الصفحة الرياضية

اسود الرافدين يكثفون استعداتهم قبل اللقاء المرتقب مع هونغ كونغ


خاض منتخبنا الوطني، يوم أمس الثلاثاء، الوحدة التدريبية الثانية له قبل اللقاء المرتقب مع منتخب هونغ كونغ يوم غد الخميس في ملعب جذع النخلة ضمن التصفيات المزدوجة لكاس العالم وامم اسيا عند الساعة السابعة مساءً، سيما وان منتخبنا قد اكتمل الصفوف بعد وصول اللاعبين علي عدنان وريبين سولاقا، وخاضا الوحدة التدريبية الاولى لهما.

وصول الطاقم التحكيمي ومنتخب هونغ كونغ

وصل صباح أمس الثلاثاء الطاقم التحكيمي الاماراتي لقيادة مباراة منتخبنا الوطني مع منتخب هونغ كونغ الى مقر إقامتهم في فندق مناوي باشا، بينما وصل منتخب هونغ كونغ الى مقر الإقامة في فندق شيراتون صباح يوم امس ايضا، وخاض اولى وحداته التدريبية في ملعب (A) بالمدينة الرياضية، بينما ستكون الوحدتان التدريبيتان ليوم غد في الملعب الرئيسي.

المؤتمر الصحفي

يعقد اليوم الاربعاء المؤتمر الصحفي لمباراة منتخبنا الوطني امام منتخب هونغ كونغ في فندق مناوي باشا بقاعة السياب عند الساعة (30-12) ظهرا.

رهن الإشارة

على صعيد متصل، اوضح لاعب منتخبنا الوطني، علاء عبد الزهرة، ان "الاستعدادات جارية على قدم وساق لمباراة يوم غد الخميس، وفريقنا في اتم الجاهزية لخوض اللقاء المهم الذي يعد الاول بعد رفع الحظر كونه ضمن التصفيات المزدوجة ل‍كاس العالم وامم اسيا، ونحن عازمون على خطف نقاط المباراة، وسنصب جل تركيزنا من اجل الحصول على العلامة وافراح الجماهير العراقية، وان شاء الله سنجلب ٦ نقاط من المباراتين المقبلتين امام منتخبي هونغ كونغ وكمبوديا، اما عن العودة لصفوف المنتخب فهذا شرف لأي لاعب بارتداء فانيلة المنتخب الوطني، ومتى ما يحتاجني الوطن فأنا رهن الإشارة".

رحلة شاقة

من جانبه، عزّى لاعب منتخبنا الوطني، علي عدنان، عوائل الشهداء الذين سقطوا مؤخرا في التظاهرات، واكد عدنان: "اننا عازمون على تحقيق نتيجة ايجابية نرضي بها الشارع الرياضي، واليوم قد اكتملت صفوف المنتخب الوطني، وستكون الصورة واضحة للمدرب بغية وضع اللمسات الاخيرة قبل دخولنا المباراة".

واضاف عدنان: "عانيت كثيرا من اجل الوصول الى بعثة منتخبنا، والحضور بوقت مبكر بغية الدخول في تدريبات الفريق، حيث خضت رحلة شاقة لما يقارب الـ٢٥ ساعة طيران، وهذا واجبي من اجل تمثيل بلدي، ومن خلالكم أطالب جماهيرنا الرياضية بالحضور لمساندة منتخبنا الوطني في هذه المباراة".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك