سوريا - لبنان - فلسطين

الأرض اللبنانية تطوف مياه البحار فهل يحميها جعجع؟


   * د. إسماعيل النجار ||   🔰 كما لنا أرضٌ ثابتة لا تهتز إلَّا تحت أقدام المحتلين وكما لنا رجال ثابتون لا يتزحزحون في كل الميادين، أصبحَ لنا أرضٌ وجغرافيا تعوم على وجه الماء وتسبحُ نحو الوطن الأم مُحَمَّلَة بالفرج والخير كانت مُهدَدة ووصلت آمنة *فمَن هوَ الذي يحميها؟ [ سمير جعجع؟ أم فارس سعَيد؟ أم مصطفى علوش أم سامي الجميل أو فؤاد السنيورة أو سعد الحريري أم وليد جنبلاط؟ [ كم كنا نتمنَّىَ أن يفيدنا شركائنا في الوطن مَن الذي حمىَ جزءََ مهماََ منه وهوَ عائمٌ على وجه الماء مبحراََ نحو شواطئ لبنان الأم. وهل لهم أن يخبرونا مَن الذي هَدَّدَ هذا الفرج وحاولَ منعه عنَّا؟ إذا عرفوا وأجابونا حينها سنطمئن أننا نعيش في وطن العقل والضمير والمعرفة، وفي حال أنكروا علينا نكون قد أصبنا بتوجيه الأصبع اليهم من دون أن نخطئ. [ للنَكِرَة الناكرون للجميل المنكرون للمعروف والحق نقول أن السفن التي تحمل البشرىَ والخير وتشقُ عِباب البحار وتمخرها متجهةََ الى لبنان هي أرضٌ لبنانية لنا ولكم وليست لفئة دون أخرىَ، فلا تكونوا خوارج هذا العصر فيلعنكم التاريخ إلَّا إذا كنتم ذات وجوهٍ بِلا ماء وهُوَ كذلك؟ **إن المقاومة التي حررت الأرض ودحرت المحتل، وهزمت الإرهاب أيها المتعاملون مع اعدائها، لقد أهدتكم نصرها، وعَفَت عنكم بعفوها، وتعاملت معكم بأخلاقها، وأخذت من الدولة أقل من حقَّها!، ولا زالت تقفُ شامخة لأجلكم ولأجل أبنائكم ومن أجل أمنكم، تحميكم وترسم المعادلات مع العدو وهوَ يَحسُب لها الف حساب. ومع ذلك يخرج الينا القاتل والعميل الصهيوني وتاريخه يشهد عليه ليتشدَّق ويُلقي التُهَم مَيمَنَةََ ومَيسَرَة من دون أي أدنى دليل على كل شيء فأنطبقَ عليه المثل الذي يقول أنه كان يتحدث كعاهرة تحاضر بالعفاف. أيها القارئ العظيم، إن جعجع تلميذ أميركا واسرائيل ينفذ أجندة أميركية موكَل بها لا يستطيع التراجع عنها، وهوَ شريك في الحصار على اللبنانيين، ويعتبر رأس حربة الأدوات المستأجرة لتحقيق الهدف المنشود، لذلك لا تصغوا الى مَن امتهن القتل مقابل المال، والتعامل مقابل المال، فمثل هذا لا يبني وطن.    * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت   10/9/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك