الأخبار

وزير الصحة الجديد يتحدث عن الطرق التي تستهدف الأمن الصحي وتهدد عموم البلاد


تحدث وزير الصحة والبيئة جعفر صادق علاوي، السبت (16 تشرين الثاني 2019)، عن الطرق التي تستهدف الأمن الصحي وتهدد العراق، مشيراً الى أن المرحلة الراهنة التي يمر بها العراق تتطلب جهودا استثنائية وعملا دؤوبا وخاصة في المجال الصحي والبيئي.

وذكر المكتب الإعلامي لوزارة الصحة، في بيان أن "الوزير قدم عدة محاور وأولويات للارتقاء بالواقع الصحي والبيئي في العراق تتلخص بإكمال مشاريع المستشفيات المتلكئة (التركية والالمانية)، والتي سيشكل افتتاحها طفرة نوعية في مجمل المجالات الصحية من اولويات عمل الوزارة اليومية"،

مشيراً الى أن "الوزارة قد ارسلت فرقاً هندسية تقيم في اماكن العمل للأشراف على الانجاز لغرض افتتاحها خلال الفترة القادمة وستعمل على زيادة السعة السريرية للمستشفيات العراقية سيّما انها مجهزة بأحدث المعدات والاجهزة الطبية ومن افضل المنشآت العالمية ومن ضمنها المراكز التخصصية لعلاج الحالات المتقدمة كالسرطان والفشل الكلوي وغيرها".

وأضاف البيان، أن "وزارة الصحة والبيئة تهدف لتنفيذ مشروعٍ يدعم تلاميذ المدارس الابتدائية، من الناحية الصحية والتغذوية وذلك بتزويدهم بوجبات غذائية متكاملة تكون من مصانع وطنية محلية وذلك لتوفير فرص عمل للشباب العراقي ولدعم الصناعة المحلية، وفي هذا الخصوص تم تقديم مقترح المشروع وبالتنسيق مع وزارتي التربية والصناعة والجهات المعنية الأخرى كمنظمة الصحة العالمية والعمل جارٍ لتفعيله في أسرع وقت ممكن".

 ولفت الى أنه "لغرض ضمان استمرار توفير الادوية والمستلزمات الطبية ولضمان الامن الصحي، والدوائي للبلد تعمل الوزارة على دعم مصانع الادوية والمستلزمات الطبية العراقية المحلية وأن تكون لها الاولوية لتجهيز المؤسسات الصحية الحكومية والأهلية، حيث نظمت الوزارة اجتماعا موسعا مع اصحاب المصانع لهذا الغرض مع ضمان الجودة والمواصفات القياسية العالمية".

وتابع البيان، أن "الوزارة تعمل على تشريع قانون للضمان الصحي يتماشى مع احتياجات المجتمع العراقي، بالتعاون مع لجنة الصحة والبيئة النيابية"، مبيناً أن "الوزارة دعت جهات عالمية معروفة بتخصصها في هذا المجال للاستفادة من تجارب الدول المختلفة وبما يتماشى مع طبيعة الخدمات في بلدنا".

وأوضح، أنه "وزارة الصحة والبيئة تعمل على تخصيص قطع اراضي تعود للوزارة أصلا وتعمل على بناء وحدات سكنية لتوزيعها على مستحقيها من منتسبي الوزارة وبالتنسيق مع الجهات الأخرى وضمن توجه الحكومة لتفعيل الاستثمار لتوفير وحدات سكنية لمنتسبي الوزارة المستحقين في بغداد والمحافظات، والعمل جارٍ الآن على إتمام التفاصيل الاجرائية والقانونية لتخصيص هذه الأراضي والاستفادة منها".

وأكمل، أن "وزارة الصحة تبنت مشروع تجميع سيارات الاسعاف في المصانع المحلية ومن مناشئ عالمية معروفة، وفي هذا المجال تم الاجتماع بالمعنيين وبجهد مشترك مع وزارة الصناعة لإنجاح هذه المبادرة التي ستضمن توفير الاحتياج من سيارات الإسعاف وبأيدي عاملة ومصانع محلية وضمان سرعة وجودة الصيانة".

وأشار الى أن "وزارة الصحة تعمل على وضع آليات فاعلة لتقييم وتقويم عمل الاطباء والممرضين والعاملين الصحيين وبشكل دوري بهدف تطوير قابلياتهم وتحديث معلوماتهم وحسب المعايير العالمية، وتم التواصل مع عدة جهات معنية بهذا الخصوص وستتم استضافة خبراء عالميين في هذا المجال لاستحداث مشروع تقويم الملاكات الطبية والصحية السنوي".

وأكد، أن "وزارة الصحة والبيئة تعمل على معالجة موضوع تهريب وتداول الادوية بشكل غير قانوني بالتعاون مع الجهات الامنية المعنية، وتتم متابعة وملاحقة اي جهة او افراد يتداولون ويروجون الأدوية والمستلزمات الطبية بشكل غير قانوني والاجتماعات مستمرة بشكل اسبوعي مع لجنة الأمر الديواني رقم 6 المختصة بهذا المجال والتي يرأسها وزير الصحة والبيئة".

وشددت الوزارة على "تعاونها التام وشفافيتها في العمل مع الجهات المعنية (النزاهة، القضاء والرقابة المالية) وعملها على توعية الكوادر الصحية من خلال عقد ورش عمل بهذا الخصوص لإشاعة ثقافة الشفافية".

وأردف البيان، أن "الوزارة تهدف الى توأمة عدد من المؤسسات الصحية التخصصية مع المراكز العالمية لغرض ضمان الجودة وتطوير قدرات العاملين العلمية والفنية، وفي هذا الخصوص تم عقد اجتماعات اولية لمشروع التوأمة في مجال علاج الأمراض السرطانية وامراض وجراحة القلب وبالتنسيق مع المؤسسات الدولية المعروفة".

وأوضحت، أنه "بغرض تقديم الرؤى والخطط الستراتيجية والتنفيذية القصيرة والمتوسطة والبعيدة الأمد تعمل الوزارة على تأسيس (مركز للتخطيط الستراتيجي الصحي والبيئي) يكون بمثابة مركز تخطيطي ستراتيجي يحدد اولويات احتياجات المجتمع العراقي، وتم بالفعل عقد عدة اجتماعات اولية مع عدد من المختصين في مجالات التخطيط الستراتيجي، علم الاجتماع، الاقتصاد، القانون، علم النفس، الإعلام وغيرهم لوضع الملامح الاولية لهذا المركز والذي سيدار بطريقة دورية من قبل المختصين".

وأكمل البيان، أن "الوزارة تعمل على وضع سياسة عامة للعمل التوعوي والاعلامي تعمل على رفع مستوى الثقافة الصحية عند عموم المجتمع العراقي وهي من الأهداف التي تبنتها الحكومة والوزارة ضمن البرنامج الوزاري لزيادة مستوى الوعي الصحي والبيئي عموما ولتفعيل المفاهيم الوقائية وبرامج الكشف المبكر عن الأمراض والاعتلالات الصحية وغيرها".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك