الصفحة الإسلامية

الغدير وما أدراك ما الغدير


الشيخ خيرالدين الهادي الشبكي||


          تعددت أعياد المسلمين وتنوعت اعتباراتها ومقاماتها, ونقل في الأثر المبارك أن اليوم الذي لا تعص فيه الله فهو عيد, ويمكن اعتبار تعلق الأمر هنا بالتوفيق إلى طاعة الله تعالى وتجنب سخطه, وهذا مدَّعاة للسرور والفخر, ويمكن اعتبار اليوم عيداً إذا كان من معان العيد الفرح والسرور بذلك. وأما أعياد المسلمين العامة فلكل منها خصوصية ومقاماً بحسب متعلقه, فالجمعة مثلاً من أعياد المسلمين العامة وهي سيدة الاسبوع وأيامها, حيث يتضاعف فيها الثواب؛ بل هي عرس الصلاة على محمد وآل محمد؛ لذلك نجد المؤمنين يشتغلون بذكره صلى الله عليه وآله, ويسعون ليلة الجمعة ونهارها بوسيلة المناجاة وبما يزلفهم إلى الله تعالى ومراضيه, وقد ورد عندنا في الروايات برامج منهجية وأعمال خاصة بليلة الجمعة ونهارها, ويكفيها فخراً أن تكون بين الجمعتين كفارة لكل من حضرهما ووعاهما.

          وأما عيد الفطر فهو عيد الصائمين, وهو العيد الذي يتحقق بعد جهد جهيد ومشقة وصبر على الصيام والقيام, حيث يتحمل المؤمن شهر الصيام ويكثر من قيام لياليه فيرزقه الله تعالى فرحة العيد الذي يكون اول ثماره المغفرة والقبول عند الله تعالى, وأما عظمة عيد الفطر فيكمن في متعلقه وهو الصوم الواجب الذي لطالما أكدت الشريعة السمحاء على الالتزام بها فهي مدرسة الصبر, ومنزلة الصبر من الايمان كمنزلة الرأس من الجسد, وبذلك يمكن القول أن المؤمن لا يكون دون الصبر, ومدرسته الذي يتعلم منه هو الصوم.

          وأما عيد الاضحى المبارك فهو الآخر قد تعلق بواجب من واجبات الاسلام وهو الحج, ولطالما سوَّفه البعض وماطل فيه آخرون, حتى قَلَّ الملِّبين وأصبح البعض مصداقاً للوعيد الالهي, حيث قال تعالى في ذلك: (ومن كفر فان الله غنيٌّ عن العالمين), وهذا الوعيد يتضمن دعوة الناس ولو بالترهيب إلى عدم التسويف في أداء فريضة الحجِّ ثم جعل عز وجل ختام الحجِّ عيد الاضحى ليكون بشرى لمن توفق إلى اليها ثم تُعم الفرحة للناس بفوز الحجيج وسرورهم, ففي الحج قبول العبد بعد أن تجرد عن دنياه وانقطع إلى ربه الكريم, فقصد طُرق الوصول إليه بمختلف السبل, ليقف ذليلاً بين يدي ربه في عرفات, ثم يقضي ليلته في المزدلفة حيث المحشر الصغير الذي يتساوى فيع العباد فلا رئيس فيه ولا مرؤوس؛ بل الجميع بذلِّ العبودية إلى الله يتقربون, ومن ثم العروج إلى منى والتشرف بالتبري من الشيطان وجنوده برمي الجمرات, ثم النحر والاستبشار بالقبول والرضا فيكون الاضحى قد حان, وعظمة عيد الاضحى لتعلقه بواجب الحج.

          وأما عيد الغدير فهو مختلف عن كل ما سبق, لأنه لا يتعلق بالواجبات فحسب؛ بل يتعلق بالأركان, وعلى هذا فمقامه فوق مقام الاعياد, والله تعالى خصه بالكثير من الكرامات, ومن أهمها أن الغدير عنوان القبول عند الله لتعلقه بالإمامة, فعمل العامل دون الولاية ناقص والله تعالى لا ينظر إلى كثرة الاعمال؛ بل إلى نوعها؛ لذلك قال تعالى: (وقدمنا إلى ما عملوا من عملا فجعلناه هباء منثوراً), نعم فالله لا يقبل إلا من المتقين, ولا قيمة للأعمال من دون هوية الولاية؛ لأن الولاية عنوان القبول وبابها, فكما كان آدم عليه السلام باب القبول وخسر ابليس بذلك لأنه تكبر عن طرْق باب آدم, ولم يقبل الله تعالى عبادته التي قيل أنها كانت ستة آلاف عام, وهذه اشارة إلى نوع العبادة وهويتها التي يمكن أن يكون مقبولاً عند الله تعالى, وان الاعمال ليست بكثرتها ان لم تكن على وفق ما يريده الله تعالى.

          وتواترت الروايات في مصادر العامة والخاصة في ذكر عيد الغدير الاغرِّ, وفي بيان فضلها ومكانتها عند الله تعالى, وقد عُرف هذا العيد في الدنيا بيوم الجمع المشهود, وهو الجمع الذي كان بأمر رسول الله صلى الله عليه وآله, حيث أمر المسلمين بأن يجتمعوا في منطقة غدير خمِّ وهي منطقة واقعة على بُعْد ثمانية عشر ميلا  من منطقة الجحفة بعد الخروج من مكة المكرمة, فخطب فيهم قولته المشهورة التي نص فيها على خلافة أمير المؤمنين وأمر المسلمين بالمبايعة وتقديم التهنئة لعليِّ عليه السلام باعتباره خليفة الله ورسوله.

          وأما في السماء فاسم عيد الغدير هو يوم العهد المعهود والميثاق المأخوذ وهي اشارة إلى أن الرسول صلى الله عليه وآله قد أخذ المواثيق من الناس على قبول ولاية أمير المؤمنين عليه السلام؛ ليكون الرسول مطمئناً على أمته بعد رحليه إلى جوار ربه الكريم, فيستقيم الأمر لعلي عليه السلام وتستقيم أمور المسلمين بذلك, وقد تعهد سبحانه وتعالى بنفسه بمحاربة من يحارب عيد الغدير من الضالين والمارقين, حيث نُقل أن النعمان بن الحارث الفهري اعترض على النبيِّ صلى الله عليه وآله بعد تنصيب عليِّ عليه السلام أميراً للمؤمنين وسأل الله العذاب, إذ قال تعالى: (سأل سائل بعذاب واقع , للكافرين ليس له دافع), فخصه الله بالعذاب فقصمه بعد اعتراضه, وليكون درساً لكل من يحارب عيد الغدير المبارك.

          وأما مكانة هذا العيد فعظيم وكبير ؛ لأنه تعلق بالأركان لا بالواجبات فحسب, وقد تعددت الروايات التي تحدثت عن فضله ومكانته وكرامته عند الفريقين.         

         

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الإسلامية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك