الأخبار

يا وزير التربية انصفو المعلمين في عيد المعلم


 

محمد كاظم خضير 


عيد المعلم في العراق تحتفل الأسرة التعليمية في العراق من مدراء ومعلمين وطلاب في الأول من آذار بيوم المعلم، وفي هذه المناسبة يوجه الطلاب اعتزازهم وتقديرهم واحترامهم لمعلميهم، فكم من معلم منح طلابه النور والعلم لطريق مستقبلهم، فرسالة التعليم رسالة سامية وشعلة نور للعقول، فبها أضاءت مستقبل أجيال وتطورت حضارات فسهلت من أساليب وعادات الحياة على مرّ الأزمنة، فالعلم لا يتوقف، فكل يوم فيه جديد.

في هذا اليوم نبارك للمعلم عيده فهو النّور الذي أضاء الجهل، وهو من يقدم العطاء ويهذب ويصقل الأخلاق في سبيل تربية عقول تصنع المجد لأمتها، فهو تماماً كالمزارع يزرع غرسه ويرويها بالحب والعطاء ويسهر على راحتها في سبيل انتظار ثمار مجهوده، فكم من معلم تخرّج على يديه طلاباً تميزوا وأبدعوا ليكون منهم الطبيب، أو المهندس، أو المحاسب، أو المدير، أو المعلم ليسير على نهج معلمه، نعم فالأسرة التعليمية بمثابة العائلة. المعلم هو الأب والطالب هو الابن، وكلاهما يقضي الوقت ذاته داخل المدرسة في سبيل رسالة العلم، فهو يبذل جهده بكل تواضع وصبر صمت وفي المقابل لا بدّ من الطالب أن يكتسب التعليم من معلمه. في عراقنا الحبيب المعلم هو مثال التضحية والإخلاص وحب الإنسانية والوطن، فهو يمضي ساعات في يومه وليله في سبيل تحضير الدرس على أكمل وجه، وإلقائه على طلاب بأسلوب متميز يهدف فيه إلى حث الطالب على النشاط وروح المشاركة، والجد والعمل وإبعاده عن الخمول والكسل. المعلم هو عون الطالب في القراءة والمطالعة، فالهدف واضح لأنّ التعليم مهنة شاقة في بناء شخصية الطالب وتنمية عقله وتربية فكره للوصول بالطالب إلى شخصٍ يعتمد على ذاته في الحياة، أي أن المعلم يعدّ الطالب وينميه حتى يحلق هذا الطالب في درسه. إلى جانب المعلم لا بدّ من الآباء والأمهات أن تتكاتف جهودهم مع جهود هذا المعلم الذي أفنى حياته في رسالة العلم، فالأسرة يجب عليها تشجيع أبنائها في حب التعليم والمعلم وعدم إهمال الدروس، فالمعلم يعطي من خبرته وعلمه بأسلوب حضاري وتعليمي يتقبله ويفهمه الطالب بالرغم من اختلاف الذكاء بين الطلاب. المجهود الذي يبذله المعلم مجهود موحد لكافة طلابه، فلهذا على الآباء عدم تشجيع أبنائهم في الذهاب إلى الدروس الخصوصية بل يجب الانتباه والانصياع للمعلم، فمن علمني حرفاً صرت له عبداً، فالمعلم هو السراج الذي يتمسك به الطالب خلال مسيرته التعليمية، والتعليم مهنة سامية، فكل التقدير والاحترام لكل معلم عراقي وعربي وبوركت جهودهم.
يعترف العالم أجمع أن المعلم هو العنصر الأساسي في النظام التعليمي.. فالمعلم يحمل مشعل النور والهداية عن طريق العلم والمعرفة والتوجيه الأخلاقي. والمعلم ليس صاحب مهنة فحسب بل هو مربّ قبل كل شيء.. وأهمية المعلم معروفة لدى الجميع فهو كان ولايزال أرق منهل للعلوم وهو الأمين على تنشئة الجيل وهو صاحب رسالة إنسانية.... ولكن هناك حالة من الإحباط تنتاب المعلم اليوم، تعود هذه الحالة الى أسباب منها:

1 ـ الجدلية الأخلاقية القائمة هذه الأيام بين المعلم والطالب ..فعنصر الاحترام والمحبة، وللأسف الشديد ـ يكاد ينتفي بين أطراف العلاقة التربوية، ومن هنا لابدّ من ضوابط تحكم علاقة الطالب بأستاذه. وقد اعتنى السلف بذلك كثيراً في كتبهم، بل إن بعضهم أفرد لهذا الباب تصنيفاً خاصاً، وهو ما يعرف بآداب العالم والمتعلم، وعندما يتحدّثون عن آداب المتعلم فإنهم يفردون جزءاً خاصاً بآداب المتعلم مع أستاذه. أما اليوم فهناك من الطلاب من يتصرف مع معلمه بشكل غير لائق ودون الإحساس بالذنب... وهذا يعود لبيئته التي لم يتعلم من خلالها احترام من هم أكبر سناً منهم؛ وهذا بلاريب ينعكس سلباً على عطاء المعلم. ‏

2 ـ حدوث أزمة ثقة بين المعلم وبين أولياء الأمور نتيجة للطرق المتبعة في معالجة المشكلات إننا نرى الطبيب يخطئ في عملية جراحية وتعالج مسألته بكل تكتم في نقابة الأطباء وكذلك المحامي تعالج مشكلاته وقد يرقن قيده دون علم زملائه. أما المعلم إذا أخطأ فيُشَهّر به وتفرض العقوبات بحقه أمام التلاميذ!.. ألم نجد أن عدداً من المعلمين نقلوا من مدارسهم نتيجة لخطأ ارتكبه المعلم مع الطالب مع وجود حل أنسب منه وهو نقله وإن كان لابدّ من ذلك فليكن في نهاية العام الدراسي بدلاً من التشهير به أمام الطلبة. أخيراً علينا أن نعترف أننا بشر نخطئ وأننا بحاجة الى الحديث عن منهج علاج الأخطاء؛ ولكن نحن بحاجة الى أن نحذر من الوقوع في الأخطاء حين نعالج أخطاءنا. ‏

3 ـ مكانة المعلم الاجتماعية قد أهدرت وبدلاً من توفير المناخ الملائم لأداء واجبه أصبح يهاجم في الصحف والإعلام و عبر المسلسلات التلفزيونية... فمثلاً قام أحد الصحفيين بنشر تحقيق صحفي مع ريبورتاج أخذ مساحة ثلث صفحة من جريدة تابعة لأحد أصحاب الصحف المأجورة من أجل معلم قام بشد أذن طالب... وأقول لهذا الصحفي: الخبر الصحفي يقوم على الإثارة، وهذا الموضوع لا إثارة فيه، وكان حرياً بالصحفي أن يبحث عن الخبر الذي يقوم على اعتداء الطالب على المعلم وما أكثره في أيامنا هذه، وهنا تكون الإثارة. ‏

4 ـ من حالات الإحباط التي يعيشها المعلم اليوم أنه لا يستشار ولايؤخذ برأيه في وضع الخطط الدراسية والمناهج وأصبح المعلم، الذي هو الركن الأساسي في العملية التعليمية، مجرد منفذ ومطيع. ‏

5 ـ هذا إضافة الى الحرمان الذي يعيشه في مدرسته... فالمعلم محروم من مواكبة ومتابعة الأخبار الحديثة في مجالات العلوم؛ فالمكتبة فقيرة في المراجع والمجلات التي تخلو منها مدارسنا. أما الانترنت فهو أشبه بالحلم، اللهم إلا بعض المدارس التي تحتوي على مراكز تدريبية للمعلوماتية. ‏

6 ـ الكيل بمكيالين في قرارات وبلاغات وزارة التربية، فلقد قرأت خلال عملي في التعليم ما يقارب العشرات من التهديد بالعقوبات إذا استخدم المعلم الضرب ،والعشرات من التهديد بالعقوبة إذا أخطأ في التصحيح أو تخلف عن المراقبة في الامتحانات وغيرها من البلاغات التي تصدر في هذا المجال؛ لكنني لم أقرأ أي بلاغ يحث على ترشيح معلم من قبل زملائه أو نقابته لتقديم الشكر له على ما يبذله في تربية الأجيال!.. أين الحوافز التي يجب أن تتكافأ مع العقوبات، أليس المنطق يقول ذلك؟!! ‏

وأخيراً أود أن أؤكد على حقيقة وهي أن المعلم سيبقى صديقاً قديماً للأجيال يعطيهم ثمار العقول الناضجة وعصارة التجارب الحكيمة ويرفعهم من خانة الجهل والأمية الى صفوف العلماء وأصحاب الرأي والفكر كما أنه علينا أن نعترف بالدور الرائد للمعلم كمثقف وقائد ومرشد للأجيال القادمة، ويكفي أن نعلم أن الحضارة اليابانية الحديثة قامت على أكتاف المعلمين باعتراف اليابانيين أنفسهم ـ طبعاً بعد أن جعلوا راتب المعلم كراتب الوزير ـ ‏

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك