الأخبار

الشركة الايطالية تبدأ صيانة سد الموصل الشهر المقبل

996 11:38:42 2016-07-02

 توقعت وزارة الموارد المائية ان تبدأ الشركة الايطالية اعمال صيانة سد الموصل الشهر المقبل.وقال وكيل الوزارة مهدي رشيد مهدي في تصريح خاص لـ»الصباح»: ان الايام المقبلة ستشهد وصول المعدات التخصصية لصيانة سد الموصل، وفقا للعقد الموقع بين الوزارة والشركة الايطالية المنفذة، متوقعا البدء باعمال الصيانة بشكل فعلي خلال شهر آب المقبل. وكانت بعض التقارير الاعلامية، قد تحدثت عن انهيار وشيك لسد الموصل بسبب مخاوف من تسبب مرور الموجات الفيضانية ضمن موسم الربيع الماضي من خلال فتحات السد، بانهياره على خلفية وجود تصدعات في جدرانه ناشئة عن الذوبان المستمر لمادتي (الجبس) و(الانهدرايت) في اسسه منذ تشييده العام 1986، الا ان وزارة الموارد المائية نفت ذلك اكثر من مرة، فيما وقعت الحكومة في الثاني من شهر اذار الماضي عقداً بمبلغ 273 مليون يورو مع شركة (تريفي) الايطالية لصيانة السد.
واشار مهدي الى قيام الشركة الايطالية في الوقت الحاضر بانشاء المجمع السكني القريب من السد والخاص بملاكاتها التي ستقوم باعمال الصيانة وتدريب الملاكات العراقية على احدث الاساليب المستخدمة في اعمال التحشية والادامة.
واكد استمرار الملاكات الفنية والهندسية في الهيئة العامة للسدود والخزانات التابعة للوزارة، بأعمال الصيانة للسد من خلال ادامة عمل المضخات الخاصة بحقن الاسمنت عالي النقاوة في نفق التحشية، أضافة الى تجهيز النفق بالمواد اللازمة لاكمال العمل.
يذكر ان كمية الاسمنت عالي النقاوة التي ينتجها معمل ملحق بالسد، والتي جرى حقنها منذ تشييد السد قبل 30 عاما، تجاوزت الـ 86 ألف طن، من خلال مضخات الحقن التي تعمل على مدار الساعة.    
وفي ما يتعلق بسدة الرمادي، كشف وكيل وزارة الموارد عن عودة تسع بوابات من السدة الى العمل، عادا اياها من المنشآت الرئيسة التي تعتمد عليها الوزارة في تأمين الحصص المائية الكافية الى محافظات وسط البلاد وجنوبها الواقعة على حوض نهر الفرات.
يشار الى ان سدة الرمادي تقع على بعد كيلومترين غرب مدينة الرمادي على نهر الفرات جنوب مدخل بحيرة الحبانية.
وبشأن التخريب الذي مارسته عصابات «داعش» الاجرامية في سدة الرمادي خلال سطوتها على المدينة، افصح عن تعرضها لاضرار كبيرة، مشيرا الى مباشرة ملاكات الوزارة باعمالها في موقع السدة بعد تحريرها على الفور من دنس ارهابيي «داعش».
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك