سوريا - لبنان - فلسطين

بعد رفع سقف الخطاب بين السيد نصرالله والملك سلمان هل نحنُ ذاهبون إلى مواجهة بالوكالة؟


 

د. إسماعيل النجار ||

 

كُل المؤشرات تَدُل على أن صفيح التوتر بين الرجلين إلى مزيدٍ من إرتفاع درجات الحرارة فيه،

وأن الأمر لَن يقتصر على حدود النعت والإتهامات المتبادلة، إنما سيأخذُ منحاً أكثر شِدَّة وأكثر خطورة وسيكون عنوان المرحلة المقبلة لدى حزب الله، العين بالعين والسِن بالسِن والبادي أظلََم،

وستُترجَم الخطابات بين الطرفين عملياً على الأرض ولكن حزبُ الله لَن يكون البادئ أبداً لأنه حريص جداً على ترك باب التفاهم والإتصالات مفتوحاً أمام الوسطاء لأنه بِغنَىَ عن فتح جبهة جديدة هيَ بالأصل مفتوحة سعودياً ضد المقاومة من طرفٍ واحد وبالوكالة.

أما أن يتحول الأمر مؤخراً إلى مواجهة مباشرة بين الأمين العام السيد حسن نصرالله، وبين العاهل السعودي شخصياً فهذا أمر دلالاته خطيرة ونتائجه وخيمة، والسعودية ستكون الخاسر الأول فيه بكل تأكيد.

 

ما هي سيناريوهات شكل المواجهة بين الطرفين إذا ما تطورت الأمور نحو الأسوَء؟

أولاً : ستقوم السعودية كعادتها بدعم غلمانها في لبنان بالمال والسلاح وتحريضهم على قتال حزب الله،وهذا الأمر نتيجته محسومة سلفاً لصالح المقاومة؟

ثانياً : ممكن أن تسعى المخابرات السعودية والأميركية والصهيونية بمساعدة الداخل اللبناني بالقيام بعمليات إغتيال على غرار ما حصل عام ٢٠٠٥ وإلصاق التُهمَة بالحزب لتشويه صورته وتقليب الشارع اللبناني عليه، والإتجاه لإتخاذ قرارات دولية ضده تحت الفصل السابع.

الأمر الثالث : أن تقدم السعودية بحماقتها المعهودة إلى إتخاذ قرار بقصف مواقع للمقاومة داخل لبنان بمقاتلات اليوروفايتر والرافال الموجودتين في اليونان وقبرص وهذا أمر دونَه تبعات خطيرة، قد تدفع مقابله الرياض أثماناً باهظه لا قِبَلَ لها فيها.

 

حزب الله بدوره الذي كانَ ينئىَ بنفسه عن مشاكل المملكة مع الشيعه في القطيف والإحساء وغيرها من المناطق الشرقية في السعودية، اليوم وبسبب التدخل السعودي السافر في الشأن اللبناني ودفع الأموال ليقتل الناس بعضهم بعض،

لا أحد يضمن دعمه لحزب الله السعودي في المنطقة الشرقية  أو أي فصيل آخر معارض من الضغط على الثُلَّة الحاكمة في الرياض للعودة إلى رشدهم.

إذاً كل الأبواب مفتوحة على كل الإحتمالات لطالما أن رُبان سفينة المملكة خَرِف ومساعده أخرَق مريض بجنون العظمَة.

ألجمهورية الإسلامية الإيرانية حسمَت أمرها بعدم القبول بلعب دور الوسيط بين الرياض وحارة حريك، لطالما أن الملف الإيراني السعودي لم يُنجَز بعد،

وما ينطبق على بيروت ينطبق على صنعاء، الأمر الذي زادَ ملك السعودية غضباً بعدما بَنَىَ آمالاً كبيرة على أن يزرع في إيران ويحصد في صنعاء وبيروت،

إسرائيل العاجزة عن القيام بآي دور ضد حزب الله سوى الثرثرة والتهديد من خلف الشاشات، تقف موقف المتفرج على ما يجري بين الحزب والمملكة،

وواشنطن أيضاً مهتمة بملفها النووي مع طهران وغير آبهة لكل ما يجري في المنطقة من صراعات، حيث وضعت مصلحة بلادها العليا في سلم الأولويات،

الأمر الذي وَلَّدَ شعوراً  بالرهبَة من الغرق في الوحل اللبناني وتقف واشنطن متفرجة من دون حراك، فيكون الثمن باهظاً والخسارة لا تُعَوَّض.

إذاً الأمور تتجه إلى زيادة في التعقيد بين  قصر اليمامة ومربع الأمانة العامة، وقرار حزب الله واضح بالتصدي للتدخلات السعودية والرد عليها بقوة، وتبقى الأمور رهن التطورات، وقادم الأيام ستكشف لنا خبايا ما تخبئه لنا.

 

بيروت في..

      16/1/2022

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك