الأخبار

93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق

6364 09:11:00 2013-10-16

 

قالت إحصائية أمنية عراقية تتعلق بالانتحاريين الذين فجروا أنفسهم في العراق ، منذ أن بدأ استهداف العراقيين مذهبيا قبل نحو عشرة أعوام ، أي منذ ما بعد الغزو الأميركي بقليل، إن الفلسطينيين الذين فجروا أنفسهم في عمليات انتحارية احتلوا رأس القائمة بعدد إجمالي قدره 1201 انتحاري فلسطيني، تلاهم الإرهابيون السعوديون الذين بلغ عددهم حوالي 300، ثم اليمنيون بعدد إجمالي قدره 246 ، ثم السوريون الذين بلغ عددهم 197، ثم التونيسون الذين بلغ عدهم 44 انتحاريا ، فالمصريون الذين قدموا على “مذبح الحرية” 88 إرهابيا، فالليبيون الذين ساهموا في المذبحة المفتوحة بـ41 مجرما . وجاءت الإمارات العربية وقطر والبحرين في المؤخرة، حيث ساهمت مجتمعة بأقل من 20 انتحاريا!

ويتفاوت عدد الضحايا الذين سقطوا جراء هذه العمليات الانتحارية من منظمة وجهة أمنية إلى أخرى. فبينما قالت منظمةIraq Body count البريطانية في تقرير أصدرته اليوم إن العدد يترواح ما بين 112 ـ 122 ألفا من المدنيين، قالت وكالة اشوشييتد برس إن عدد القتلى بلغ حتى أبريل/ نيسان 2009 ، أي خلال ست سنوات فقط، 110 آلاف شخص، فيما قدرت مجلة “لانسيت” الطبية في دراسة أصدرتها عام 2006 عدد العراقيين الذين قضوا جراء الحرب خلال ثلاث سنوات بأكثر من 600 ألف.

أما التوزع المذهبي للضحايا فيشير إلى أن 93 بالمئة منهم من “الشيعة”، بينما يتوزع الضحايا الآخرون على باقي الطوائف والقوميات.

وتقوم المخابرات السعودية، لاسيما بعد تولي بندر بن سلطان جهاز المخابرات، بحرب إبادة منهجية منظمة ضد الشيعة العراقيين ، حيث يعمد الإرهابيون الوهابيون إلى تقجير أنفسهم في الحسينيات ومجالس العزاء والمساجد والأسواق والشوارع المزدحمة في المناطق ذات الكثافة السكانية “الشيعية”. ومن المعلوم أن جميع التفجيرات قام بها عناصر”القاعدة” في العراق، الذين بدأوا بتنظيم صغير نسبيا (التوحيد والجهاد) أسسه الفلسطيني “أبو مصعب الزرقاوي”(أحمد الخلايلة) بالتنسيق مع المخابرات الأردنية والسعودية، قبل أن يصبح اسمه”قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين”، لينتهي بتنظيم”دولة العراق والشام”(داعش) الذي بات يبسط إجرامه على العراق وسوريا ولبنان معا، أي منطقة”الهلال الخصيب” بكاملها. وهو ما دعانا إلى تسمية بندر بن سلطان بـ”أمير الجهاد في الهلال الخصيب”!

11/5/131016

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
المواطن
2019-07-03
لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب.
سالم
2013-10-16
معلومات غير صحيحه فاغلبية الانتحاريين هم عراقيين ويليهم السعوديون فالليبيون والتوانسه والسوريون..ثم ان المجرم المقبور الزرقاوي لعنة الله عليه ليس فلسطيني وانما اردني من اكبر عشيرة اردنية وهي عشيرة بني حسن ومن فخذ الخلايلة.
السيد
2013-10-16
اي وراح يستخدمون اسلحة كيمياوية على اتباع اهل البيت وخليهة الحكومة الشيعية ملتهية بالفرهود
متسائل
2013-10-16
سؤال بريء : هذوله الانتحاريين وين تدربوا؟ ومن سهل لهم دخول العراق؟ ومن اي الحدود؟ واين كانت معسكرات تدريبهم؟ وكم عدد اجهزة المخابرات العربية التي تواطئت على تجهيزهم؟ واين كان تجمعهم ومن اين مروا ؟ ثم هذه المرة الاولى التي نسمع ان الفلسطينيين يشكلون النسبة الاعلى . ثم ان هذه هي اعداد الانتحاريين نريد ان نعرف عدد المقاتلين المؤقتين والدائميين والذين كانوا يأتون لصيد الشيعة حسب قولهم ومدة الخدمة والمناوبة وعدد مرات المشاركة ليطلع ابناء شعبنا على جنسيات واعداد الكلاب التي نهشت اجساد شهدائه الطاهرة
عيسى
2013-10-16
نحن العراقين الضحايا من اتباع اهل البيت نعرف الحقيقه جيداا فهي امتداد للسقيفة والجمل والطف وكن محرفي الحقائق والمنافقين لايظهرون الحقيقة ويتباكون على على المقبور
عراقي
2013-10-16
من الواضح ان النسبة العالية جدا للضحايا الشيعة، تجعل أي منصف يقول بان المستهدف هو الشيعي وحده، إذ ان نسبة الآخرين لا تكاد تذكر، وحتى عند استهداف الآخرين فان استهدافهم لهم لم يكن استهدافا على الهوية، بل بسبب امور اخرى، وعلى رأسها العلاقة بالشيعة و"الحكم الشيعي"، وعلى الرغم من كل هذا، فان سياسيينا يقولون ان الجميع مستهدف، وان الارهاب اعمى، وان الارهاب لا مذهب له فالاحصائية توضح: ـ1ـ لم يكن الجميع مستهدفا ـ2ـ وان الارهاب ليس أعمى، فهو يرى ضحيته جيدا ويحددها جيدا ـ3ـ وان الارهاب له مذهب معين
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك