الأخبار

الغانمي يشيد بـشجاعة وحكمة الملازم وسام الذي ضبط سلاحه رغم تعرضه للضرب


أشاد وزير الداخلية، عثمان الغانمي، الخميس، بـ "شجاعة" أحد الضباط الذي تعرض للضرب على يد بعض المتظاهرين، فيما عدّ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، هذا الاعتداء "انتهاكاً لهيبة الدولة".  

وذكر وزير الداخلية في بيان  أن "الاعتداء على رجل الأمن يعد انتهاكا لهيبة الدولة العراقية، وهذا الأمر مرفوض ولن نقبل به، ولقد وجهنا بالقبض على كل من اعتدى على أحد ضباط نجدة بغداد وإحالتهم إلى القضاء".  

من جهة اخرى، أكد يحيى رسول الناطق العسكري باسم الكاظمي، أنه "جرى الاتصال هاتفيا مع الملازم وسام رعد أحد ضباط نجدة بغداد ونقلت له تحيات وسلام رئيس الوزراء".  

واضاف أن "وزارة الداخلية اتخذت الإجراءات القانونية بحق من اعتدى على هذا الضابط الشجاع والذي كان مهنياً في التعامل مع من حاول الاعتداء عليه وحافظ على سلاحه وتصرف بحكمة عالية".  

وأعلنت وزارة الداخلية، الخميس، اتخاذ إجراءات عاجلة بعد ’اعتداء’ تعرض له ضابط دورية في العاصمة بغداد.  

وقال مدير الإعلام والعلاقات في وزارة الداخلية اللواء سعد معن في بيان صوتي تابعه "ناس"، (13 آب 2020)، إن "وزارة الداخلية تقف مع حق التظاهر السلمي، لكن رجل الأمن له حق أيضاً، والحفاظ على كرامة وحقوق رجل الأمن هو من متطلبات وجود الدولة".    

وأضاف، أن "الوزارة اتخذت الإجراءات اللازمة القانونية الأصولية وفق كل ما جرى وتم تشكيل مجلس تحقيق في ما يخص من قام بالاعتداء على ضابط الدورية في بغداد".    

وأظهر مقطع مصور، في وقت سابق، مجموعة من المتظاهرين وهم يحيطون بضابط دورية بعد اتهامه بالاعتداء على بعضهم، في تقاطع الصالحية وسط بغداد.    

وأظهر الفيديو الضابط وهو يحاول منع بعض الأشخاص من انتزاع سلاحه وإبعادهم عن الدورية، كما أظهر أحد المتظاهرين وعلى وجهه بقعة من الدم.    

وقالت الوزارة في بيان لاحق، إنها "وفي الوقت الذي تحرص فيه على أن تمارس مكونات مجتمعنا الكريم حقها في التظاهر السلمي باعتباره حق كفله الدستور إلا أنها في ذات الوقت ترفض بشكل قاطع الاعتداءات التي ترتكب ضد القوات الأمنية".    

وأضاف البيان، أن "القطعات الأمنية مكلفة أساساً بحماية المتظاهرين وهم يتواجدون في أماكن التظاهر لمنع الاعتداءات على المتظاهرين وكشف الذين يحاولون حرف التظاهرات عن مسارها السلمي وهؤلاء غالباً هم الذين يثيرون المشاكل بالتصادم مع القوات الأمنية".    

وتابع، أن "هيبة المؤسسة الأمنية تأتي من احترام المواطن لها وبالتالي تمكين هذه المؤسسة من حماية أمن وسلامة واستقرار المواطنين، أما إضعاف المؤسسة وعدم إبداء أي احترام لها من قبل البعض سوف ينعكس بالتالي على الأداء العام لها المبني أساساً على حفظ القانون".    

وختم البيان بالقول، "ستتخذ وزارة الداخلية إجراءاتها القانونية كاملة بحق المعتدين والمتجاوزين على القانون".    

في السياق ذاته، اعتقلت قوة من وزارة الداخلية أحد المتظاهرين المتهمين بالاعتداء على الضابط، وسلمته إلى مركز شرطة الصالحية، فيما أرسل الضابط إلى مستشفى اليرموك بعد إصابته نتيجة المشاجرة.    

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك