الأخبار

مطالبة برلمانية بالتحرك لمعرفة حجم الايرادات العامة: موازنة 2021 مختلفة


طالب عضو اللجنة المالية النيابية احمد الصفار، الثلاثاء، الحكومة بالتحرك لمعرفة حجم الايرادات العامة، مؤكدا ضرورة ان تكون موازنة 2021 مختلفة وفقا للظروف التي يعشها العراق والعالم.

وقال الصفار في حديث صحفي ان "موازنة العام المقبل ينبغي ان تكون مختلفة عن سابقاتها نتيجة للظروف التي يعيشها البلد، خصوصا والعالم عموما من ازمات اقتصادية وجائحة كورونا وعدد كبير من التعيينات وأنفاق كبير جدا وغيرها من الازمات"،

مبينا ان "الموازنة ينبغي ان تكون موازنة برامج ويتم اعادة هيكلتها واخراجها من قالبها القديم التقليدي بتكرار نفس البنود والحقول فقط تغيير الارقام بل العمل على اعادة هيكلة الاقتصاد وتنشيط القطاعات غير النفطية".

واضاف الصفار، "برأي وموقف شخصي فاني لن اوافق على اي مساس برواتب الموظفين في الموازنة المقبلة وخصوصا الرواتب المنخفضة والمتوسطة، اما انه بحال حصول اعادة هيكلة للسلم الوظيفي فانه موضوع ليس جديد فالجميع يعلم ان هنالك عدم عدالة في سلم الرواتب وهناك عدم عدالة في توزيع الرواتب بين موظفين يحملون نفس الشهادة والخدمة لكنهم في وزارات مختلفة عن بعضها ونعتقد ان هنالك حاجة لتحقيق العدالة في توزيع الدخل".

واشار النائب الى ان "العراق يعاني من ازمة مالية واقتصادية وهي بحاجة الى علاج على المستوى الكلي وان يتم تحقيق توازن بين النفقات والايرادات فلا يجوز التركيز على جانب واحد وتحميل الموظف مسؤولية وتبعات الازمة الناجمة عن سياسات مالية غير سليمة جعلت من اقتصاد البلد ريعي أحادي الجانب".

ولفت الى ان "الحكومة عليها التحرك لمعرفة حجم الايرادات العامة لان الارقام الموجودة امامنا تشير الى ان الحكومة غير قادرة على الوصول الى ما نسبته 10% من الايرادات غير النفطية بالتالي فان عملية الخروج من الازمة والخطوات التي تبدأ بها الحكومة لتخفيف الازمة ينبغي ان تكون على المستوى الشامل وليس من خلال الرواتب فقط".

وشدد الصفار على ان "الحديث عن حجم العجز بالموازنة المقبلة هو سابق لاوانه لان الموازنة ما زالت حتى اللحظة في مرحلة الاعداد لدى الحكومة وحين وصولها الينا سيتم دراستها والاطلاع على الابواب المتضمنة لها وحينها من الممكن وضع رؤية كاملة عن طبيعة ما ينبغي ان تكون عليه الموازنة".

واكد الصفار، ان "العجز في الموازنة منذ عام 2003 وحتى موازنة عام 2019 هو عجز متعمد ومقصود لأغراض ترتيبية من قبل المشرع لمواجهة حالة اقتصادية معينة في حالات الركود والكساد وغيرها من الأوضاع في السوق المحلية والعالمية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك