الصفحة الإسلامية

الشيخ الكربلائي بافتتاح مهرجان ربيع الشهادة: منهج التكفير يُهدد التعايش بين المسلمين

869 06:10:32 2016-05-11

أنطلقت مساء امس الثلاثاء، في الصحن الحسيني الشريف فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالميّ الثاني عشر تحت شعار [الإمام الحسين عليه السلام مشكاة الحرية ونبراس الشهادة] بحضور عدد من الشخصيات الدينية وأدبية وأكاديمية فضلا عن الحضور الإعلامي الكبير ومن مختلف دول عالم.
وألقى كلمة الأمانتين العامّتين للعتبتين الحسينية والعباسية المتولّي الشرعي للعتبة الحسينيّة الشيخ عبد المهدي الكربلائي التي تحدث فيها قائلاً، إنّ "طبيعة التحدّيات والفتن التي يمرّ بها بلدُنا والعالم الإسلامي وإن اتّسمت في ظاهرها بطابع العنف الدمويّ من تفجير وقطع للرؤوس وخطف وتهجير إلّا أنّ منهج التطرّف والتكفير والإفساد العقلي والفكري والثقافي هو الذي يمثّل التحدّي الأكبر الذي ينبغي التوجّه اليه موقفاً وعملاً ورأياً وإعلاماً".
وبيّن الكربلائي: "نحن اليوم نعيش تلك المعركة وذلك التحدّي بين صورة إسلام مشوّه ممسوخ قدّمته مدارس ومعاهد ومناهج تعنونت بعناوين دينية برّاقة وأبواق إعلامية نفذت لقلوب الكثيرين المخدوعين بهذه المناهج التي تصوّروها أنّها خلافة الله تعالى في الأرض، ويعزّز هذا الفكر والإعلام أموالٌ كان من الواجب أن تُنفق لعمارة أرض الإسلام وتنوير عقول أهله، فإذا هي تعزّز منهج القتل وسفك الدماء في كلّ مكان من أرض الله تعالى الواسعة، معركة بين هذا الإسلام المشوّه وبين من يمثّل أصالة الإسلام وجوهر الفطرة الإسلامية والدعوة الى التعايش المبنيّ على الاحترام للآخر مهما كان رأيه".
وتابع: "لقد استطاعت مدرسةُ التكفير والتطرّف أن تهدّد التعايش السلميّ بين المسلمين، بل أن تجعل ثقافة التوحّش والقتل وانتهاك الأعراض سمةً تصطبغ بها صفحات التواصل الاجتماعي ووسائل التثقيف الجماهيريّ الإسلامي".
واستدرك الكربلائيّ: "آلت الأحوال بسبب هيمنة هذا المنهج واستغلال أعداء الإسلام له ليؤسّسوا ويدعموا جماعات يتّخذونها وسيلة لضرب الإسلام من الداخل، آلت الى أن نجد البقعة الأكثر سفكاً للدماء وانتهاكاً للأعراض وسلباً للأموال هي أراضي ودول تمثّل قلب العالم الإسلامي، وحتى صارت أكلاً سهلاً لأعداء الإسلام مستغلّين هذه الجماعات المتطرّفة لتنفيذ مخطّطاتها في ضرب الإسلام من داخله، أيّها الإخوة والأخوات إنّنا أمام هذه الظروف المأساويّة التي تعيشها المنطقة والعراق بحاجةٍ اليوم وقبل الغد الى الانفتاح الأعمق والأوسع بين أتباع المذاهب الإسلامية بعضهم مع البعض الآخر، وخصوصاً أصحاب الفكر الديني والإعلام والثقافة لنجلس فيما بيننا ونتصارح ويبثّ بعضنا همومه الى الآخر، ولنتأمّل ماذا جنينا من تسلّط هذه القوى التكفيرية على مقدّرات الإسلام والمسلمين".
وأشار "لقد كانت إحدى الدروس المهمّة للإمام الحسين [عليه السلام] هو انفتاحه على الآخرين بمختلف انتماءاتهم واعتقاداتهم ودعوتهم الى اتّباع الحقّ بعد توضيح الحقائق وتميزها عن الإبطال والأراجيف".
ونوه "على صعيد العراق والصراع الدامي فيه فإنّنا بحاجة الى أمرين، الأوّل: أن نوضّح للآخرين حقيقة ما يجري على أرض العراق وطبيعة الصراع الذي ضلّلت حقيقته وسائلُ الإعلام التكفيرية، ولقد وجدنا حين التقينا بالكثير من الوفود الإسلامية ودول أوربية أنّ الحقيقة غائبةٌ عنهم بسبب التضليل الإعلاميّ الممنهج، لذلك فنحن بحاجة الى مزيد من التلاقي والتواصل والانفتاح على هذه الشعوب ووسائل إعلامها ومؤسّساتها الفكرية والبحثية لإطلاعها على حقائق الأوضاع".
وأضاف "اما الامر الثاني: أن نرسّخ تجربة المواجهة مع العصابات التكفيرية التي تحقّقت انتصارات مهمّة وكبيرة عليها عسكريّاً وفكريّاً، وذلك بتنبيه الأمّة على الأسس الصحيحة لإنجاح هذه المواجهة، وهي الانطلاق من القاعدة الروحية والمعنوية والإلهية التي وفّرت الزخم الروحي والعقائدي الصحيح وغير المحرّف للمقاتلين الأبطال في معركتهم مع عصابات داعش، ألا وهي تلك الفتوى التاريخية للمرجعيّة الدينيّة العُليا في وجوب الدفاع عن العراق ومقدّساته وأعراض مواطنيه".
وبين "أمّا ركن المواجهة الآخر الذي حقّق هذه الانتصارات العظيمة فهي تلك التضحيات الفريدة للأبطال المقاتلين التي فجّرتها تربيةُ المدرسة الحسينية لآباء وأمّهات المقاتلين وصبر الزوجات المجاهدات وثالثاً وطنية وغيرة أولئك المقاتلين من جميع أبناء العراق بمختلف مذاهبه وأديانه وقوميّاته، مضافاً اليها عون ومساعدة من كان مسانداً ومعاضداً لشعب العراق ووحدة أراضيه".
وأكّد الكربلائي: "هذه هي الأسس والمقوّمات المهمّة التي حفظت العراق وصانت مدننا المقدّسة وأعراض مواطنيه من الهتك والتدنيس وحفظت عاصمتنا بغداد من أن تدنّس بشرّ هذه العصابات الإرهابية، إنّنا بحاجة اليوم أن نكشف عن التزييف والتضليل الذي يحاول البعض أن يغلّف به هذه المسيرة الجهادية ضدّ عصابات داعش وغيرها فيحرفها عن جوهرها وحقيقتها الوطنية".

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك