الصفحة الإسلامية

الفرق بین مدعوا الانتظار و المنتظرون الحقیقیون...


د.مسعود ناجي إدريس

 

يوجد تفاوت بين أولئك الذين يؤمنون بالحقيقة و الذين يدّعون أنهم يؤمنون بشيء ما وهذا التفاوت كالفرق بين السماء والأرض.

مثل الفرق بين العشق الحقيقي والشعارات.

العشق لأهل السماء لأنهم مصدر للمحبة!

الشعارات لأهل الارض واعطاء الشعارات من اختصاصهم !

المنتظرون الحقيقيون يعشقون إمامهم.

مدعوا الانتظار يعطون الشعارات فقط.

المنتظرون الحقيقيون حاضرون عند ما يتطلب اصلاح الوضع.

مدعوا الانتظار يستنكرون اي نوع من انواع الاصلاح.

المنتظرون الحقيقيون يحاولون إصلاح ومعرفة العوائق التي تحول دون ظهور الامام.

مدعوا الانتظار، ينتظرون ان يأتي الامام و يصلح العالم.

المنتظرون الحقيقيون يعتبرون الانتظار رسالة من الواجب اتباعها.

مدعوا الانتظار ينتظرون ان يرفع عنهم هذا الواجب.

يتطلع المنتظرون الحقيقيون إلى المستقبل بنشاط وأمل.

مدعوا الانتظار محبطون ومتعبون.

المنتظرون الحقيقيون ينظمون حياتهم الشخصية و الاجتماعية على اساس قواعد الانتظار.

مدعوا الانتظار لا يتلقون في حياتهم الشخصية و الاجتماعية ما ينتظرونه.

المنتظرون الحقيقيون يسعون الى سيادة العدالة.

يرى مدعوا الانتظار سيادة العدالة متعلقة بظهور الامام ومنجي البشرية.

المنتظرون الحقيقيون يحاربون الظلم و الفساد.

مدعوا الانتظار يعارضون الفساد والظلم في الكلام وليس في الفعل.

المنتظرون الحقيقيون يسعون الى الإطاحة بالحكومات الباطلة وهم يصبحون أساس حكم العدل والإيمان.

مدعوا الانتظار في الأساس لا يعتبرون أي حكومة حقيقية خلال فترة الغياب ، ويعتقدون أنهم يجب عليهم انتظار الإمام ليحكم بنفسه.

المنتظرون الحقيقيون يعتبرون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تقاليد وسنن جميع الصالحين في العالم.

 مدعوا الانتظار غير مبالين بالآخرين.

المنتظرون الحقيقيون قلقون بشأن مصيرهم ومصير المجتمع.

مدعوا الانتظار لا يفكرون في مصيرهم ومصير مجتمعهم ولا يتخذون الإجراءات الجادة في المجالات الاجتماعية والإصلاحية.

المنتظرون الحقيقيون يصمدون امام المضايقات و الانكار و التكذيب.

مدعوا الانتظار محافظون لدرجة أنهم لا يتعرضون للاضطهاد ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك