الصفحة الإسلامية

كربلاء المقدسة/ "جوانا فميا": سأنقل حقيقة الامام الحسين وأخيه العباس (ع) وهما يمثلان رمزا خالدا للتضحية والوفاء

1651 09:56:54 2015-09-10

محاولات خبيثة وطرق اخبث تتبعها مذاهب ودول ومؤسسات لمنع الحقيقة التي تتجلى بمذهب اهل البيت عليهم السلام، الا ان تلك المحاولات سرعان ما تتلاشى كتلاشي السحب السوداء امام اشعة الشمس الساطعة.

هذه الحقيقة التي ايقنها واعتنقها المستبصر الكوسوفي «جونا فميا» استكمل حلقاتها بزيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام ومرقد اهل البيت عليهم السلام في العراق ليحدثنا عن تجربته من قبل الاستبصار حتى محط رحاله في كربلاء قائلا : انني من جمهورية كوسوفو البالغ عدد سُكّانها (2،100،000) نسمة، ومساحتها (10،908 كم2)، والذي يشكل المسلمون فيها نسبة (95 ٪) من سكانها، انتقلت سنة 2003 الى فرنسا واعتنقت مذهب أهل البيت (عليهم السلام) سنة 2013، لديّ خمسة أطفال واتحدث عدة لغات منها (الألبانية، الصربية، البوسنية، الفرنسية والإيطالية).
حواره مراسل العتبة الحسينية المقدسة
- ما هي دوافع الاستبصار واعتناق المذهب الجعفري؟
- كنت فيما سبق من معتنقي الصوفية، ولكنّي في الوقت ذاته على علم ودراية بمذهب أهل البيت (عليهم السلام) ومكانتهم الإنسانية الا انني كنت جاهل لامور تخص المذهب بسبب اخفاؤها عنا عماؤنا فكانت سبب ودافع مهم لالاطلاع والقراءة ثمّ الاستنتاج إن مذهب أهل البيت (عليهم السلام) هو الصحيح، حيث قمت بالبحث عن أهم الأدلة التي تزيد تمسكي بالمذهب الجعفري، خصوصاً بعدما قرأت مجموعة من الكتب الصوفية التي تتحدث عن فضائل وأخلاق وأصول ومعرفة أهل البيت (عليه السلام) واستشرت عدد من الأخوة المستبصرين حتى اتضحت أمامي الصورة ودخلت في رحاب مذهب أهل البيت (عليهم السلام).
- برأيك ما هو السر تخوف الصوفية من انتشار حقيقية مذهب اهل البيت عليهم السلام؟
- يوجد هناك تخوف كبير من التشيع فتعمدوا عدم ايضاح الصورة الحقيقية في العديد من الدول ومنها فرنسا، مما دفعني الى زيارة كربلاء لاعود الى فرنسا حاملا معي الأدلة الملموسة من الصور والفيديوهات التي تم التقاطها هنا في كربلاء ليعرفوا هذه المدينة المقدسة ومن هو الإمام الحسين واخيه ابا الفضل العباس (عليهما السلام) اللذان يمثلان رمزا من رموز التضحية والوفاء والدين والمذهب الحقيقي للتشيع، مبينا ان في فرنسا عدد كبير من الصوفية ومن منهم من المذاهب الأخرى لا يعرفون شيء عن الامام الحسين (عليه السلام) ومرقده الطاهر، فضلا عن قلة الكتب والمصادر التي تتناول تاريخ وحياة اهل البيت عليهم السلام باللغات الفرنسية والألمانية، مؤكد ان فرنسا تشهد بروز تيارات تدعو وتروج للفكر السلفي واستقطاب الرؤوس الكبيرة لإقناعهم بالفكر السلفي بعد ان تم تشويه الصورة الحقيقية لمذهب اهل البيت (عليهم السلام) الذي اخذ بالانتشار بصور واسعة على نطاق العالم».
- ما هو سر، زيارتك الى العراق عموما ومدينة كربلاء المقدسة على وجه الخصوص؟
- جئت للاطلاع عن اهم الحقائق التي يتبناها العراق والذي عرفت أرضه على مر العصور بأرض الرسل والأنبياء والأئمة الأطهار (عليهم السلام)، والتعرف الى مراقد أهل البيت (عليهم السلام) الموجود هنا هذا من جانب ومن جانب اخر جئت للتعرف على مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) في مدينة كربلاء المقدسة، وماذا يضم هذه الصرح الشامخ، وأنا من جهتي سوف أقوم بنقل هذه الصورة الى المذاهب الأخرى هناك في دولتي، وذلك لأنهم لم ينقلوا لنا هذا الصورة المتميزة التي نشاهدها الآن من حيث التراث والتطور والازدهار، وأتمنّى أن أكون سبباً في اعتناق الاخرين لمذهب أهل البيت (عليهم السلام).
- كيف تصف لنا مشاعرك وانت في رحاب سيد شباب اهل الجنة (عليه السلام)؟
- فرحتي لا تسعني وانا في حضرة الإمام الحسين (عليه السلام) ولساني عاجز عن التعبير عما في داخلي فهذا شعور لم أشعر به من قبل، وافتخر لكوني بهذا المكان ورؤيتي لهؤلاء الخدم الذين يقومون بخدمة الزائرين.
ويضيف، كنا نعتقد ان الإمام الحسين (عليه السلام) فقد مرقد وليس بهذه العمارة الموجودة حاليا لما لها من قدسية وهيبة وهذه الخدمة المقدمة من لدن العاملين في الإمام الحسين (عليه السلام) وسوف انقل هذه الصورة الى الأهل والأصدقاء هناك لكي نستقطب اكثر عدد من المذاهب الأخرى عند معرفتهم لهذا المذهب ويجب علينا جلب الإخوة الى المراقد المقدسة في العراق ليعرفوا هذا الرمز الخالد، حيث تم تسليمي فولدر خاص بأقسام العتبة المطهرة ومترجم الى اللغة الألمانية ونحن بدورنا نترجمه الى اللغة الفرنسية ليتم نشره هناك.
...................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك