الصفحة الإسلامية

شبهات في عصمة الأنبياء (ع) وردّها  (4) الشبهة الرابعة : في عصمة النبيّ موسى (ع)  


محمّد صادق الهاشميّ

 

إنّ النبيّ موسى ورد ذكره في القرآن « 136 » مرّة بمناسبات مختلفةٍ، ومن ضمنها آياتٌ تدلّ على معجزاتٍ قد أجراها الله علي يده، وآيات الشجرة المباركة في الوادي المقدّس طوى.

ولكنْ رغم هذا ، فقد اُدّعي أنّ هذا النبيّ قد ارتكب جريمةَ قتلٍ، وعُبّر عنها بقوله: {ودخل المدينة على حين غفلةٍ من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان، هذا من شيعته وهذا من عدوّه، فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوّه فوكزه موسى فقضى عليه}، وبعد عملية القتل ندم موسى، ووصف فعلته بأربعة أوصاف: {هذا من عمل الشيطان} [القصص: 15]،{ظلمت نفسي}[القصص: 16]، {فاغفر لى فغفر له}[القصص: 16]، {قال فعلتها إذا وأنا من الضّالين}[الشّعراء : 19].

وتقريبُ الشبهةِ: كيف تقولون بعصمةِ الأنبياء؟ مع أنّ القرآن يحكي عن بعضهم ارتكاب جرائم القتل ، التي يعترفون هم أنّها من عمل الشيطان، وأنّهم فعلوها وهم ضالّون؟.

أقول: قبل أنْ ندخل في جواب الشبهة لا بدّ من مقدّمةٍ موجزةٍ نلقي الضوء فيها على الطبقية التي كانت سائدةً في المجتمع المصري، فقد كان مجتمعاً مصنّفاً على ثلاث طبقاتٍٍ:

(الأولى) : طبقة الملوك وهم الفراعنة: العائلة التي بلغت حدّاً أنْ قال فرعونهم : {...أنا ربّكم الأعلى }[النازعات: 24]، وأنّه لا يحقّ للناس أنْ تؤمن بشيء إلّا بعد إذنه، فقال لمَن آمن بموسى: {... آمنتم له قبل أن آذن لكم!!}.

والطبقة الثانية): طبقة الأقباط، وهي الطبقة المقرّبة من الفراعنة، التي كان يعتمدها  الفراعنة في تنفيذ ما يريدون، فهم قادة الجيش، وقضاة الجور، ومدراء الأمن، وهكذا  مناحي الحياة كلّها، فكانت كلّ الجرائم والظلم تنفّذ بيد هؤلاء، وهم بحقٍّ: الطبقة القذرة المجرمة.

(الطبقة الثالثة): طبقة العبيد، وهم قوم موسى (ع)، التي كانت كلّ مشاريع الدولة تقام على أكتافهم مجاناً، ولقد مات من الظلم من هذه الطبقة الكثيرون، وما تفخر به مصر اليوم من (الأهرام) هو في الحقيقة شاهد عارٍ وظلم ، فقد بُنيت هذه الأهرام بحجارةٍ كان يستغرق حملها الساعات، ويموت تحتها من لا يستحقُّ أنْ يرفع من الأرض، فتأكله وحوش الأرض، قال تعالى: { يستضعف طائفةً منهم يذبّح أبناءهم ويستحيي نساءَهم إنه كان من المفسدين}. والمصيبةُ أنّ هذا الاستعباد كان يعدّه فرعون نعمةً على بني إسرائيل: {وتلك نعمة تمنّها على أن عبدت بنى إسرائيل}!![ الشعراء: 22].

وبعد هذه المقدّمة، فلا شكّ أنّ قتل القبطيّ ليس أمراً محرّماً في الشرع ولا في العقل، بعد ما عرفت الدور القذر الذي كان الأقباط يلعبونه في خدمة حاكم ظالم متغطرس، نظير أنْ تقتل بعثياً كان موغلاً في دماء المؤمنين. ولكن لك أن تتساءل: أنّ قتله إذا لم يكن محرّماً فلماذا قال موسى: هذا من عمل الشيطان؟.

قلتُ: يحتمل أمران:

الأوّل: أنّ نصرة موسى لأخيه لم تكن منحصرةً بقتل هذا الرجل المقرّب من السّلطة، بل كان الأولى له أن يطرده منه، ويزيحه عنه؛ فإنّ قتل هذا الرجلٍ سوف يجرّ عليهم الويلات، وبالفعل فقد اضطرّه إلى ترك البلاد، وتحمّل آلام الهجرة والغربة عن أبناء جلدته، الذين كانوا في أشدّ الحاجة إليه، فقد قرّر البلاط قتل موسى على أثر هذا الحادث، قال تعالى:{ إنّ الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج}، فالانتقال إلى موقف تصعيدي جدّاً مع أنّه كان بإمكانه أن يدفعه بما لا يكلّف هذا التضحية خلاف الأولى، نعم لقد عرف موسى سوء تقديره فلهذا ندم عليه،  فلم يكن موسى مرتكباً جريمةً ليندم عليها.

وبعبارة أخرى: أنّ القبطي يستحقّ القتل لكنّ الظروف لم تكن مناسبةً لقتله. ومنه تعرف قوله: ظلمت نفسي، فطلبُ الغفران على تركه لما هو أولى يناسبُ مقام المقرّبين إلى الله؛ فالآيات بهذا البيان تنسجم مع آيات المدح والثناء وإجراء المعجرات على يده.

يضاف إلى ذلك أنّه لو كان موسى مجرما في هذه الحادثة فكيف جاءته النبوّةُ ومعجزات العصا بعد هذه حادث القتل، قال تعالى: {وأوحينا إلى موسى أنْ ألق عصاك فإذا هي تلقفُ ما يأفكون}[الأعراف: 117]. وفلق البحر، {فأوحينا إلى موسى أنْ اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كلّ فرقٍ كالطودِ العظيم}[ الشعراء : 62].

الثاني : إنّ اسم الإشارة «هذا» في قوله : هذا من عمل الشيطان لا يعود إلى القتل، فليس معناه: أنّ القتل من عمل الشيطان، بل هو إشارة إلى أنّ نفس النزاع الذي كان قائماً بين القبطي والاسرائيلي ناشيءٌ من الغضب الذي هو أمرٌ شيطانيّ، كما أشارتِ الروايةُ عن الإمام الرضا (ع) إلى هذا. [ اُنظر كتاب عيون الأخبار : 1 / 198].

28 / 4 / 2020م ، الموافق 4 / من شهر رمضان / 1441هـ 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك