الصفحة الإسلامية

الدور المحوري للصلاة في هندسة النظام الإسلامي  


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

ذكر الإمام الخامنئي ، مشيرا إلى الآية 41 من سورة الحج في القرآن الكريم ، أربع مؤشرات تشكل هندسة النظام الاسلامي و هي ، الصلاة ، الزكاة ، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واضافة الى ذلك ان الله تعالى وعد بنصرة أي دولة لديها هذه المؤشرات واستقلالها من سيطرة القوى الجائرة ، كما ترون ، لكل من هذه المؤشرات جوانب فردية واجتماعية تلعب دوراً فعالاً في التنظيم الإسلامي.

الصلاة ، كمؤشر أول في تكوين هذه الهندسة في الجانب الفردي ، أدت إلى سعادة وخلاص المؤمن ، وفي الوقت نفسه ، للصلاة جوانب اجتماعية حيث تربط قلوب المسلمين نحو بعضهم البعض.

ومن ثم جاء دور الزكاة كتنظيم مالي للمجتمع حيث من خلاله يتم القضاء على الفقر ، اما في البعد الاجتماعي ، ايتاء الزكاة يوضح أن المسلم لا يعتبر نفسه غير مبال بالفقراء والضعفاء والمحتاجين داخل المجتمع الإسلامي .

ثم يحين الوقت للأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، أي لقيادة الجميع إلى فعل الخير ومنع حدوث فعل الشر داخل المجتمع.

إقامة الصلاة هي الثمرة الأولى وحكم الصالحين ، لذلك نرى أن الله تعالى في القرآن الكريم وضع المنهج الصحيح للمؤمنين الأقوياء وعلى رأسهم ذكر إقامة الصلاة .

في خضم مجموعة من الواجبات الجادة التي وضعها الله على أكتاف المؤمنين وخدام الله المختارين ، من خلال إرساء السيادة الإلهية هي الواجبات الفردية للصلاة المتمثل بتحسين اداء الصلاة ، و الواجبات الاجتماعية التي تتمثل في نشر ثقافة الصلاة . وهذا يبين المكانة الخاصة للصلاة و دورها الاساسي و المتين لتحقيق الأهداف العظيمة للنظام الإسلامي ، حيث هذا يبرر التركيز القوي على أهمية الصلاة ، إذا تم تجاهل الصلاة فلن يتم اتباع مسار تكوين هندسة النظام الإسلامي بالشكل الصحيح ، ولن نستفيد من سعي المجاهدين في نشر الثقافة الاسلامية و لن يكون لهذا السعي تأثير واضح في وصول الفرد والمجتمع إلى الذروة التي رسمها الإسلام للمجتمع البشري والسبب في ذلك ، أن الهندسة في التنظيم ، اعطى الصلاة دور خاص واستثنائي ووصفها بعمود الدين للمؤمن، إن للصلاة تأثير في إنشاء المجتمع الديني و تدين الدولة.

وعليه ، من أجل شرح عمق الصلاة وتقديم أسرارها وجمالها ، يجب بذل جهد شامل وواسع لذلك. على من يعرف التعاليم الإسلامية أن يشرح كرامة ومكانة الصلاة ، والمضمون ، ومدى تأثيرها على روح الفرد بطريقة مبسطة و بدون تعقيد .

وعلى الجميع أن يعتبروا أنفسهم متعهدين بنشر هذه الحركة العظيمة التي تستحق أن تُدعى بالجهاد. علماء الدين - المثقفون ، الفنانون ، الشباب ، الآباء ، الأمهات والزوجات ، أصحاب المنابر ، وسائل الإعلام ، الكتاب ، إلخ ، كل منهم يجب عليه أن يبحث بطريقة ما ويتقاسم نصيبه من هذا الواجب العام و يؤدي دوره في ذلك . على الجميع أن يستكشفوا ويكتشفوا نصيبهم من هذا الواجب العام ، فيجب علينا ان نتعاون جميعاً على تشكيل هندسة النظام الإسلامي من خلال خدمة ثقافة الصلاة المستنيرة وتعزيز ونشر هذا الواجب في المجتمع وبذلك نساهم في تكوين حضارة إسلامية جديدة....

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك