سوريا - لبنان - فلسطين

الأمن السوري يضبط 1.5 مليون حبة كبتاغون على الحدود مع الأردن(صور وفيديو)


أحبطت الأجهزة الأمنية السورية محاولة تهريب شحنة كبيرة من المخدرات عبر المعابر غير الشرعية كانت في طريقها إلى الأراضي الأردنية.

وأفاد مراسل "سبوتنيك" في محافظة درعا جنوب سورية، أن الجهات المختصة بالمدينة تمكنت من إحباط محاولة تهريب كميات هائلة من المواد المخدرة كانت معدة للتهريب باتجاه المملكة الأردنية عبر أحد الطرق غير الشرعية التي تقع بالقرب (جمرك درعا) القديم جنوب غرب حي درعا البلد.

وتزن الشحنة المضبوطة نحو 200 كيلو غراما معبئة ضمن أكياس كبيرة، وحوالي مليون وخمس مئة ألف حبة من مادة الكبتاغون المخدرة.

وأكد مصدر أمني لـ"سبوتنيك" بدرعا أن هذه العملية تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة الجنوبية من حيث كمية المواد المخدرة المضبوطة، لافتا إلى أهمية تعاون المجتمع الأهلي في المحافظة في الإبلاغ عن أي حدث أمني حفاظا على سلامة المواطنين.

وفي السياق، ألقت إدارة مكافحة المخدرات القبض على أحد مروجي المخدرات بريف دمشق اليوم، وضبطت بحوزته 10,4 كيلو غرام حشيش و5100 حبة كبتاغون.

 

وضبطت الجهات المختصة خلال الشهر الماضي بداخل سيارة فى مخبأ سرى 266 كيلوغراما من مادة الحشيش المخدر و60 الف حبة كبتاغون مخدرة جنوب دمشق والقت القبض على شخصين كانا فيها.

وكان وزير الداخلية السورية اللواء محمد الرحمون أكد في يونيو/ حزيران الماضي أن سورية كانت وما زالت تلعب دوراً هاماً في دعم جهود المجتمع الدولي لمكافحة الجريمة عموما، مشيرا إلى أن تصنيف المجتمع الدولي وتقارير هيئاته المتخصصة  تعتبر سوريا بلداً نظيفاً من زراعة وإنتاج وتصنيع المخدرات بشتى أنواعها، سواء أكانت طبيعية أو صناعية، وتصنف عالميا بأنها بلد عبور للمواد المخدرة بحكم موقعها الجغرافي الذي جعل منها ممرا إجباريا بين خطوط التهريب الدولية بين الدول المنتجة للمخدرات والدول المستهلكة لها.

ولفت وزير الداخلية إلى إن ازدياد ظاهرة تجارة وتعاطي المخدرات خلال الهجمة الإرهابية التي تتعرض لها سوريا بسبب لجوء كثير من المجموعات الإرهابية المسلحة وأفرادها على العمل بتهريب وتجارة المخدرات بمختلف أنواعها، محاولين ترويج هذه الآفة بين أوساط شبابنا في المناطق الآمنة ، للتأثير عليهم من جهة وقبلها على أفراد مجموعاتهم من جهة أخرى، وللاستفادة المادية لتمويل ودعم أعمالهم الإرهابية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك