الصفحة الرياضية

المنتخب بحاجة إلى منتخب!

678 2019-09-06

جواد أبو رغيف aburkeif@yahoo.com

 

مباراة "الطحير"،التي مثلت وصفاً دقيقاً على لسان احد المتابعين،لما جرى من أحداث في لقاء ليلة أمس بين المنتخب العراقي وصاحب الأرض منتخب البحرين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم وآسيا.

كنت عازف عن متابعة أخبار الكرة العراقية منذ فترة ليست قصيرة،بسبب وضعي الصحي الذي لا يتحمل ضغطه و"القولون العصبي" انتكاسات مضافة لما يجري في العراق الديمقراطي.رغم أني كنت أتنفس يوماً ما "كرة القدم" ،فقد كانت معللتي في عراق البعث وصدام "ثلاثيتي" المعروفة (العتبات المقدسة ـ كرة القدم ـ الشاي) التي لا أتصور دونها كيف تكون الحياة.

بينما أتصفح مواقع التواصل،دون علم حتى بموعد مباراة منتخبنا،ظهر أمامي بث مباشر للمباراة عاد بي الحنين،فدخلت دون شعور على المباراة.

وجدت لوحة المباراة تشير إلى تقدم المنتخب البحريني بهدف في الدقيقة الثامنة من المباراة،زادني الفضول في معرفة الطريقة التي سجل بها منتخب البحرين هدفه بتلك السرعة.

انتهى الشوط الأول كأنه دهر بسبب رتابة طريقة أداء منتخبنا ابتداء من المعلق إلى نقل الكرة ألبطي إلى طريقة نقلها بذات الدائرة.أداء يشير الى تقدم الفريق العراقي رغم خسارته،وهو يحاول قتل الوقت وكسب نقاط المباراة الثلاث!.

مع صافرة الحكم بنهاية الشوط الأول،شاهدت هدف المباراة الغريب،الذي يكشف لك عن حجم الغرور الذي يعيشه "محمد حميد"،بفعل الضغط الإعلامي الكبير الذي سبق على حراس مرمى المنتخب.

لم ينتهي "الطحير" حتى انتقلنا إلى "الأستوديو" التحليلي للمباراة الزميل "هشام حسن" وضيوفه الكرام،تحدثوا عن "الثلث الأخير" وسوء الخاتمة،استغربوا كما نحن عدم تفعيل الإطراف،سيما ونحن نملك على حد زعمهم أجنحة كانت فاعلة و و و....جميع أرائهم تطابق مفاهيم كرة القدم على الورق،بيد أنها لا تصلح على أديم الملاعب،بغياب شروطها(الإعداد ـ التخطيط ـ التنفيذ).

بعد "اللتي واللتيا" خلصوا جميعاً أن دور المدرب يترجم في الثلث الأخير،وهذا ما غاب في أداء منتخبنا الوطني ما يعني أن لاعبينا يلعبون بطريقة "الاجتهاد الشخصي".

عرفت حينها أن "كاتنيش" يلعب بطريقة " توكلوا بالله وروح أمي تغلبون"!.

عشت دقائق الشوط الثاني طحير مضاف.أوقفه هدف الغائب "ميمي" قبل نهاية المباراة.

أقول : "حتى الماء أذا ترك مدة يصبح آسن ولا يصلح للشرب،فهل تشهد الكرة العراقية تغيير البركة الراكدة سنين".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك