوانية العراقية «الشيخ عقيل علي الزبيدي» خلال الكلمة التي ألقاها في حفل افتتاح مهرجان "الأمان الثقافي السنوي السادس" بمدينة كربلاء المقدسة أن العراقيون أثبتوا باستجابتهم المليونية لفتوى المرجعية الدينية العُليا (المتمثلة بآية الله السيد علي السيستاني) بأنّهم على درجة عالية من الوعي والولاء للدين والوطن، هذه الاستجابة التي أرعبت الأعداء وأقضّت مضاجعهم ودعتهم الى إعادة حساباتهم قبل تلفهم".

كما بيّن في كلمته: "أنّ القضية المهدوية كانت وما تزال عرضةً للتشويه والتحجيم والتزييف بطرق شتى منذ زمنٍ سبق مولده الميمون، وما ذلك إلّا لأنّ أعداء الإسلام والمتلبّسين بثوبه يُدركون جيداً ما في التزام المجتمعات الدينية بهذه المنظومة العلمية والعملية من رفعة لهذه المجتمعات، لذا ولغيرها من الأسباب تحرّكت ماكنة التشويه والتسطيح على العديد من بقاع الإسلام، تدعمها قوى الاستعمار والاستكبار العالمي، ولم تكن هذه المدينة بمنأى عن محاولات طمس العقيدة المهدوية حتى هذه اللحظة، بل أراد لها المُتقمّصون أن تكون منطلقاً وقلعةً للفكر السلبي الهدّام، وأراد لها المؤمنون أن تكون مناراً وعلَماً يُرفع لصاحب هذا الأمر(عجّل الله فرجه) فكان بمشيئة الله مهرجان الأمان الثقافي السنوي".

مُضيفاً: "إنّ إقامة المهرجان للسنة السادسة على التوالي يأتي في هذه الظروف الاستثنائية التي يمرّ بها البلد حاضنة الحدث المستقبلي، ليؤكّد على استمرار ركب الموالين في المسير على هذه الجادة في الشدّة والرخاء والضرّاء والسرّاء، مؤكّدين ومصدّقين شعارهم وهتافهم الذي طالما هتفوا به: (معكم معكم لا مع عدوّكم) وليؤكّدوا أنّ التنمية الثقافية والتهذيب الفكري المستند على ما هو أصيل، والمنسجم مع روح العصر هو الأساس الذي يعزّز وعي الأمّة لقضيتها في حاضرها ومستقبلها".

مُوضّحاً: "أنّ الشعار الذي ينعقد عليه المهرجان هذا العام متولّد من حاجة ماسّة ناتجة عن احتكاك مفردة العلامات بالواقع المعاصر وتأثيرها على وضع المجتمع، خصوصاً من الناحية الأمنية أنّ علامات الظهور هي دوالٌّ على ميعاد حتمي وقد تعاطاه المجتمع الإسلامي مبكّراً لذا فمن الطبيعي أن تجد فيها الحقيقة والمحمولة والأصيلة والدخيلة، كما أنّ مهمة الفرز لهذا التراث الضخم هي مسؤولية تخصّصية لا يقوم بها غير العلماء الحاذقين".

وتابع الزبيدي: "إنّ من المؤسف ما نراه هذه الأيّام من سوء توظيف وانتفاع بها، وهذا له أكبر الأثر على الحالة المعنوية للمجتمع، وقد يُمهّد لبناء الحالة الانهزامية لدى فئة من الناس، إذ ما داهمهم خطرٌ من الأخطار التي لا يتوقع أن يكون المجتمع بمنأى عنها، كما هو الحاصل الآن في العراق من قبل قطعان الإرهاب والتكفير".

..................

7/5/140619

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك